عدم تحمل اللاكتوز بين الأعراض والأسباب

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 24 أكتوبر 2021
عدم تحمل اللاكتوز بين الأعراض والأسباب

لا يستطيع الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز هضم السكر (اللاكتوز) في الحليب بشكل كامل. ونتيجةً لذلك، يعانون من الإسهال والغازات وانتفاخ البطن بعد تناول منتجات الألبان. عادةً ما تكون هذه الحالة، والتي تسمى أيضاً سوء امتصاص اللاكتوز، غير ضارة لكن أعراضها قد تكون غير مريحة.

غالباً ما يكون سبب وجود عدم تحمل اللاكتوز هو وجود القليل جداً من اللاكتاز وهو الإنزيم المنتج في الأمعاء الدقيقة والمسؤول عن هضم السكر. يمكن لمعظم الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة إدارتها دون الحاجة إلى التخلي عن جميع منتجات الألبان.

اعراض عدم تحمل اللاكتوز

اعراض عدم تحمل اللاكتوز

تبدأ علامات واعراض عدم تحمل اللاكتوز عادةً خلال 30 دقيقة إلى ساعتين بعد تناول أو شرب الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز. تشمل العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • الإسهال.
  • الغثيان والإقياء في بعض الأحيان.
  • تقلصات المعدة.
  • الانتفاخ في البطن.

اسباب الإصابة

يحدث عدم تحمل اللاكتوز عندما لا تنتج الأمعاء الدقيقة ما يكفي من إنزيم (اللاكتاز) لهضم سكر الحليب. يقوم اللاكتاز بتحليل سكر الحليب إلى نوعين من السكريات البسيطة – الجلوكوز والجالاكتوز – والتي يتم امتصاصها في مجرى الدم من خلال بطانة الأمعاء.

وفي حال وجود نقص في إنزيم اللاكتاز، ينتقل اللاكتوز الموجود في الطعام إلى القولون بدلاً من معالجته وامتصاصه. وفي القولون، تتفاعل البكتيريا الطبيعية مع اللاكتوز غير المهضوم مما يسبب علامات وأعراض الحالة. هناك ثلاثة أنواع من عدم تحمل اللاكتوز.

عدم تحمل اللاكتوز الأساسي

الأشخاص الذين يصابون بالنوع الأولي وهو الأكثر شيوعاً، يبدأون حياتهم في إنتاج ما يكفي من اللاكتاز. وعندما يستبدل الأطفال الحليب بأطعمة أخرى، فإن كمية اللاكتاز التي ينتجونها تنخفض بشكل طبيعي، لكنها تظل عالية بما يكفي لهضم كمية الألبان في نظام غذائي نموذجي للبالغين. وفي حالة عدم تحمل اللاكتوز الأولي، ينخفض ​​إنتاج اللاكتاز بشكل حاد عند البلوغ، مما يجعل منتجات الألبان صعبة الهضم.

عدم تحمل اللاكتوز الثانوي

عدم تحمل اللاكتوز الثانوي

يحدث هذا النوع من عدم تحمل اللاكتوز عندما تقلّل الأمعاء الدقيقة من إنتاج اللاكتاز بعد مرض أو إصابة أو جراحة تشمل الأمعاء الدقيقة. تشمل الأمراض المرتبطة بالنمط الثانوي العدوى المعوية، والداء الزلاقي، والنمو الزائد للبكتيريا، ومرض كرون.

النمط الخلقي

من الممكن أن يولد الأطفال وهم يعانون من عدم تحمل اللاكتوز الناجم عن غياب اللاكتاز. ينتقل هذا الاضطراب من جيل إلى جيل في نمط وراثي جسدي متنحي، مما يعني أنه يجب على كل من الأم والأب نقل نفس الجين المرضي حتى يتأثر الطفل.

كيف يتم التشخيص؟

يشتبه الطبيب في وجود حالة عدم تحمل اللاكتوز بناءً على الأعراض التي تعاني منها واستجابتك لتقليل كمية منتجات الألبان في النظام الغذائي. يمكن للطبيب تأكيد التشخيص عن طريق إجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

اختبار تنفس الهيدروجين: بعد أن تشرب سائلاً يحتوي على مستويات عالية من اللاكتوز، يقيس طبيبك كمية الهيدروجين في أنفاسك على فترات منتظمة. يشير استنشاق الكثير من الهيدروجين إلى أنك لا تقوم بهضم وامتصاص اللاكتوز بشكل كامل.

اختبار تحمل اللاكتوز: بعد ساعتين من شرب سائل يحتوي على مستويات عالية من اللاكتوز، ستخضع لاختبارات الدم لقياس كمية الجلوكوز في مجرى الدم. إذا لم يرتفع مستوى الجلوكوز لديك، فهذا يعني أن جسمك لا يهضم ويمتص المشروب المليء باللاكتوز بشكل صحيح.

ما هي العلاجات المتوفرة؟

ما هي العلاجات المتوفرة

في الأشخاص الذين يعانون من النمط الثانوي الناجم عن حالة كامنة في الجسم، قد يؤدي علاج الحالة إلى استعادة قدرة الجسم على هضم اللاكتوز، على الرغم من أن هذه العملية قد تستغرق شهور. وبالنسبة للأسباب الأخرى، يمكن تجنب الانزعاج الناتج عن عدم تحمل اللاكتوز باتباع نظام غذائي منخفض اللاكتوز. ولتقليل كمية اللاكتوز في النظام الغذائي:

  • قلّل من تناول الحليب ومنتجات الألبان الأخرى.
  • قم بتضمين حصص صغيرة من منتجات الألبان في وجباتك العادية.
  • تناول واشرب الآيس كريم والحليب منخفض اللاكتوز.
  • أضف سائل أو مسحوق إنزيم اللاكتاز إلى الحليب لتفتيت اللاكتوز.

في ختام موضوعنا حول عدم تحمل اللاكتوز بين الأعراض والأسباب. نأمل أن نكون قد ساعدناك بالمعلومات التي قدمناها لك حول هذا الموضوع، ودمتم بخير وعافية.

إقرأ أيضاً: ما هو اللبن الزبادي؟

461 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *