حمى البحر الابيض المتوسط بين الأعراض والعلاج

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 26 أكتوبر 2021
حمى البحر الابيض المتوسط بين الأعراض والعلاج

حمى البحر الابيض المتوسط ….. حمى البحر الابيض المتوسط العائلية هي مرض وراثي يصيب عادةً الأشخاص ذوي الأصول التي تعود إلى البحر الابيض المتوسط. وتعتبر أيضاً مرض التهابي ذاتي يسبّب هحمات متكرّرة من الحمى ودرحات الحرارة المرتفعة بالإضافة إلى ألم في البطن والرئتين والمفاصل.

يتم تشخيص هذا المرض باكراً في العادة بسبب الهجمات المتكرّرة في مرحلة الطفولة، رغم أنّه من الأمراض صعبة التشخيص والتي غالباً ما يتم تشخيصها بالنفي. ويعتبر من الأمراض التي لا يوجد لها علاج شافي، بل ترتكز المعالجة على علاج الأعراض ومحاولة تخفيف الأعراض عند حدوث هذه الهجمات.

ما هي اعراض حمى البحر الابيض المتوسط ؟

ما هي اعراض حمى البحر الابيض المتوسط

عادةً ما تبدأ أعراض حمى البحر الابيض المتوسط العائلية أثناء الطفولة. وغالباً ما تبدأ على شكل نوبات تسمى “هجمات” التي تستمر من يوم إلى ثلاثة أيام بالنسبة للألم البطني، أما نوبات التهاب المفاصل فقد تستمر لأسابيع أو أشهر. تشمل علامات وأعراض حمى البحر الابيض المتوسط العائلية ما يلي:

  • حمى وارتفاع درجة الحرارة.
  • وجع في البطن.
  • ألم في صدر.
  • آلام ضمن المفاصل وتورم.
  • طفح جلدي أحمر على الساق، خاصة تحت الركبة.
  • آلام عضلية منتشرة.
  • تورم ووذمة في كيس الصفن.

نذكر أنّه بين النوب من المحتمل ألّا يشعر الشخص بأيّة أعراض، وتختلف فترة غياب الهجمات والأعراض بين عدّة أيام إلى عدّة سنوات. ويبقى احتمال وجود هجمة الحمّى قائم رغم العلاج الوقائي، يُنصح بالتواصل الفوري مع الطبيب في حال اختبر الشخص ألم بطني مفاجئ مرافق لارتفاع في درجة الحرارة مع آلام مفصلية معمّمة.

كيف تحدث الإصابة؟

تنجم حمى البحر الابيض المتوسط العائلية عن طفرة جينية تنتقل من الآباء إلى الأطفال. وتسبب الطفرة الجينية مشاكل في تنظيم وضبط العملية الالتهابية في الجسم. فعند الأشخاص المصابين بالمرض، تحدث الطفرة في جين يسمى (MEFV). وترتبط العديد من الطفرات المختلفة في (MEFV) بأنماط مختلفة من المرض، قد تسبب بعض الطفرات حالات شديدة الخطورة، بينما قد يؤدي البعض الآخر إلى ظهور علامات وأعراض أكثر اعتدالاً.

ما هي عوامل الخطورة للإصابة؟

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحمى البحر الابيض المتوسط العائلية ما يلي:

التاريخ العائلي: إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة، فإن خطر الإصابة بالمرض يرتفع.
وجود أصول من حوض البحر الابيض المتوسط: إذا تمكنت العائلة من تتبع تاريخها في منطقة البحر الابيض المتوسط، فقد يزداد خطر الإصابة بالمرض. لكن يمكن أن يؤثر هذا المرض الوراثي على الأشخاص في أيّة مجموعة عرقية، ولكن تكون أكثر احتمالاً في الأشخاص من شمال إفريقيا والعرب والأرمن والأتراك واليونانيين.

ما هي مضاعفات الإصابة بحمى البحر الابيض المتوسط ؟

ما هي مضاعفات الإصابة بحمى البحر الابيض المتوسط

يمكن أن تحدث مضاعفات إذا لم يتم علاج حمى البحر الابيض المتوسط العائلية. وتشمل هذه المضاعفات:

بروتينات غير طبيعية في الدم: أثناء نوبات الحمى، قد ينتج الجسم بروتين غير طبيعي يدعى أميلويد أ (amyloid A). يمكن أن يتراكم البروتين في الجسم ويسبب تلف الأعضاء أو الداء النشواني (amyloidosis).
إصابة كلوية: يمكن أن يتسبب الداء النشواني في حدوث إصابات كلوية، مما يتسبب في حدوث المتلازمة الكلوية النفروزية. وتحدث المتلازمة الكلوية عندما تتلف أنظمة ترشيح الكلى (الكبيبات). يفقد الأشخاص المصابون بهذه الحالة كميات كبيرة من البروتين في البول مما قد يؤدي إلى الفشل الكلوي.
العقم عند النساء: يؤثر الالتهاب الناجم عن حمى البحر الابيض المتوسط العائلية أيضاً على الأعضاء التناسلية الأنثوية، مما يسبب العقم.
الم المفاصل: التهاب المفاصل شائع عند الأشخاص المصابين، وأكثر المفاصل إصابة هي الركبتين والكاحلين والوركين والمرفقين.

كيف يتم تشخيص المرض؟

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة للتشخيص ما يلي:

الفحص البدني: يعتمد الفحص على الأسئلة من قبل الطبيب بالإضافة إلى الفحص بالعين المجرّدة بحثاً عن إصابات في المفاصل.
التاريخ الطبي: يزيد وجود التاريخ العائلي من احتمال الإصابة بهذا المرض لأن هذه الطفرة الجينية تنتقل من الآباء إلى أطفالهم.
تحاليل الدم: أثناء النوبة، قد تُظهر اختبارات الدم مستويات مرتفعة من مواد معينة تشير إلى وجود حالة التهابية. أحد هذه العلامات هو ارتفاع في مستوى خلايا الدم البيضاء التي تدل على حدثية التهابية.
الاختبارات الوراثية: تحدد الاختبارات الوراثية فيما إذا كان جين (MEFV) يحتوي على طفرة مرتبطة بحمى البحر الابيض المتوسط ​​العائلية. نذكر أنّ الاختبارات الوراثية ليست متقدمة بما يكفي لاختبار كل طفرة جينية مرتبطة بالمرض، لذلك هناك احتمال لوجود نتائج سلبية كاذبة.

ما هي خطوات المعالجة ضد حمى البحر الابيض المتوسط ؟

ما هي خطوات المعالجة ضد حمى البحر الابيض المتوسط

لا يوجد علاج شافي من هذا المرض. ومع ذلك، يمكن أن يساعد العلاج في منع الأعراض. تشمل الأدوية المستخدمة للسيطرة على علامات وأعراض هجمات الحمى ما يلي:

الكولشيسين (Colchicine): يقلل هذا الدواء عند تناوله على شكل أقراص، الالتهاب في الجسم ويساعد على منع النوبات. تشمل الآثار الجانبية الشائعة الانتفاخ وتشنجات البطن والإسهال.
أدوية أخرى لمنع الالتهاب: بالنسبة للأشخاص الذين لا يمكن السيطرة على علاماتهم وأعراضهم باستخدام الكولشيسين، يمكن وصف الأدوية التي تمنع تشكيل بروتين يسمى إنترلوكين-1 (interleukin-1)، المسؤول عن حدوث الالتهاب. تشمل هذه الأدوية كاناكينوماب (canakinumab) وريلوناسبت (rilonacept) وأناكينرا (anakinra).

إقرأ أيضاً: خفض حرارة الطفل بسرعة .. ما هي النقاط التي يجب الانتباه عليها؟

429 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *