ما هو علاج الحموضة وحرقان المعدة

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 15 ديسمبر 2021
ما هو علاج الحموضة وحرقان المعدة

علاج الحموضة وحرقان المعدة يختلف باختلاف الكثير من الأمور أهمها التاريخ العلاجي للحالة المصابة بالحموضة والحرقان، حيث تعد مشكلة حموضة المعدة من المشكلات الشائعة بين كثير من الأشخاص المختلف أعمارهم رجالًا ونساء، وعادة ما تحدث بعد تناول الوجبات الدسمة المشبعة بالدهون، نتيجة تهيج بطانة المريء وارتجاعه، مما يجعل هناك صعوبة في هضم الطعام مسببة لحرقة المعدة.

علاج الحموضة وحرقان المعدة

علاج الحموضة وحرقان المعدة

قد يعد تغيير النظام المتبع في تناول الغذاء من حيث كمياته وأوقاته، وتغيير روتين الحياة لمرضى الجهاز الهضمي عامة، أثرًا كبيرًا في تحسين الصحة وتخفيف أعراض حرقة المعدة والإصابة بالحموضة كثيرًا، من أهم تلك الأمور الواجب إتباعها من أجل علاج الحموضة وحرقان المعدة ما يلي:

  • تجنب تناول الطعام قبل النوم مباشرة.
  • تجنب الاستلقاء على الظهر بعد تناول الطعام مباشرة.
  • استبدال الوجبات الكبيرة القليلة بوجبات صغيرة كثيرة مقسمة طوال فترة النهار.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتينات كالألبان والجبن ومشتقاتها.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على غازات كالبصل والملفوف والبقوليات.
  • عدم تناول المشروبات الكحولية والغازية، واستبدالهم بالمشروبات الساخنة التي تعالج انتفاخ المعدة وتقلصاتها.
  • تناول كميات كبيرة من الماء لتصل إلى لتران يوميًا.
  • إذا كان وزن الجسم زائد عن حده الطبيعي، فيجب استشارة الطبيب وإتباع تعليمات إنقاص الوزن، للتمتع بصحة أفضل.
  • تجنب تناول أي أدوية خاصة بعلاج المعدة والتهاباتها دون وصفة طبية

علاج حموضة المعدة بطرق طبيعية

علاج حموضة المعدة بطرق طبيعية

أثبتت بعض الدراسات والأبحاث العلمية في علاج حموضة المعدة أن هناك بعض الوصفات والطرق الطبيعية التي يمكن تحضيرها داخل المنزل تساعد في تقليل آلام الحموضة وإمكانية علاجها مع الاستمرار عليها لفترة من الوقت، مثل:

  • عرق السوس: يحتوي عرق السوس على مواد وخواص فعالة في تخفيف آلام حرقة وحموضة المعدة وتهيج المريء.
  • الألوفيرا: يمكنك تناول ما يقرب من نصف كوب من عصير الألوفيرا يوميًا للتخفيف من آلام حرقة المعدة.
  • اللوز: تساعد حبات اللوز في معالجة حموضة المريء عند تناولها بعد تناول الطعام مباشرة (4 حبات من اللوز فقط).
  • فاكهة الموز والتفاح: يعملان على مكافحة أسباب الإصابة بالحموضة والحد من آلامها المزعجة.

أما عن الطرق المتبعة فنجد أن:

  • مضغ العلكة: يعمل على زيادة إفراز اللعاب في الفم والذي من شأنه موازنة نسبة الحموضة بشرط أن تكون العلكة خالية تمامًا من السكر.
  • صودا الخبز: يحفز استخدام صودا الخبز من معادلة الحموضة في الأمعاء وجدار المعدة، لما لها من خواص قاعدية تعالج الحموضة والحرقة، عن طريق خلط ملعقة صغيرة منها مع كوب من الماء وتناولها مرة واحدة.

وصفة علاج مجربة

وصفة علاج مجربة

بالإضافة إلى ما تم ذكره من طرق طبيعية ، نود أن نضيف بعض الأشياء المجربة لدى الكثيرون منا، والتي تعمل سريعًا على تخفيف آلام المعدة من حرقان أو حموضة، نذكر منها ما يلي:

  • النعناع: للنعناع فاعلية شديدة في معالجة عسر الهضم بشكل عام، وما يسببه من حرقان للمعدة وحموضة في المريء، حيث يحتوي أيضًا في تكوينه على خواص مهدئة للمعدة.
  • الزنجبيل: يعمل مشروب الزنجبيل على سرعة امتصاص الإفرازات الحمضية للمعدة قبل وصولها إلى الغشاء
    المبطن، وبالتالي ستساعد على تهدئة الأعصاب والتخلص من انتفاخات المعدة الغير مرغوب بها.
  • بذور الشمر: يمكنك تناول مشروب بذور الشمر عند الشعور بألم حرقة المعدة أو الإحساس بالحموضة في المريء، أكثر من
    مرة في اليوم الواحد للحصول على نتيجة مرضية.
1341 مشاهدة