مرض هشاشة العظام دليلك الشامل

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 24 أكتوبر 2021
مرض هشاشة العظام دليلك الشامل

مرض هشاشة العظام هي مرض يصيب العظام ويجعل منها عظام رقيقة وهشة يمكن أن يُصاب بالكسور نتيجة أقلّ رض، كالسعال أو نزول الدرج مثلاً. تحدث هذه الكسور العظمية بشكل شائع في عظام الورك والرسغ والعمود الفقري. ولفهم آلية هشاشة العظام يجب علينا أن نعرف أن العظام هي نسيج متجدّد باستمرار حيث يتم تحليله من قبل الجسم واستبداله بنسج آخر جديد. وتحدث الهشاشة العظمية عندما لا يكون الجسم قادر على استبدال النسيج المتحلّل بنسيج عظمي جديد.

تصيب هشاشة العظام الرجال والنساء من كافّة الأعراق. لكن تُظهر الدرسات أنّ النساء ذوات البشرة البيضاء والآسيويات اكثر عرضة للخطر. ويمكن أن يساعد النظام الصحي المتوازن والأدوية والتمارين الرياضية في منع فقدان العظام وتقوية العظام الضعيفة.

مرض هشاشة العظام اسبابه

مرض هشاشة العظام اسبابه

كما ذكرنا فإن العظام في حالة تجدّد، وتختلف هذه الحالة وفقاً للعمر. فعندما يكون الشخص صغير في العمر، يصنع الجسم العظام بشكل أسرع من تحطيمه للعظام القديمة وبالتالي تزداد الكتلة العظمية للطفل وبالتالي ينمو. وبعد تجاوز الإنسان الـ20 من العمر تبدأ هذه العملية بالتباطؤ دون أن تتوقف، ويصل هنا معظم الناس إلى ذروة الكتلة العظمية بحلول سن الثلاثين. ثمّ تبدأ الحالة العكسية، أيّ يبدأ الهدم العظمي في أن يكون أسرع من البناء العظمي.

تتوقف احتمالية الإصابة بهشاشة العظام بشكل جزئي على مقدار الكتلة العظمية التي يحصل عليها الإنسان في مرحلة النمو. كما نوجد عوامل وراثية وعرقية تلعب دور. إذاً كلّما ازدادت الكتلة العظمية لدى الشخص، كلّما ازداد “المخزون” العظمي لديه وبالتالي يقل احتمال الإصابة بهشاشة العظام مع التقدم في العمر.

اعراض الهشاشة العظمية

بشكل عام لا يسبب مرض هشاشة العظام أعراض في المراحل المبكرة منها. ولكن بمجرد أن تصل إلى مرحلة متقدمة، قد تظهر علامات وأعراض تشمل:

  • آلام ظهرية ناتجة عن كسور وانهدام الفقرات.
  • فقدان واضح في الطول مع تقدّم العمر.
  • اتخاذ الظهر شكل متقوس.
  • عظام هشّة قابلة للإنكسار نتيجة رضوض خفيفة.

عوامل الخطورة للإصابة بهشاشة العظام

عوامل الخطورة للإصابة بهشاشة العظام

تشمل عوامل الخطورة للإصابة بهشاشة العظام العديد من الأسباب، كالأسباب الهرمونية، الأسباب العرقية والوراثية، أسباب مكتسبة وغيرها سنتعرف عليها بشكل مفصّل

اسباب عامّة

  • الجنس: تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام من الرجال.
  • السن: يزاد خطر الإصابتك مع ازدياد تقدم العمر.
  • العرق: حيث يعتبر أصحاب البشرة البيضاء والآسيويين أكثر عرضة للإصابة.
  • التاريخ العائلي: في حال وجود قصة عند أحد الوالدين أو الأخوة، فذلك يعني احتمال أعلى للإصابة.
  • الكتلة العظمية: الرجال والنساء الذين لديهم كتلة عظمية صغيرة يميلون لأن يكونوا أكثر عرضة للخطر والإصابة.

عوامل هرمونية

الهرمونات الجنسية: إن انخفاض مستويات الهرمون الجنسي تؤدي إلى ضعف العظام. ويعتبر انخفاض مستوى هرمون الاستروجين لدى النساء بعد سن اليأس أحد أقوى عوامل الخطر للإصابة بهشاشة العظام.

هرمونات الغدّة الدرقية: يمكن أن يؤدي فرط نشاط الدرق (فرط إفراز هرمون الغدة الدرقية) إلى فقدان العظام. ويمكن أن يحدث هذا فيما إذا كانت الغدة الدرقية مفرطة النشاط أو عند تناول الأدوية الهرمونية الغدة الدرقية لعلاج قصور الغدة الدرقية.

غدد أخرى: ترتبط هشاشة العظام أيضاً بفرط نشاط الغدد جارات الدرق والغدد الكظرية.

عوامل دوائية (الستيروئيدات)

يؤدي الاستخدام طويل الأمد للستيروئيدات عن طريق الفم أو الحقن العضلية مثل البريدنيزون والكورتيزون إلى التأثير على عملية إعادة البناء العظمي. وترتبط أيضاً هشاشة العظام بالأدوية المضادّة لـ:

  • النوبات، كمضادات الإختلاج.
  • ارتجاع المعدة، كبعض أنواع واقيات المعدة.
  • السرطانات، كالجرعات الكيميائية.
  • زرع الأعضاء، مثل كابحات المناعة.

مضاعفات هشاشة العظام

مضاعفات هشاشة العظام

تعتبر الكسور العظمية، وخاصّة في العمود الفقري والورك، أشيع وأخطر مضاعفات هشاشة العظام. وغالباً ما تحدث كسور الورك بسبب السقوط، كما يمكن أن تؤدي إلى حدوث إعاقة دائمة وزيادة خطر الوفاة خلال السنة الأولى بعد الإصابة.

وفي بعض الحالات، يمكن أن تحدث كسور العمود الفقري بشكل عفوي. حيث يمكن أن تؤدي الهشاشة إلى إضعاف فقرات العمود الفقري إلى درجة أن تنهار بشكل عفوي من تأثير ثقل الجسم فقط، وهذا ما يؤدي إلى ظهور الآلام الظهرية وفقدان في الطول وانحناء الظهر إلى الأمام.

متى يجب التواصل مع الطبيب؟

ننصح بالتواصل مع الطبيب عند وجود حالة أخذ مديدة للستيروئيدات القشرية نتيجة أمراض معينة، أو عند وجود سوابق وتاريخ عائلي لكسور في العائلة وخاصّة كسور مفصل الورك. كما يجب على جميع النساء استشارة الطبيب بعد انقطاع الدورة الطمثية وحدوث سن اليأس، بسبب التغييرات الهرمونية الحاصلة وتأثيرها على العظام.

إقرأ أيضاً: الكالسيوم وفيتامين د .. كيف يتآزر عملهما بين الارتفاع والانخفاض!.

513 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *