تفاصيل عن اكتتاب أرامكو اليوم

كتابة: محمد رشيد حلبية - آخر تحديث: 14 أكتوبر 2020
تفاصيل عن اكتتاب أرامكو اليوم

اكتتاب أرامكو اليوم يأتي ضمن ما حددته شركة النفط الحكومية السعودية أرامكو لسعر السهم في الطرح الأولي الذي طال انتظاره، وعلى الرغم من الربحية الهائلة لأرامكو، فإن الاستثمار لن يكون خاليًا من المخاطر، وقد أعلنت الشركة سعر سهم الطرح العام الأولي بـ 25.6 مليار دولار (23 مليار يورو)، مما يجعله الأكبر على الإطلاق.

سعر اكتتاب أرامكو اليوم

سعر اكتتاب أرامكو اليوم

قالت أرامكو في بيان إن سعر اكتتاب أرامكو اليوم، سيتألف من 3 مليارات سهم، أو 1.5٪ من الشركة مطروحة، مقابل 32 ريالاً (بين 8.00 و 8.53 دولار)، وهذا يعطي الشركة تقييمًا إجماليًا قدره 1.7 تريليون دولار، وقال بيان الشركة إن خيار طرح 3.45 مليار سهم،  بقيمة 29.4 مليار دولار، لا يزال محتملاً.

نتائج اكتتاب أرامكو الأولية

جمعت شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة أرامكو السعودية رقما قياسيا قدره 25.6 مليار دولار (19.4 مليار جنيه استرليني) في طرحها العام الأولي في الرياض، وكانت صفقة بيع الأسهم هي الأكبر حتى الآن، متجاوزة بيع شركة علي بابا الصينية التي جمعت 25 مليار دولار في عام 2014 في نيويورك.

وقد اعتمدت أرامكو على مستثمرين محليين وإقليميين لبيع 1.5 بالمئة بعد اهتمام فاتر من الخارج، وقد حصد الاكتتاب العام الأولي 1.7 تريليون دولار عند بدء التداول، أي أقل من هدفها البالغ 2 تريليون دولار، ولكن يجعلها الشركة المدرجة الأكثر قيمة في العالم، ويعتبر بيع الأسهم في صميم خطط ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لتحديث الاقتصاد السعودي، وتجنب اعتماده على النفط.

أهداف اكتتاب أرامكو اليوم

أهداف اكتتاب أرامكو اليوم

يهدف اكتتاب أرامكو اليوم بشكل عاجل إلى حصد عشرات المليارات من الدولارات، لتمويل المشاريع العملاقة وتطوير صناعات جديدة، وقد سعت شركة أرامكو في البداية إلى جمع 100 مليار دولار في بورصتين، بإدراج أول في بورصة تداول في المملكة، ثم إدراج آخر في بورصة خارجية، مثل بورصة لندن، ولكنها قلصت خططها، بعد أن أثار مستثمرون أجانب مخاوف بشأن تغير المناخ، والمخاطر السياسية، والافتقار إلى شفافية الشركات.

أسباب إنشاء اكتتاب أرامكو اليوم

جاء تسعير اكتتاب أرامكو اليوم في الوقت الذي اجتمعت فيه السعودية مع روسيا، وأعضاء آخرين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في فيينا، لمناقشة إنتاج النفط، واتفق الحلفاء الذين يضخون معًا 40٪ من النفط العالمي، على تعميق تخفيضات الإنتاج، كجزء من الجهود المستمرة لدعم الأسعار العالمية، حيث انهارت أسعار النفط في منتصف عام 2014، ولم تتعافى بالكامل بعد، مما ترك الاقتصادات المعتمدة على النفط تحت الضغط، وقد عانى السوق من تباطؤ النمو العالمي، وتدفق الإنتاج الجديد، من دول مثل الولايات المتحدة.

المخاوف المتعلقة بشأن اكتتاب أرامكو في المستقبل

أهداف اكتتاب أرامكو اليوم

بعد ثلاث سنوات من إعلانها لأول مرة، قامت المملكة العربية السعودية أخيرًا، باكتتاب الشركة الأكثر ربحية في العالم، وقد التزمت الشركة بتوزيع أرباح سنوية كبيرة، حتى عام 2024، لضمان عدم بيع المستثمرين للأسهم في المستقبل القريب، مما يؤدي إلى انخفاض في تقييم السوق، لكن المحللين يعتقدون أن التحدي الأكبر للشركة، سيكون إذا قررت الإدراج في بورصة دولية في المستقبل، لتوسيع قاعدة مستثمريها.

ويعتبر العديد من الخبراء أن الأعمال الأساسية لشركة أرامكو السعودية – النفط – هي أكبر مخاطرها، حيث ينخفض ​​الطلب على النفط الخام، مما قد يجعل من الصعب على الشركة النمو على المدى الطويل، وتعتبر أزمة المناخ، والمخاطر الجيوسياسية، من العوامل الرئيسية التي قد تردع المستثمرين المحتملين.

950 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *