زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

كتابة: Hala skoubin - آخر تحديث: 21 نوفمبر 2021
زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية…اعتمد المزارعون منذ القدم على الزراعة الموسمية المكشوفة، ولكن بعد تطورها توصلوا إلى طريقة لاستمرار الزراعة على مدار العام وإلغاء الزراعة الموسمية فكانت هذه الطريقة هي الزراعة المحمية في البيوت البلاستيكية، وفي مقالتنا الآن على موقع حلبية سنزودك بمعلومات عن كيفية زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية.

كيفية زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

إن زراعة أي محصول يتم على مراحل وعند زراعة الفلفل قي البيوت البلاستيكية عليك القيام بعدة مراحل قبل البدء بعملية زراعة الفلفل. هذه المراحل تشمل تحضير الأرض قبل البدء بالزراعة بالإضافة لعمليات خدمة المحصول بعد الزراعة، وللتعرف عليها بالتفصيل اتبع ما يلي:

 

  • تحضير البذار قبل زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

وفيها يتم اختيار الصنف المراد زراعته من الفلفل، وزراعة بذوره في كيس قماشي محكم الغلق ثم وضع هذا الكيس في الماء لمدة يوم كامل قبل إخراج البذار وتجفيفها عن طريق فردها في الظل في مكان لا يحكمه تيارات هوائية. وهذا الأمر يساعد على الإسراع في إنبات التقاوي، أو يمكنك استبدال هذه العملية بإحضار الشتول جاهزة من المشتل وزراعتها مباشرة في الأرض.

 

  • ثانيًا تحضير الأرض لزراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

عند تحضير الأرض لزراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية، اتبع ما يلي:

  • أول خطوة عليك القيام بها عند تحضير الأرض الزراعية هي حرث الأرض حراثة أولى.
  • ثانيًا تسميد الأرض، وذلك بإضافة خليط من السماد البلدي وسوبر فوسفات الجير بالإضافة للكبريت، مع تقليبها حتى تتجانس المكونات بالتربة.
  • ثم، وبعد تسميد التربة قم بحراثة الأرض الحرثة الثانية والأخيرة.
  • الآن قسّم الأرض إلى أحواض بأبعاد كالتالي (2*3 متر) وازرع البذور ضمن الأحواض في سطور.
  • أو يمكنك أنشاء مصاطب عرضها (1.5 متر)، ثم زراعة البذور بالنثر وريها بالطريقة الباردة.

 

  • ثالثًا تسميد المحصول

هنالك العديد من برامج التسميد التي يمكنك اتباعها عند زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية، حيث يمكنك استشارة المهندس الزراعي في هذه الخطوة لاتباع البرنامج المناسب. وبشكل عام يمكنك إضافة سوبر فوسفات وسلفات النشادر أثناء النمو الخضري. وبعد ذلك (بعد 45 – 50 يوم تقريبًا) قم برش المحصول ببعض العناصر كالحديد والزنك والمغنيزيوم والتي تسمى العناصر الصغرى، وذلك للتحفيز على مرحلة الإزهار في النبات.

 

  • رابعًا الريّ عند زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

إن عملية الري عند زراعة الفلفل أو أي نوع آخر تعد عنصرًا مهمًا للنبات أو البذور لتشجيعها على النمو وإمدادها بجميع العناصر الضرورية للقيام بأنشطتها الحيوية والفيزيولوجية.

 

  • آخر خطوة وهي الحصاد

عملية الحصاد تكون آخر شيء للقيام به عند زراعة أي صنف وذلك بعد اكتمال نمو الثمار ونضجها. وفي الفلفل يبدأ الحصاد بعد 90 يوم من الشتل في الأرض، حيث تكون الثمار ناضجة خضراء قبل اتخاذها اللون المميز لكل صنف. حيث أنه عند بلوغ الثمار الحجم المناسب تبدأ عملية الحصاد وتستمر لمدة أربعة أشهر تقريبًا.

 

أهمية زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية
زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

يعتبر الفلفل إحدى المحاصيل الزراعية المهمة من حيث أهميتها للجسم والبشرة وأهميتها الاقتصادية عالميًا، وتصنف أهمية زراعة الفلفل في البنود التالية:

  • يحمي البشرة من الشيخوخة المبكرة من خلال تعزيز إفراز الكولاجين فيها.
  • يقي من الإصابة بمرض السرطان.
  • يقلل من إصابة الجسم بنزلات البرد وغيرها من الأمراض في فصل الشتاء لأنه يقوّي جهاز المناعة للجسم.
  • يساعد عل خسارة الوزن.
  • يُكسب جهاز الهضم قوة ومناعة ضد لأمراض المختلفة.

 

مواعيد زراعة وحصاد الفلفل

لدينا ما يسمى بالعروة الصيفية والعروة الشتوية ومواعيدها هي كالتالي:

  • الصيفية: تُطبق زراعتها في المناطق الدافئة أو في البيوت البلاستيكية، وتبدأ من شهر أغسطس وحتى شهر سبتمبر.
  • أما الشتوية: مناسبة للمناطق ذات الجو البارد وتبدأ زراعتها من شهر فبراير وحتى شهر مارس.

أما بالنسبة لمواعيد الحصاد لمحصول الفلفل فهي تكون كالتالي:

يجب عدم التأخر عن موعد الحصاد المحدد لنبات الفلفل لأنه يبدأ بالتلف بسرعة في حال التأخر. حيث أن وعد الحصاد يبدأ بعد ثلاثة أشهر من بدء الزراعة. وعند قطف الثمار بعد بلوغها درجة النضج المطلوبة يجب ترك جزء من عنق الثمرة معها.

 

عمليات خدمة الأرض الزراعية عند زراعة الفلفل

وهي كل ما يمكنك أن تقوم به لتحضير الأرض تمهيدًا لعملية زراعة المحصول في الأرض. وتقسم عمليات خدمة الأرض الزراعية إلى التالي:

  1. أولًا عليك تنظيف التربة من مخلفات المحاصيل السابقة وأي شيء يعيق دخول واستخدام الآلات الزراعية في البيت البلاستيكي.
  2. احرث التربة واحرص على تعريضها للشمس وذلك لتعقيمها والتخلص من الآفات الممرضة في التربة وتنعيمها أيضًا.
  3. إضافة الأسمدة العضوية للتربة حسب احتياجات كل محصول، وذلك بهدف تزويد النباتات المزروعة بالعناصر الغذائية الضرورية عند الزراعة.
  4. هنا يأتي دور عملية الري لتحليل الأسمدة في التربة وتخميرها تحضيرًا لعملية الزراعة بعدها.
  5. تقسيم الأرض إلى مصاطب حسب متطلبات زراعة المحصول.
  6. استخدام إحدى أنظمة الري إما بالتنقيط أو بالرش، والعمل على تمديد الشبكة في الحقل ضمن البيت البلاستيكي.
  7. تعقيم التربة ضمن البيت البلاستيكي للتخلص من جميع العوامل الممرضة فيها، وذلك إما باستخدام المبيدات أو التعقيم بالحرارة.
  8. توفير أدوات الزراعة والتربية اللازمة لكل نوع من أنواع المحاصيل.

 

عمليات خدمة المحصول بعد الزراعة

لكل محصول احتياجاته التي يجب تلبيتها بعد القيام بزراعته، وذلك للحصول على النتائج المرجوّة وكمية الغلة المطلوبة بلا خسائر في المنتوج. لمعرفة عمليات خدمة المحصول بعد الزراعة، اتبع ما يلي:

  • عمليات الري

يجب إعطاء الري جانب مهم عند الزراعة في البيوت البلاستيكية، فيجب إعطاء النباتات الماء بالكميات المحددة بدون زيادة أو نقصان. والسبب أن الزراعة هنا تتم في جو مغلق لذا يصعب التحكم بدرجة الرطوبة، بالإضافة لإمكانية حدوث تعفّن وغيرها.

  • عمليات تسميد المحصول

يتم إضافة السماد المناسب حسب نوع النبات المزروع واحتياجاته، حيث يوجد عدة برامج لاتباعها يمكن للمهندس الزراعي مساعدتك باختيار الأفضل. وبشكل عام يفضل إضافة الأسمدة المركبة بعد أسبوعين من الزراعة وإيقافه قبل أسبوعين من القطاف.

  • العزيق

وهي خطوة مهمة تحتاج للقيام بها، وذلك لتنشيط والحفاظ على رطوبة التربة من خلال تفتيت الطبقة السطحية للتربة بالأدوات اللازمة.

  • تعشيب المحصول

أي إزالة النباتات والحشائش الضارة الغير مرغوبة التي تنمو بين المحصول، وذلك في بداية الزراعة لتقوية النباتات وتشجيع نموّها.

  • الوقاية من الأمراض ومكافحتها

إن إصابة النباتات في البيوت البلاستيكية بالأمراض أخطر من إصابتها في الزراعة المكشوفة. وسبب ذلك أن الجو المغلق والظروف داخل البيوت البلاستيكية تساعد على انتشار المرض بشكل أسرع. لذا من الواجب الاهتمام بمكافحة الأمراض بسرعة والتصرف بالطريقة المناسبة بأسرع وقت.

 

آفات الفلفل في البيوت البلاستيكية

زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

لكل محصول من المحاصيل الزراعية أعداؤه الطبيعية التي يجب مكافحتها والوقاية منها ومن الأمراض التي تسببها. وبالنسبة للفلفل سنعدد لك بعض الأعداء الطبيعية التي تصيبه وكيفية مكافحتها، وهي كالتالي:

  • المنّ

يظهر المن على الفلفل عند حدوث سوء التغذية للنبات أو في حالة الإسراف في استخدام السماد الآزوتي. يهاجم المن السطح السفلي للأوراق والبراعم، وهو ما يسبب تجعد الأوراق وحدوث التشوهات في البراعم الجديدة. وعند زيادة شدة الإصابة بمنّ الفلفل تظهر ندوة عسلية على الأوراق ما يسبب نمو فطري عليها ويكون سببًا في انتقال الأمراض مثل تبرقش الفلفل.

 

طريقة المكافحة

لمكافحة منّ الفلفل عليك اتباع التعليمات التالية:

  • مكافحة العوامل الممرضة قبل البدء بالزراعة وإزالة الحشائش منها.
  • تجهيز الأرض للزراعة بطريقة صحيحة من خلال القيام بعمليات الفلاحة والعزيق وتعريضا للشمس.

 

  • الذبابة البيضاء

تظهر الذبابة البيضاء على أوراق الفلفل بسبب الرطوبة المرتفعة والحرارة. حيث تقوم بامتصاص العصارة النباتية من المجموع الخضري مخلفة بقعًا صفراء مترافقة مع ندوة عسلية وضعف عام في النمو.

 

طريقة المكافحة

هنالك طريقتان لمكافحة الذبابة البيضاء، وهما كالتالي:

  • إما بالطرق الطبيعية باستخدام المصائد الصفراء والمكافحة الحيوية وغيرها.
  • أو بالطرق الكيميائية، وذلك باستخدام المبيدات الحشرية في حال الزراعة ضمن مساحات كبيرة في الحقل.

هة

مميزات الزراعة المحمية في البيوت البلاستيكية

زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية
زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية

لطالما سمعنا أن البيوت البلاستيكية صديقة للبيئة، حيث انها لا تملك أي سلبيات على البيئة والجو المحيط بها أو النباتات التي تزرع بداخلها، وتندرج أهمية البيوت البلاستيكية في زراعة المحاصيل بعدة أمور أهمها:

  • عندما قلنا سابقًا أنها صديقة للبيئة قصدنا أنها تحافظ على المياه داخل جو البيت البلاستيكي لا فلا يحدث فقد، لأن النباتات تكون معزولة تمامًا عن الجو الخارجي فالبخار يتكاثف ويعود مرة أخرى إلى النباتات.
  • يمكن زراعة المحاصيل في أي وقت من العام من غير الأخذ بالحسبان موسم كل نوع من أنواع المحاصيل وموعد زراعته. أي توفير جميع أنواع الخضروات على مدار العام.
  • نظرّا لأن البيت البلاستيكي يعزل المحاصيل عن جميع الظروف المناخية الخارجية والآفات جميعها فهذا يعني سهولة التكهن بكمية المحصول المزروع لهدم تعرضه لأي عامل ممرض خارجي.
  • الحصول على زيادة في الكمية المزروعة بسبب إمكانية التحكم بالحرارة والرطوبة داخل البيت البلاستيكي فلا يتعرض لعوامل مناخية قاسية تضر في كمية الإنتاج المزروع وتسبب تلفه أو فقدان جزء منه أو كله.
  • قلة نمو الأعشاب الضارة بين الشتول المزروعة بسبب عزلها عن الجو الخارجي وهذا يؤدي لقلة تناقل بذور الأعشاب الضارة إلى المحصول المزروع.
  • جودة عالية للمحصول الناتج تفوق جودة الزراعة في الأرض المكشوفة، وذلك نظرًا لعدم تلوثها بأي عامل بالإضافة لنظافة التربة.

 

وفي نهاية هذا المقال على موقع حلبية نكون قد أطلعناك على كيفية زراعة الفلفل في البيوت البلاستيكية بالتفصيل وأهمية زراعته. وذلك نظرًا لأهمية البيوت البلاستيكية في هذا الوقت في توفير المحاصيل  خلال جميع فترات العام وكل المواسم .

256 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *