تجارب النساء في انقطاع الطمث

كتابة: رنيم سبور - آخر تحديث: 25 أبريل 2022
تجارب النساء في انقطاع الطمث

تجارب النساء في انقطاع الطمث. بدايةً ما هو انقطاع الطمث؟ عبارة عن غياب الحيض وعدم حدوثه في موعده المحدد. بالرغم من أن انقطاع الحيض يعد أمراً طبيعياً في مراحل معينة من حياة المرأة والتي قد تشمل فترة الحمل، والرضاعة الطبيعية، وعند سن اليأس.

يحدث انقطاع الطمث الطبيعي حول سن الخمسين، وقبل هذه الفترة يسمى انقطاع الطمث المبكر. تتعدد أسبابه على سبيل المثال مرض ورائي، أو مرض ما، أو قد تكون السيدة تعرضت لشعاع علاجي أوقف وظيفة المبايض. أخيراً ربما بسبب إزالة الرحم والمبايض لسبب ما.
في الحالتين سوف تعاني النساء من أعراض معينة سوف تحدث بسبب نقص هرمون الاستروجين، الذي يعرف باسم هرمون الأنوثة. أي انقطاع الطمث يعني غياب وظيفة المبيض الأساسية وهي إنتاج الاستروجين وعمل البويضات وبالتالي عدم القدرة على الإنجاب.
سوف نتعرف على أسباب انقطاع الطمث المبكر، وماهي أهم أسباب انقطاع الطمث، والأعراض التي تدل على بداية رحلة انقطاع الطمث من خلال منصة حلبية.

ما هو انقطاع الطمث ؟

هذا التطور البيولوجي الذي يسمى انقطاع الطمث، لايعني توقف الحياة لدى النساء. بل عبارة عن توقف إنتاج هرمونات المسؤول عنها المبيض، والتي تعمل على تنظيم الدورة الشهرية. وهنا يدخل الجسم في مجموعة تفاعلات كيمائية، هذه التفاعلات يعبر عنها جسم المرأة بطريقة الأعراض ومن أهمها الهبات الساخنة والتعرق المفاجئ. لذا تجارب النساء في انقطاع الطمث مختلفة حسب طبيعة أجسامهن.
هناك في الدماغ غدة صغيرة تسمى الهيبوثلاموس (تحت المهاد). والذي يتحكم جزء منها بإطلاق البويضة من المبيض في كل دورة شهرية.

حيث أنه عند حدوث أول دورة شهرية لدى الفتاة بحلول سن 12 أو 13 عاماً. ثم تبدأ عملية إطلاق البويضة في كل شهر إلى أن يبلغ عددها 400 بويضة تقريباً. بالوصول إلى هذا الرقم هذا يعني المرأة على الأرجح أصبحت في عمر الثاني والخمسون. هنا يتوقف المبيضان عن العمل بسبب انعدام احتمال حدوث الحمل، مما يؤدي إلى خسارة بعض الهرمونات.

تجارب النساء في انقطاع الطمث

تجارب النساء في انقطاع الطمث

تعد تجارب النساء في انقطاع الطمث متنوعة، يوجد مرحلتين لانقطاع الطمث، وهما مرحلة الانقطاع الطبيعي والتي تتم في عمر معين للمرأة وهو الثاني والخمسون. أما مرحلة انقطاع الطمث المبكر فهي الغير طبيعية. والتي تحدث حوالي 1 % مع النساء تحت سن الأربعون. من غير وجود أمراض معينة.
من أهم أسباب انقطاع الطمث المبكر، ممكن أن يكون سبب خلقي أي وجود مخزون ضعيف للبويضات داخل المبيض. التعرض للأشعة بسبب بعض الأمراض، مشاكل في المناعة، الخضوع لعملية استئصال الرحم.

علامات قرب انقطاع الطمث

علامات قرب انقطاع الطمث

في هذه المرحلة تكون تجارب النساء في انقطاع الطمث محددة بالأعراض التي تعاني منها قبل انقطاع الدورة الشهرية. العلامات تكون متفاوتة من امرأة إلى أخرى، كالتالي:

  • الصداع النصفي: أي حدوث اضطرابات في البصر وزيادة حساسية للضوء، الشعور بالألم في جانب واحد.
  • ضعف الذاكرة: تفقد المرأة قدرتها على التركيز، كما أنها تصبح كثيرة النسيان.
  • الإصابة بالاكتئاب: تزداد مزاجية المرأة في هذه المرحلة.
  • هشاشة العظام: تقل كثافة العظام لدى المرأة بعد مرور سنتين على انقطاع الطمث لديها.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الدوري: يؤدي انخفاض هرمون الإستروجين إلى زيادة كمية الكولسترول الضار وانخفاض كمية النافع منه. مما يزيد من خطر
  • الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، وأمراض القلب.
  • زيادة كتلة الجسم: يزيد وزن المرأة بنسبة 20% في هذه المرحلة، في حال لم تأخذ علاج هرموني. بحيث تكون الزيادة في الدهون على حساب العضلات.
  • تغييرات جلدية: تصيب المرأة أضرار في الأنسجة المنتجة للكولاجين في الجلد مما يؤدي إلى تجعده.
  • فقدان التوازن: يحدث اضطرابات في توازن المرأة نتيجة انخفاض نسبة هرمون الإستروجين لديها. مما يعرضها لخطر الوقوع.
  • عدم التحكم بالبول: تحدث هذه الحالة بسبب فقدان الإحليل و الرحم لمرونتهما. مما يؤدي إلى الشعور المفاجئ في الرغبة بالتبول.

أسباب انقطاع الطمث المبكر

من خلال تجارب النساء في انقطاع الطمث طبياً. يبدأ الانقطاع غالبا في سن 45 سنة، أما في حالة كان الانقطاع قبل هذا السن فقد يكون مؤشراً على وجود مشاكل قد تؤثر بشكل سلبي على صحة المرأة وحالتها النفسية ومنها:

  • أمراض مزمنة.
  • العلاج الكيمائي أو الإشعاعي.
  • خلل في وظائف الغدة الدرقية.
  • العوامل الوراثية.
  • الإصابة بورم.

علاج انقطاع الطمث المبكر

ليس هناك علاج فعال مئة بالمئة لانقطاع الطمث المبكر. وإنما بعد الاستشارة الطبية، قد يلجأ الطبيب لخيار التعويض بالهرمونات. أما بالنسبة للراغبات في الإنجاب، فيمكنهن اللجوء إلى تقنية تجميد البويضات.

أعراض انقطاع الطمث المبكر

أيضا تعتبر هذه الأعراض متفاوتة كثيرا لدى النساء. بالتالي تجارب النساء في انقطاع الطمث المبكر تكون متفاوتة إلى درجة معينة، فيما يأتي:

  • اكتساب الوزن بطريقة غير طبيعية.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • تعرق جسم المرأة ليلاً مما يؤدي بها إلى الأرق وعدم انتظام النوم والشعور بالقلق.
  • نفور المرأة من العلاقة الجنسية.
  • جفاف المهبل.
  • الحالة النفسية المتقلبة.

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية عند البنات

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية عند البنات

يعتبر من المواضيع القلقة جداً بالنسبة للأمهات، متى نقول عن دورة أنها غير منتظمة عند البنات؟ تكمن الإجابةعلى هذا السؤال من خلال، تحديد موعد الدورة الشهرية كل شهر، عند تأخرها مدة سبعة أيام أو تقدمها نعتبر ضمن الخط الطبيعي أما غير ذلك تكون غير منتظمة. أما بالنسبة لأسباب عدم انتظام الدورة الشهرية، هي مقسمة وفق التالي: المجموعة الأولى عدم وجود سبب عضوي، والمجموعة الثانية وجود سبب عضوي.
المجموعة الأولى الأسباب كالتالي:

  • بسبب التوتر أو القلق الزائد.
  • ممارسة التمارين الرياضة المجهدة.
  • النظام الغذائي الغير صحي.

أما المجموعة الثانية، فيما يلي:

  • مرض تكيس المبيض ويعرف طبياً بأنه متلازمة أكثر من مرض.
  • فشل مبكر في المبيض، بمعنى مخزون البويضات يبدأ يخف بشكل تدريجي.
  • مشاكل في الغدة الدرقية.
  • وجود أورام داخل تجويف الرحم، كالورم الليفي.

مقارنةً بين المجموعتين، تعتبر المجموعة الثانية بحاجة استشارة طبيب بشكل فوري.

نصائح للتقليل من أعراض انقطاع الطمث

بما أن أعراض انقطاع الطمث مختلفة عند النساء، بالتالي تجارب النساء في انقطاع الطمث تكون متفاوتة، يجب كما يلي:

  • الابتعاد عن الأطعمة والكحول والمنبهات.
  • اتباع التمارين الرياضية وخصوصاً تمارين التنفس. حيث أنها تساعد على الاسترخاء وتحسين الحالة المزاجية.
  • المحافظة على حرارة الجسم في الجو البارد.
  • اتباع الأغذية التي تهدّء الجسم.
  • إدخال الأعشاب الطبيعية إلى حياتك اليومية كالبابونج.
  • استخدام مرطبات الجسم التي تحد من جفاف المهبل، والابتعاد عن العطور.

أسباب انقطاع الطمث لمدة شهر أو شهرين

  • الدورة الشهرية من الأمور التي تحدث كل شهر مرة عند النساء، وغالباً ما يكون تدفق الحيض كل 28 يوماً تقريباً. إلا أن عند بعض النساء تكون الفترات أقصر أو أطول، تتراوح بين 25 إلى 35 يوماً.
  • ونتيجةً لبعض الظروف الجسدية والنفسية قد تواجه المرأة حالة انقطاع لأكثر من شهر. نشير إلى تكيس المبايض تحتوي على حويصلات، عند إصابة بعض النساء بمتلازمة تكيس المبايض، تمنع هذه الحويصلات إطلاق البويضات. بالتالي تعيق عملية الإباضة، وتسبب انقطاع الحيض لفترة مؤقتة عند المرأة.
  • غياب الدورة الشهرية لأكثر من شهر، قد يكون بسبب فقدان الكثير من الوزن بوقت قليل، وهنا نشير إلى أن تقييد الصارم لكمية السعرات الحرارية المستهلكة، هو من الأمور التي تمنع من إنتاج الهرمونات اللازمة لعملية التبويض. فإن ازدياد إفراز هرمون الاستروجين يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية. بالإضافة إلى المجهود النفسي يلعب دور في تأخير موعدها أو غيابها أكثر من المعتاد.

إن تجارب النساء في انقطاع الطمث تعتبر أهم مرحلة في حياتها. ذلك لاعتبارها بأنها أصبحت في سن الأمل.

808 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.