علاج الكحة عند الرضع بالطرق الطبيعية

كتابة: نغم غصون - آخر تحديث: 20 يوليو 2022
علاج الكحة عند الرضع بالطرق الطبيعية

علاج الكحة عند الرضع بالطرق الطبيعية، يتعرض الرضيع لنزلات البرد والرشح في الأشهر الأولى من حياته من بسبب ضعف الجهاز المناعي وعدم قدرته على الدفاع عن الجسم، والتي تسبب قلة شهية الرضيع وبكائه المستمر وواضطراب نومه، لذلك يجب الانتباه من تعرضه للبرد والروائح التي تضر بالجهاز التنفسي وذلك لحمايته من الإصابة بالكحة المزعجة.

كيفية علاج الكحة عند الرضع بالطرق الطبيعية

يوجد العديد من الطرق التي تفيد في مثل هذه الحالات والتي يجب تجربتها ومنها:

  • مغلي ورق الجوافة يمكن تحضيره عن طريق تنظيف الأوراق من الغبار ثم غليها بوعاء على النار وتركها حتى تبرد وإعطائها للرضيع المصاب بالكحة يوميًا حتى الشفاء نهائيًا من الكحة والرشح وأكد الأطباء على سلامة هذا المشروب لما لديه من فوائد خصوصًا أنه يحتوي على المواد المضادة للأكسدة وعناصر معدنية هامة وجيدة لحماية جهاز التنفس عند الرضيع والقضاء على الفيروسات.
  • مشروب الزنجبيل كذلك يمكن استخدامه كعلاج طبيعي في المنزل أثناء إصابة الرضيع بالتهاب الجهاز التنفسي عن طريق طحنه ووضعه على النار حتى تمام الغليان، ويمكن إضافة ملعقة من العسل وإعطائه للطفل مرتين في اليوم صباحًا ومساءًا، وهذا المشروب أيضًا يمك اعتماده لعلاج الكحة لأنه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة والتي تقضي على العوامل التي تسبب التهابات الصدر.
  • اليانسون حيث يعد اليانسون من المواد المفيدة جدًا أثناء إصابة الرضيع بأمراض الصدر، ويحتوي على العديد من العناصر الهامة في القضاء على الفيروسات المسببة التهابات الجهاز التنفسي، حيث نقوم بغليه وتقديمه للرضيع مرتين في اليوم، حتى يتم التأكد من التخلص من البغلم المزعج والمسبب للكحة، كما أن لليانسون أهمية في التخلص من الغازات التي تسببها الرضاعة وتحدث تطبل في البطن وإزعاج الرضيع.
  • زيت السمسم من العلاجات الهامة التي يجب أن تقوم بها الأم وذلك عن طريق تدليك صدر الطفل بزيت السمسم،لفترة طويلة حتى التعرق، والذي بدوره يساعد في تخلص الصدر من البلغم والمشاكل الصدرية التي تحتاج إلى علاج طويل، حيث أن لزيت السمسم قدرة كبيرة على علاج أمراض الصدر، ومن الضروري تجربة هذه الطريقة حتى التأكد من شفاء الطفل المصاب بالسعال والكحة.
  • منقوع العرقسوس يمكن تحضيره عن طريق وضعه في الماء لفترة من الوقت، ويمكن إضافة ملعقة من العسل الطبيعي ومزجه جيدًا حتى يصبح الخليط متجانس، والقياو بتسخينه قليلًا عند إعطائه للرضيع، وهذا النوع من العلاجات مفيدة جدًا، أثناء التهاب الحلق والصدر، كما أن لها دور في طرد البغلم المتجمع في الصدر.
  • التعرض للبخار في حال عدم توفر أي من الطرق السابقة يمكن اللجوء إلى جلسة البخار والتي تساعد أيضًا في علاج الكحة وتكون عن طريق تحضير وعاء من الماء وغليه على النار مع قليل من النعناع أو الزعتر البري وتقريب الطفل من البخار حتى يستنشقه، حيث تساعد هذه الطريقة على ترطيب الأغشية المخاطية وتوسيع القصبات الهوائية وعلاج السعال والكحة نهائيًا عند اتباعها لعدة مرات.
  • الثوم كذلك يحتوي الثوم على مواد مضادة للتأكسد تساعد في علاج الكحة والتخلص من الفيروسات المسببة التهابات الصدر، يمكن هرس فص من الثوم في طعام الرضيع وعدم الإكثار منه حتى لا يصاب الطفل بمشاكل هضمية، ولكن أشارت الدراسات أن للثوم دور في طرد السموم التي تسبب الكحة والمشاكل الصدرية.
  • العسل يعد من أفضل أنواع العلاجات الطبيعية حيث يوقف الكحة المزعجة ويساعد الطفل على النوم بشكل أفضل، ولكن تجنب إعطاء العسل للرضيع الذي لم يتجاوز عمره السنة، ويكون ذلك عن طريق إعطاء الرضيع ملعقة صغيرة قبل النوم بحيث توقف الكحة وتساعد علاج ترطيب الحلق ومعالجة التهاب.
  • المشروبات الدافئة كذلك لها دور كبير في معالجة الكحة وإزالة البلغم المتجمع في الصدر والذي يعيق تنفس الرضيع مما يعيق الرضاعة ويسبب إزعاج الطفل وعدم النوم بشكل كافي ومريح.

الكحة عند الرضع وأنواعها

الكحة عند الرضع وأنواعها
علاج الكحة عند الرضع

هناك نوعين أساسيين للكحة التي تصيب الرضيع في أشهر حياته الأولى والتي يجب معرفتها لإعطائه العلاج المناسب لها:

  • الكحة الجافة ويعود سببها إلى التحسس الذي يصيب صدر الرضيع والتي يعاني منها لفترات طويلة حيث تسبب التهابات في الحلق والصدر وهذه الكحة يمكن علاجها عن طريق تناول السوائل الدافئة والأعشاب الطبيعية كالبابوج.
  • النوع الآخر وهي الكحة الرطبة تسببها الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي وتحدث تهيج البلغم ويصعب على الرضع التخلص منه مما يسبب لهم صعوبة في التنفس وفي مثل هذه الحالات يجب استشارة طبيب الأطفال لإعطاء العلاج اللازم.

كيفية تخفيف الكحة عند الرضيع أثناء النوم

يوجد عدة طرق يمكن أن تساعد في علاج الكحة التي تتهيج في وقت النوم وتتضمن الآتي:

  • الليمون والعسل ويمكن تحضيره عن طريق إضافة العسل إلى عصير الليمون وتناوله قبل النوم، ويعتبر هذا المشروب من المشروبات التي تساعد في تخفيف الكحة وتعطي راحة للصدر أثناء الأسلتقاء.
  • مشروب الجزر مع عصير الليمون يتم تحضيره بسلق جزرة ووضعها مع عصير الليمون في الخلاط الكهربائي وتقديمها للرضيع قبل موعد النوم، وهذا المشروب أيضًا مفيد جدًا في حالات كهذه.
  • حبة البركة مع العسل وهذاى يعد من أحسن أنواع العلاجات المنزلية التي أثبتت فعاليتها في علاج الكحة وتهيج الصدر ويتم تحضيرها عن طريق طحن الحبة السوداء وإضافة ملعقة صغيرة من العسل لها وتقديمها للطفل قبل النوم.

أسباب الكحة عند الرضع

أسباب الكحة عند الرضع
علاج الكحة عند الرضع

بعد التعرف على طرق علاج الكحة عند الرضع بالطرق الطبيعية لابد من التعرف على أسباب هذه الكحة وهي:

  • الأنفلونزا ونزلات البرد الشديدة التي تصيب الجهاز التنفسي بالتهابات شديدة تصيب الرضع وتسبب لهم الكحة
  • الإصابة بالبكتيريا التي تسبب التهاب الجهاز التنفسي والتي تؤثر بشكل كبير على الرئة وتسبب ضيق التنفس والكحة.
  • تعرض الرضع لدخان السجائر والروائح المضرة مثل مواد التنظيف الكيميائية أو التعرض للهواء البارد بشكل مفاجئ.

علاج الكحة عند الرضع والخطير منها

علاج الكحة عند الرضع والخطير منها
علاج الكحة عند الرضع

يجب على الأم الأنتباه على طفلها الرضيع أثناء حدوث أعراض والتي قد تكون مؤشر خطير ويستدعي استشارة الطبيب بسرعة ومن هذه الأعراض السعال لوقت طويل والذي يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع وعند فقدان الشهية لدى الرضيع ونزول وزنه بشكل مفاجئ، أو إصابة الغدد اللمفاوية بانتفاخ، وضيق التنفس، وخروج كمية كبيرة من البلغم بشكل مبالغ، وحدوث آلام صدرية، فهذه الأعراض كلها يجب ألا نتجاوزها، لأنها قد تتطور وتحدث عواقب كبيرة كان من الممكن علاجها، وهنا يجب أستدعاء الطبيب مباشرة، وتلقي الرضيع العلاج فورًا.

الفرق بين الحساسية والكحة

يجب أن ننوه إلى الأعراض التي ترافق الكحة وذلك لأنها أكثر خطورة من الحساسية ويجب علاجها فورًا وهي:

  • الكحة ترافقها اختلاجات حرورية خفيفة وحكة في العين وسيلان أنفي كما أن هذه الأعراض تستمر حوالي أسبوعين أو أقل من ذلك، ومن أهم أسبابها نزلات البرد والأنفلونزا، وهناك أيضًا عارض آخر يشير إلى الإصابة بالكحة الخطيرة وهي المفرزات التي تخرج من أنف الرضيع فإذا كانت بلون أخضر وذات قوام لزج وسميك فهذا يكون بسبب فيروسات أصابت الجهاز التنفسي، وهذه الأعراض يمكن أن تصيب الرضع الذين لم يكملوا عامهم الأول.
  • الحساسية تكون أعراضها بسيطة مثل العطاس وحكة ودموع في العينين، وسيلان الأنف، وفي بعض الأحيان التهاب في سقف الفم والحلق، لكن هذه الأعراض تحدث دون ظهور حمى، حيث تستمر الحساسية إلى فترات طويلة وقد تبقى على مدار العام، تكثر أعراض الحساسية في أوقات زراعة النباتات وانتشار حبات الطلع، وقد يكون سببها وبر الحيوانات أو الغبار أو الرطوبة والفعن، كما أن الإصابة بالحساسية تصاحبها مفرزات أنفية تكون مخاطية لينة ومائية ولا داعي للخوف، كما أن الحساسية لا تصيب الأطفال التي تقل أعمارهم عن عام واحد.

وفي الختام يجب مراعاة الطفل الرضيع والانتباه إلى صحته وفي حال إصابته بالرشح يجب التعرف على طرق علاج الكحة عند الرضع بالطرق الطبيعية، وكيفية مساعدته على التخلص منها، لينعم بنوم عميق وتنفس مريح أثناء النوم والرضاعة.

227 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *