أشهر أمراض الأبقار وعلاجها

كتابة: Hala skoubin - آخر تحديث: 11 أكتوبر 2021
أشهر أمراض الأبقار وعلاجها

مع انتشار تربية الأبقار والاعتماد على منتجات الألبان كمنتجات غذائية رئيسية وجب على مربيها الانتباه لأشهر الأمراض التي تصيب الأبقار وعلاجها. وأهمية ذلك ليست فقط بالنسبة للمربين بل بالنسبة للدخل ودورها البارز في الصناعات الغذائية واقتصاد بعض البلدان. حيث توجد العديد من الأمراض التي تصيب الأبقار بعدد سلالاتها وأنواعها إذ يمكنك الدلالة عليها بعدة أمور تلاحظها على البقرة أو حليبها، فهنالك مرض الجمرة الخبيثة، مرض التهاب ضرع الأبقار، مرض الحمى القلاعية عند الأبقار، ومرض بلاك كوارتر (أو الساق السوداء). لذلك، إن كنت من مربّي الأبقار أو المهتمين بتربيتها تابع معنا هذا المقال عبر موقع حلبية للتحدث عن أهم أمراضها وطرق علاجها.

الأعراض العامة لأشهر أمراض الأبقار وعلاجها

الأعراض العامة لأشهر أمراض الأبقار وعلاجها

أشهر أمراض الأبقار وعلاجها

قبل معرفة أشهر أمراض الأبقار وعلاجها يجب عليك معرفة الأعراض العامة لأشهر أمراض الأبقار، وذلك حتى تميّز الخلل وتستأصله قبل إصابة القطيع بالكامل. وبالنسبة لعلاج الأمراض فالعديد منها يتم بالمضادات الحيوية والبعض الآخر يتطلب معاينة طبية بيطرية خاصة.

معرفة علامات المرض وأعراضه ليست بالأمر السهل إن لم تكن لديك الخبرة أو المعلومات الكافية عنها. لذا دعنا نذكر لك بعض الأعراض التي تدل على وجود خلل في صحة الأبقار، وهي:

  • انعزالها عن باقي القطيع ورقودها لوقت طويل مع فقدان الشهية للأكل.
  • تكرار النظر إلى جنبها الخلفي أو أحيانًا فإنها تركل بطنها.
  • يتغير لون البول الطبيعي، بالإضافة لوجود صعوبة في عملية التبول.
  • بالنسبة للروث يكون قوامه متماسك بشكل وسطي، أي غير رخو جداً أو صلب، ولا يحوي طعاماً غير مهضوم.
  • تنفّس البقرة يجب أن يكون متزن ويزداد تسارعه مع ارتفاع حرارة الجو، ولا يجب ملاحظة أي حركة في القفص الصدري أثناء تنفسها عند الراحة.
  • درجة الحرارة الطبيعية للأبقار هي 38.5 درجة مئوية، فإن زادت عن هذه الدرجة أو نقصت دلّ ذلك على وجود خلل.
  • يجب أن يكون الحليب ناصع البياض مع خلوّه من الشوائب كالدم وغيرها، ففي حال تغير شكله عن الطبيعي دلّ ذلك على وجود خللٍ في الضرع.
  • يجب أن يكون ظهر البقرة بشكل مستقيم وغير متقوّس.
  • صراخ البقرة بشكل زائد أيضاً يدل على ألمها.

الجمرة الخبيثة كأحد أشهر أمراض الأبقار الواجب علاجها

الجمرة الخبيثة كأحد أشهر أمراض الأبقار الواجب علاجها

يعد مرض الجمرة الخبيثة أحد أخطر الأمراض البكتيرية التي تصيب الأبقار ويجب على المربي علاجها بأقصى سرعة ممكنة. فإصابتها بهذا المرض سيكلف المزارع خسارة العديد من أبقاره بسبب موتها المفاجئ جرّاء الإصابة. هذه البكتيريا تصيب الأبقار والعديد من الحيوانات الثدية من آكلة الأعشاب واللحوم بعد استنشاقها أو ابتلاعها للأبواغ. وقد تنتقل هذه العدوى للإنسان أيضًا بالتماس المباشر أو غير المباشر بالحيوانات المريضة. كما تنتج هذه البكتيريا أبواغ قادرة على العيش لوقت طويل وفي أصعب الظروف. هذه البكتيريا تمتاز بمقاومتها العالية للمطهرات لكنها تتأثر بالمضادات الحيوية واسعة الطيف كالبنسلين والتتراسيكلين والاريثومايسين وغيرها.

أعراض الجمرة الخبيثة عند الأبقار

عادة ما تظهر أعراض مرض الجمرة الخبيثة بعد فترة حضانة تستمر لمدة 3 أيام لأسبوع من استنشاق أو ابتلاع أبواغ. وتتمثل هذه الأعراض على الحيوانات المصابة بارتفاع واضح في درجة الحرارة، ضعف الحيوان، صعوبة في التنفس وتشنجات في الجسم. كما يعد وجود إفرازات دموية من فتحات الجسم كالأنف والفم وغيرها من الأمور الشائعة أيضًا. حيث تؤدي إصابة الحيوان بالمرض إلى نفوقه إن لم يتلقَّ العلاج في مدة تتراوح بين يومين إلى ثلاثة أيام بعد ظهور أعراض المرض عليه.

طرق انتشارالعدوى بالجمرة الخبيثة عند الأبقار

يعد مرض الجمرة الخبيثة من الأمراض سريعة الانتشار التي تساهم الأمطار الغزيرة والجفاف وحدوث الفيضانات في انتشاره.

فيعتبر رعي الحيوانات في المناطق المغلقة بعد الأمطار سببًا مهمًا في تناقله، ويعود ذلك إلى تناول الأبقار للكائنات الممرضة الموجودة في التربة الملوثة بها. أما السبب الرئيسي فهو تناول الحيوانات اللاحمة التي تتغذى على جثة حيوان مصاب للعامل الممرض أو باستنشاق الأبواغ أثناء الرعي، وأحيانًا قد ينقل الذباب المرض بتلويث الغطاء النباتي بعد أن يتغذى على جثة الحيوان المصاب.

 الوقاية والعلاج من مرض الجمرة الخبيثة عند الأبقار

نظرًا لسرعة انتشار هذا المرض يجب اتخاذ تدابير وقائية فورية، وذلك بتحصين الحيوانات المعرضة عادةً للإصابة به والمناطق المشبوهة بانتشاره بها. بالإضافة لعزل الحيوانات السليمة والتخلص من النافقة والأدوات الملوثة بالبكتيريا، ومراقبة العمال الذين لديهم تماس مباشر وغير مباشر مع الحيوانات المصابة. أما بالنسبة للحيوانات المصابة فتعالج بأسرع وقت بإعطائها اللقاحات اللازمة سنويًا لإكسابها المناعة ضد المرض لفترة كافية.

التهاب ضرع الأبقار كأحد أشهر أمراض الأبقار الواجب علاجها

يعتبر التهاب الضرع أحد أكثر الأمراض انتشارًا بين الأبقار والواجب علاجها بسرعة نظرًا لخطورته على الإنتاج المحلي.  حيث يتسبب بخسائر عديدة في المزرعة وإنتاجية الأبقار خصوصًا في درجات المرض المتقدمة. وينتج التهاب الضرع إما عن إصابة فيروسية أو بكتيرية أو فطرية تهاجم الضرع وتتكاثر داخله محدثة خللًا في خلاياه. وبالنسبة لأسباب الإصابة به فهي كثيرة، أهمها:

  • عدم اتباع إجراءات النظافة أثناء عملية الحلابة.
  • إصابة الضرع بالجروح والخدوش أثناء عملية الحلابة بالآلة.
  • نقص في تغذية الحيوان وعدم توازن كمية المواد الغذائية وخصوصًا البروتين في العليقة المقدمة للحيوان.
  • ضعف مناعة الحيوان للأمراض بشكل عام، وغيرها من الأسباب.

أعراض التهاب الضرع عند الأبقار

يمكنك ملاحظة أعراض هذا المرض بسهولة نظرًا لوضوحها وإمكانية ملاحظتها بسهولة. كرؤية بعض الإفرازات الدموية في الحليب، بالإضافة لتورم الضرع مصاحبًا لألم أثناء الحلابة، ويمكنك معرفته من نفور البقرة عند لمسه. كما ستجد أن البقرة فقدت شهيتها على الطعام مع ارتفاع درجة حرارتها أو وجود عرج في الأرجل الخلفية أحيانًا.

طرق انتشار العدوى بالتهاب الضرع عند الأبقار

ينتشر مرض التهاب الضرع بعدة طرق تساعد في توسيع دائرة العدوى، نذكر منها:

  • تساعد الفرشة الأرضية بنقل المرض نتيجة احتكاك الضرع المتكرر بها، وتعرضها للبكتيريا بشكل كبير لاسيما بالنسبة لأنواع البكتيريا سريعة النمو.
  • آلة الحلابة وملامستها المتكررة للضرع، أو إهمال النظافة أثناء عملية الحلابة وعدم تنظيف وتعقيم الأدوات جيدًا بعدها.
  • قد يكون الضرع الملوث بالروث أحد أسباب انتقال العدوى ويحدث ذلك عند ملامسته لآلة الحلابة.
  • الرضاعة الطبيعية للعجل من الضرع، بسبب البكتيريا الموجودة داخل فم العجول الصغيرة.

الوقاية والعلاج من التهاب الضرع عند الأبقار

لتجنب الإصابة بالتهاب الضرع يجب أن يحافظ العمال على نظافة أيديهم، الضرع، آلة وأدوات الحلابة، والبيئة المحيطة أثناء الحلابة. كما يجب إطعام الحيوان بصورة متوازنة وكافية مع الفحص المتكرر والدوري للأمراض. والعلاج عادةً يكون بعد تحديد العامل المرضي وإجراء الطبيب البيطري للاختبارات اللازمة ثم وصف المضادات الحيوية المناسبة للحالة.

الحمى القلاعية كأحد أشهر أمراض الأبقار الواجب علاجها

تعد الحمى القلاعية من الأمراض الفيروسية المعدية التي تصيب أنواع المجترات ولاسيما الأبقار والخنازير، وعلاجها أمر ضروري. حيث تكمن خطورة هذا المرض في تعدد سلالاته وتغيير تركيبه الوراثي من وقت لآخر. وهذا يفسر ظهور فصائل جديدة في الحيوانات التي تهاجمها وتحدث خسائر كبيرة في أعدادها.

أعراض الحمى القلاعية عند الأبقار

تبلغ مدة حضانة الفيروس من يومين حتى أسبوع مترافقة بارتفاع درجة الحرارة وظهور تقرحات داخل تجويف الفم وعلى الضرع والحوافر. كما ستلاحظ أيضًا نقص في شهية الحيوان على الطعام مصاحبة قلة في الإنتاج.

طرق انتشار العدوى بالحمى القلاعية عند الأبقار

ينتشر فيروس الحمى القلاعية بطرق عديدة منها:

  • التماس المباشر أو غير المباشر بين الحيوانات السليمة والمصابة.
  • الهواء والطيور والعمال والسيارات.
  • تناول الأعلاف الملوثة بالفيروس.
  • ينتقل بالرضاعة الطبيعية للعجول من الأم المصابة.

الوقاية والعلاج من مرض الحمى القلاعية عند الأبقار

تعتمد طرق الوقاية من الإصابة بالحمى القلاعية على زيادة مناعة الحيوان للأمراض وإعطائه اللقاحات اللازمة مع تقليل عدد الأبقار في المزرعة الواحدة. وعند إصابة الحيوان بالحمى القلاعية يجب اتباع ما يلي:

  • الحصول على الرعاية البيطرية اللازمة بأسرع وقت.
  • عزل الحيوانات المصابة عن السليمة.
  • تطهير المزارع التي ينتشر بها بالمرض.
  • حرق الجثث النافقة أو دفنها.
  • تطبيق الإجراءات العلاجية بالمطهرات المناسبة والطريقة الأمثل لها.

مرض بلاك كوارتر كأحد أشهر أمراض الأبقار الواجب علاجها

مرض بلاك كوارتر كأحد أشهر أمراض الأبقار الواجب علاجها

أحد أكثر الأمراض البكتيرية فتكًا وشيوعًا بين الأبقار هو (بلاك كوارتر) أو ما يسمى (الساق السوداء). هذا مرض يصيب الأبقار ولاسيما العجول بالأعمار بين 6 أشهر حتى السنتين. تكون البكتيريا موجودة في التربة وتنتقل للأبقار عبر الفم نحو العضلات عبر الغشاء المخاطي الموجود في الأمعاء، كما تنتقل بالجروح والخدوش.

أعرض مرض بلاك كوارتر عند الأبقار

يمكنك ملاحظة العديد من الأعراض على البقرة المصابة، من هذه الأعراض:

  • يعرج الحيوان وتقل قدرته الحركية.
  • قلة الإقبال على الطعام.
  • زيادة وتيرة التنفس.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • رؤية ورم في عضلات الجسم يكون مؤلمًا في البداية، ثم يتخدر الألم ويتشقق الجلد مع شحوب لونه.

يتسبب هذا المرض بإحداث وذمة غازية في المناطق العضلية، كما ستسمع فرقعة عندما تضغط على المنطقة المصابة. وعند فتح مكان الإصابة ستجد المنطقة مليئة بالغازات ذات رائحة زنخة مع وجود سوائل قاتمة اللون مائلة للسواد أو مدممة.

طرق انشار العدوى بمرض بلاك كوارتر عند الأبقار

لا تحدث العدوى بمرض الحمى القلاعية بين الأبقار بالمخالطة حيث ذكرنا أنه يصيب الأبقار من الجروح والخدوش عبر تناولها بالفم.

الوقاية والعلاج من بلاك كوارتر عند الأبقار

تعطى العجول الصغيرة اللقاحات دوريًّا للوقاية من المرض، أما بعد إصابتها فيجب إعطائها المضادات الحيوية بالجرعة المطلوبة مثل البنسلين وغيرها.

إنّ إصابة الحيوانات بالأمراض أمر طبيعي، لكن الأمر الأهم اتخاذ التدابير الوقائية قبل تفشي المرض والمراقبة المستمرة للحيوانات قبل وبعد الإصابة للحد من هذه الأمراض وعزلها أو إمكانية علاجها. ويفضل في مثل هذه الحالات خصوصاً الأمراض المعدية استدعاء الخبراء من الأطباء البيطريين لأن مستقبل الثروة الحيوانية يكون بين الأيدي الخبيرة بها.

305 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *