أعراض تضخم القلب وما هي أسبابه

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 27 مارس 2022
أعراض تضخم القلب وما هي أسبابه

أعراض تضخم القلب .. إنّ تضخم القلب لا يُعتبر بحدّ ذاته مرض، بل هو علامة على وجود حالة أخرى مسبّبة لهذه الضخامة القلبية. إذاً يشير مصطلح تضخم القلب إلى الضخامة القلبية التي تظهر عند إجراء التصوير الشعاعي، بما في ذلك تصوير الصدر بالأشعة السينية أو التصوير بالأمواج فوق الصوتية. وتكون الضخامة القلبية نتيجة وجود ضغط معيّن قصير الأمد على الجسم، مثل الحمل، أو ضعف العضلة القلبية،

أو أمراض الشريان التاجي وغيرها.

يمكن لبعض الحالات أن تسبّب ازدياد في سماكة أو تمدد إحدى أجواف القلب، وهذا ما يجعل حجم القلب أكبر. ويمكن القول أنه اعتماداً على المسبّب، فقد تكون الضخامة القلبية مؤقتة أو دائمة. ويمكن علاج هذه الضخامة عن طريق معالجة السبب. هذا العلاج يشمل الأدوية والإجراءات الطبية والجراحة في بعض الحالات.

أعراض تضخم القلب

في بعض الأشخاص ، يمكن ألّا يسبب تضخم القلب أيّة علامات.

أو أعراض. بينما يعاني البعض الآخر من هذه العلامات والأعراض منذ البداية أو عند تقدّم الأعراض، ومن هذه الأعراض:

  • صعوبة في التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب (اللانظميات القلبية).
  • وذمات معمّمة.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

يعتبر علاج تضخم القلب سهل عندما يتم تشخيصه باكراً، لهذا يعتبر من المهم دائماً أن يبقى المريض على تواصل مع طبيبه. فيما يلي سنذكر عدّة علامات تستوجب التواصل الفوري مع الطبيب أو الذهب إلى المشفى في حال وجودها، تشمل الأعراض:

  • ألم ضاغط في الصدر.
  • إحساس بعد ارتياح في الجزء العلوي من الجسم، كالذراعين أو الظهر أو الرقبة أو الفك أو المعدة.
  • كذلك ضيق شديد في النفس.
  • إغماء أو غشيان متكرّر.

أسباب تضخم القلب

أسباب تضخم القلب

يمكن أن ينتج تضخم القلب عن حالات تُجبر القلب على أن يضخّ بقوة أكبر من المعتاد وهذا ما يؤدي إلى كبر في حجم القلب ويصبح ضعيف لأسباب غير معروفة. تُعرف هذه الحالة باسم تضخم القلب مجهول السبب. كما يمكن أن تسبّب بعض الحالات الخلقية،

أو الأنسجة التالفة بسبب نوبة قلبية سابقة أو اللانظميات القلبية إلى تضخم القلب. وتشمل الحالات الأخرى:

ارتفاع ضغط الدم

يؤدي ارتفاع الضغط إلى إجبار القلب على الضخ بقوة أكبر لمعاكسة تأثير الضغط المرتفع للدم في الأوعية وبالتالي توصيل الدم إلى باقي أجزاء الجسم، مما يؤدي مع تقدّم الوقت إلى تضخم العضلات القلبية وازدياد ثخانتها.

أمراض الصمامات القلبية

أمراض الصمامات القلبية

يوجد أربع صمامات في القلب تحافظ على تدفق الدم في اتجاه واحد وتمنع عودته إلى القلب. وإذا ما تضرّرت هذه الصمامات بسبب أمراض ثانوية كالروماتيزم، أو عيوب في القلب،

أو التهاب الشغاف، فقد يسببّ ذلك الضخامة القلبية.

اعتلال العضلة القلبية

يسبّب الإعتلال صعوبة في ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم. مع تقدم الإعتلال، يزداد حجم القلب لكي يعاوض ضعفه ويحاول ضخ المزيد من الدم.

ارتفاع ضغط الدم الرئوي

في هذه الحالة يحتاج القلب إلى الضخ بقوة أكبر لتحريك الدم بين الرئة والقلب. ونتيجة لذلك، يتضخم الجانب الأيمن من القلب.

انصباب التامور

يؤدي تراكم السوائل في الغلاف حول القلب إلى ظهور القلب متضخم في صورة الصدر بالأشعة السينية.

مرض الشريان التاجي

في هذه المرض تتشكل لويحات دهنية في شرايين القلب مسبّبة إعاقة في تدفق الدم عبر الأوعية القلبية، مما قد يؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية. وعند موت جزء من العضلة القلبية، يضطر القلب إلى الضخ بقوة أكبر لتوصيل الدم الكافي إلى باقي أجزاء الجسم، مما يؤدي إلى تضخمه.

فقر الدم

فقر الدم يحدث عندما لا يوجد عدد كافي من كريات الدم الحمراء لحمل الأكسجين إلى أنسجة الجسم. يمكن أن يؤدي فقر الدم المزمن غير المعالج إلى تسارع وعدم انتظام في ضربات القلب. وبالتالي يجب أن يضخ القلب المزيد من الدم لتعويض النقص في أكسجين الدم، وهذا ما يقود إلى ضخامته.

اضطرابات الغدة الدرقية

يؤدي كل من قصور الغدة الدرقية وفرط نشاط الغدة الدرقية إلى مشاكل في القلب، بما في ذلك ضخامة القلب.

قد يهمك: علاقة السكري بقصور القلب وماهي مشاكل القلب الوعائية عند مريض السكري

تشخيص الضخامة القلبية

تشخيص الضخامة القلبية

عند وجود أعراض قلبية تشير إلى الضخامة، سيقوم الطبيب بإجراء فحوصات جسدية واختبارات لتحديد فيما إذا كان القلب متضخم ومعرفة سبب الحالة. تشمل هذه الاختبارات:

  • صورة أشعة سينية للصدر.
  • تخطيط القلب الكهربي.
  • مخطط صدوية القلب (إيكو قلب).
  • اختبار الجهد.
  • التصوير المقطعي المحوسب للقلب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • تحاليل دموية.
  • قثطرة دموية وخزعة من القلب.

الخيارات العلاجية المتوفرة

يشمل تضخم القلب العديد من الخيارات العلاجية والتي تبدأ من تغيير نمط الحياة وصولاً إلى الأدوية والجراحة، تشمل هذه العلاجات:

الأدوية المستخدمة في العلاج

في حال كان اعتلال عضلة القلب أو أي نوع آخر من أمراض القلب هو السبب في تضخم القلب، فقد يشمل العلاج الأدوية التالية:

  • المدرات البولية.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE).
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 (ARBs).
  • حاصرات بيتا.
  • مضادات التخثر.
  • الأدوية المضادّة للنظميات القلبية.

العلاج الجراحي

إذا لم تكن الأدوية كافية لعلاج الضخامة القلبية، فقد تكون الجراحة ضرورية. تشمل الخيارات الجراحية المتوفرة:

  • مُنظمات ضربات القلب.
  • جراحة الصمامات القلبية.
  • المجازة التاجية.
  • جهاز مساعدة البطين الأيسر (LVAD).
  • زرع قلب.

إقرأ أيضاً: أمراض القلب الوراثية …… و أهم ما يجب أن نعرفه عنها

979 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.