مشاكل تربية الديك الرومي

كتابة: Hala skoubin - آخر تحديث: 28 يناير 2022
مشاكل تربية الديك الرومي

مشاكل تربية الديك الرومي أو طيور الدجاج الرومي أو ديك الحبش …. تعتمد رعاية الحيوانات الجيدة على عدة أمور، هذه الأمور تتلخّص بالصحة الفيزيولوجية، والصحة العقلية أو النفسية بالإضافة التواجد الطبيعي أو العيش بشكل طبيعي. ففي مزارع الديك الرومي المكثّفة تتعرّض هذه العوامل الثلاثة للخطر بسبب الازدحام في ظروف التربية القذرة، والبيئات القاحلة، التشويه والنمو السريع. كما يعاني الديك الرومي أيضّا من خطر الإصابة والإجهاد من خلال سوء المعاملة عند الصيد ونقل الطيور والذبح. سنتكلم الآن في مقالنا على موقع حلبية حول أهم المشكلات التي تواجه المربي عند تربية الديك الرومي.

مشاكل تربية الديك الرومي أو الدجاج الرومي (ديك الحبش)

تعد هذه الطيور فضولية بطبيعتها، وتقضي معظم وقتها في البحث عن الطعام، كما أن الصنف البري منها قادر على الطيران والجري بسرعات عالية. ويقيّد اإنتاج المكثف السلوك الطبيعي للطيور الرومية والذي يضرّ بصحتهم النفسية ويبقيهم في ظروف مضرة بصحتهم.

مشاكل معدل النمو عند تربية الدجاج الرومي

  • تتلخص مشاكل معدل النمو عند تربية الدجاج الرومي بالمشاكل الصحية الناجمة عن زيادة وزنها وجسدها الغير مهيء لهذه الأوزان. حيث يُربى الدجاج الرومي بشكل خاص نظرًا لنموه السريع وبالتالي كمية لحوم أكبر بالإضافة لوصولها إلى أوزان ثقيلة جدًا، وامتلاكها عضلات صدرية أكبر. وهذا ما أدى إلى حدوث مشاكل صحيّة مختلفة كاضطرابات الساق المؤلمة كالعرج وهي حالة صحية تدعى الاستسقاء. بالإضافة لحدوث فشل في نظام الجسم تتمثل في سكتة قلبية على سبيل المثال، ومشاكل في العظام والمفاصل نتيجة وزنها الزائد.
  • كما أن التربية الإنتقائية للحيوانات حدّت من سلوكهم بشكل عام. حيث أن تربية طيور الديك الرومي بهذا النظام يحد من قدرتهم على الطيران، وغالبًا ما تواجه الحيوانات صعوبة في المشي والتزاوج. ونظرًا لكونها أثقل من ان تتزاوج بشكل طبيعي يتم تلقيح الإناث اصطناعيًا.

 الازدحام في مزارع تربية الديك الرومي أو الدجاج الرومي

 الازدحام في مزارع تربية الديك الرومي (ديك الحبش)

تواجه الطيور في حظائر تربية الديك الرومي التي تعاني من الازدحام صعوبة في الحركة والوصول للغذاء والشراب، وربما صعوبة في تجنب الطيور العدوانية. كما تتدهور بيئتها بشكل أسرع، حيث أن الفرشة تصبح رطبة بشكل أسرع بسبب فضلات الطيور بالإضافة لإطلاقها غاز الأمونيا في الهواء. وهذه الظروف تكون سببًا في معاناة الطيور من ألم في الجلد وتقرحات الساق والعيون، بالإضافة لمشاكل تنفسيّة.

وبالإضافة لمشكلة سوء التهوية، بمكن أن يؤدّي الازدحام إلى ارتفاع شديد بدرجة الحرارة في السقيفة، مسبّبة في ذلك عدم راحة الطيور وإجهادٍ حراريٍّ.

انتشار الأمراض في مزارع تربية الديك الرومي (ديك الحبش)

تعدّ أساليب التربية المكثّفة مُرهقة للطيور الرومية، وعندما تكون الطيور مرهقة تكون أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض. وعمومًا فإن ازدحام الطيور في الحظيرة يزيد من معدل انتشار الأمراض المعدية بين الطيور.

العدوانية والإضاءة في مزارع تربية الديك الرومي

إن تربية الديك الرومي في مزارع مزدحمة، وقاحلة لا يتوفّر فيها الغذاء يزيد العدوانية بين الطيور، والذي بدوره يؤدي للإجهادات والإصابات كالعرج مثلًا. ومن أجل تخفيف العدوانيّة لديها كثيرًا ما توضع الطيور في ظروف الإضاءة المنخفضة لتخفيف نشاطها الزائد، إلا أن هذا يمكن أن يسبب عيوب الرؤية والعمى.

مشاكل التسويق والنقل عند تربية الديك الرومي

يوجد مشاكل تخص التسويق والنقل عند وصول الطيور إلى وزن الذبح في مزارع تربية الديك الرومي. حيث توضع الطيور في صناديق من أجل نقلها إلى المسلخ وذلك بعد وصولها إلى الوزن المثالي للذبح. كما يعد صيد طيور الديك الرومي من الأمور المتعبة للطيور، وذلك بسبب الاحتكاك اليدوي المتعب مع الطير. كل ذلك بالإضافة لحرمانهم من الغذاء والماء، وخطر التعرض للإصابة بالإجهاد الحراري عند نقل الطيور.

نظم الرعاية الصحية في الأماكن المغلقة

نظم الرعاية الصحية في الأماكن المغلقة

تتم تربية الطيور بنظم الرعاية الصحية في الأماكن المغلقة في حظائر ذات مساحة أوسع من المساحة في نظم التربية المكثّفة. وعادة ما يتم توفير المجاثم وحزم القش، مما يشجع الطيور على الاستكشاف وممارسة الرياضة. كما أنها تتيح لهم أن يرتاحوا على الأرض، والتي تعد من الأمور الطبيعية للديك الرومي والتي يمكن أن تقلل من نقر الريش لديها.

تتميز هذه النظم عادة بأنها أفضل من حيث الهواء والفرشة، وهذا الأمر يقلل من خطر العرج، تقرحات الساق، ومشاكل العينين.

النظم العضوية ومزارع تربية الديك الرومي الطليقة

إن النظم العضوية ومزارع تربية الديك الرومي الطليقة توفّر وبشكل ملحوظ رعاية صحية أكبر لطيور الديك الرومي أو ديك الحبش. سنتكلم عن كلا النظامين العضوي والطليق، وهي كالتالي:

نظم تربية الديك الرومي الطليقة

  • يُربّى الديك الرومي في نظم التربية الطليقة بكثافات أقل في الحظيرة، بينما يمكنهم الحصول على نصف احتياجاتهم تقريبًا في جزء الحظيرة الخارجي. حيث أن حصول الطيور على ضوء النهار والهواء النظيف يزيد من صحة العين والجهاز التنفسي. ونظرًا لمساحة المراعي الخارجية الكبيرة فهي تعطي مساحة أكبر لطيور الدجاج الرومي ليظهر سلوكه الطبيعي ويمارس الرياضة. كل ذلك يؤدي لامتلاك ساقين أقوى، وأكثر صحة مستقبلًا.
  • بالإضافة لما سبق فإن نظم التربية الطليقة تستخدم سلالات ذات نمو أبطأ من غيرها من الأنظمة. وهذا يعني أن ديك الحبش يكون أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب (السكتة القلبية)، والعرج المرتبطة بمعدل النمو السريع.

نظم التربية العضوية لطيور الدجاج الرومي

في نظم التربية العضوية لطيور الدجاج الرومي يعطى كل طائر مساحة أوسع من التربية الطليقة بحيث يمكنهم الوصول إلى نطاق المزرعة الخارجي كليًا. وفي هذه الحالة يمكن استخدام المنازل الصغيرة والقابلة للنقل، أما بالنسبة للظل فيكون مؤمن من خلال الأشجار والشجيرات في الفناء الخارجي. كما يتم الاحتفاظ بالطيور في أعداد أقل من المجموعة. حيث أن حصول الطيور على مساحة أكبر والهواء الطلق يحدّ من الإجهاد ومن خطر الإصابة بمرض نقر الريش.

وكثيرًا ما تستخدم هذه الأنظمة سلالات ذات نمو بطيْ، كما أنها أيصًا تعيش لفترة أطولها (5 أشهر).

الرعاية أثناء فترة الذبح في مزارع الدجاج الرومي

الرعاية أثناء فترة الذبح في مزارع الدجاج الرومي

  • من الأمور التي تعد سببًا رئيسيًا لمعاناة طيور الدجاج الرومي في الرعاية أثناء فترة الذبح هي تقييدها حيّة عند الذبح. كما أنه مؤلم بشكل خاص للطيور ثقيلة الوزن والتي تعاني من إصابات في الساق. بالإضافة إلى أن الصدمات الصدمات الكهربائية قبل تخديرها، والصعق الغير فعّال قبل الذبح يشكّل معضلة ضخمة خاصة بالرعاية.
  • ويوجد طرق بديلة لذبحها ، حيث أن الذبح في جو محكم (CAK) يعد إحدى أكثر الطرق الإنسانية والرحمانية المتبعة في الوقت الحالي. ويتضمن (CAK) استخدام مخلوط من غازات مختلفة لصعق الطيور بها (وتركهم فاقدين الوعي غير شاعرين بالألم)، ومن ثم قتل الطيور. ويمكن أن تتعرض الطيور لهذه الغازات أثناء وجودها داخل الصناديق عند نقلها للمسلخ. مما يجنّب المربين تقييد الطيور من أجل ذبحها وهي على قيد الحياة.
  • وبالنسبة لطريقة الصعق في المسالخ وداخل المزرعة فيجب استخدام طريقة الصعق الكهربائي قبل الذبح مباشرة وذلك بعد دقيقتين على الأقل.

وختامًا في مقالنا نكون قد ناقشنا مشاكل تربية الديك الرومي المسمى أيضًا بالدجاج الرومي أو ديك الحبش. حيث ذكرنا من هذه المشاكل ما يخص معدل النمو، الازدحام في المزارع، انتشار الأمراض، العدوانية ومشاكل الإضاءة، ومشاكل التسويق والذبح. بالإضافة لذلك تكلمنا عن أنواع نظم التربية في مزارع تربية الديك الرومي.

445 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.