التسميد الورقي والظروف المناسبة للتسميد الررقي

كتابة: Sana Wazzan - آخر تحديث: 5 أبريل 2021
التسميد الورقي والظروف المناسبة للتسميد الررقي

التسميد الورقي  أو التسميد بالرش يقوم على إمداد النبات بإحتياجاته من العناصر الغذائية مثل العناصر الكبرى والصغرى .

الذي يتم عن طريق المجموع الخضري وليس عن طريق الجذور .

حيث أثبتت الأبحاث والتجارب أن جميع العناصر الغذائية التى تمتص بواسطة الجذور يمكن أن تمتص بواسطة الأوراق والسيقان والثمار .

كذلك وجد أن إمتصاص العناصر الغذائية بواسطة الأوراق عادة يكون أكثر كفاءة وسرعة من الامتصاص عن طريق الجذور.

 التسميد الورقي بالعناصر الكبرى

العناصر الكبرى يحتاجها النبات بكميات كبيرة نسبياً ومثال على ذلك الكربون و الأوكسجين و الهيدروجين.

وهذه العناصر يحصل عليها النبات من الهواء الجوي والماء ، ومثال على ذلك ايضاً النتروجين و الفوسفور و البوتاسيوم و الكالسيوم و الماغنسيوم و الكبريت .

كل هذه العناصر تضاف الى النبات في صورة أسمدة يتم تجهيزها بشكل يمكن من خلاله أن يستفيد منها النيات .

الظروف المناسبة للتسميد الورقي

ويتم التسميد الورقي بالعناصر الغذائية الكبرى في مناطق محددة وتحت ظروف محددة مثل:1- حالات الإصابة الجذرية التي تمنع النبات من الاستفادة من العناصر المضافة للتربة.

2- عدم توافر السماد اللازم للإضافة الأرضية بكميات كافية.

3-كذلك حدوث تثبيت لجزء كبير من العناصر المضافة مثل الفسفور.

4- حاجة النبات الشديدة لهذه العناصر عند مراحل فيزيولوجية معينة.

مثل مرحلة التزهير والعقد حيث يقل امتصاص العناصر الغذائية عن طريق الجذور في هذه المرحلة.

كما أثبتت الدراسات أن بعض المحاصيل يمكنها أن تحصل على حوالى 80%من احتياجاتها من العناصر عن طريق الأوراق والسيقان وتحصل على الجزء الباقي عن طريق الجذور.

وتستجيب معظم المحاصيل البستانية لطريقة التسميد بالرش بالمقارنة بالإضافة الأرضية .

و قد يرجع ذلك إلى أن اغلب الأراضي يميل تفاعلها الى القلوية مما يقلل من قابلية كثير من العناصر المضافة للامتصاص بواسطة الجذور.

التسميد الورقى بالعناصر الصغرى

تعتبر طريقة التسميد بالرش من انسب الطرق التي تستخدم في إضافة العناصر الصغرى للنبات وذلك للأسباب الأتية:

1- زيادة الكثافة الزراعية وزراعة الأصناف عالية الإنتاج مما أدى الى استنزاف هذه العناصر وقلة تركيزها في التربة.

2- عدم الاهتمام بإضافة الأسمدة العضوية الغنية بهذه العناصر .

3- احتياج النبات الى كميات قليلة من هذه العناصر مما يصعب توزيعها في التسميد الأرضي.

4- الزراعة في الأراضي الجيرية والرملية الفقيرة في هذه العناصر.

أهم مميزات التسميد الورقي

1- ارتفاع نسبة الاستفادة من العناصر الغذائية المضافة رشاً على الأوراق عن الإضافة الأرضية .

فمثلاً نسبة الاستفادة من النتروجين المضاف أرضياً لا تكاد تصل الى 60% وفى حالة الفسفور تصل الى 10ــ15%.

2- كذلك توفير الأسمدة المضافة حيث تستخدم كميات قليلة من الأسمدة مقارنة بالتسميد الأرضي.

فمثلاً عند إضافة كبريتات الحديد بتركيز4% أدى ذلك الى زيادة كبيرة في المحصول عن إضافة كبريتات الحديد للفدان ارضياً حيث يتم تثبيت العنصر بالتربة.

3- التغلب على مشاكل الأرض التي تؤدي الى انخفاض نسبة السماد.

إن كانت هذه العوامل تؤدي الى فقد السماد في صورة غاز ، أو مع ماء الري كما في عنصر النتروجين .

كذلك يمكنك تحديد حركته بتثبيته أو ترسيبه مثل الفسفور .

4- سرعة إمداد النبات بحاجته من العناصر أثناء مراحل نمو معينة مثل مرحلة التزهير ، أو العقد .

5.استجابة النباتات للرش بالعناصر تكون أفضل و أكثر سرعة ولكنها مؤقتة بالمقارنة بالإضافة الأرضية.

مما يتيح سرعة علاج نقص العناصر وتحكم أكثر دقة في النمو الخضري وانتاج الثمار.

6- التسميد الورقي يستخدم كإضافة تكميلية للتسميد الأرضي أثناء مراحل النمو الأولى للنبات.

فقد وجدت استجابة أفضل للتسميد الورقي أثناء مرحلة التزهير وانخفاض ملحوظ في معدل امتصاص العناصر بواسطة الجذور.

7- كما أنّ التسميد الورقي أكثر فاعلية حيث تكون جذور النباتات غير قادرة على امتصاص كميات كافية من العناصر الغذائية من التربة.

  تعرف أيضاً

424 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *