ما هو الصيام الطبي و ما هي الآثار الجانبية للصيام الطبي

كتابة: Sana Wazzan - آخر تحديث: 30 مارس 2021
ما هو الصيام الطبي و ما هي الآثار الجانبية للصيام الطبي

الصيام يرتبط عادةً بشهر رمضان، وهو ما يقوم به المسلمون كركن من أركان الإسلام،

ويتضمّن الصيام الامتناع عن الطعام والشراب من الفجر حتى الغروب،

فإنّ الكثير من الأشخاص يقوم بالصيام من أجل الفائدة الصحية،

إذ إنّ صيام رمضان أو الصيام الطبي له فوائد صحية عديدة، بما في ذلك فقدان الوزن وانخفاض ضغط الدم

وانخفاض مستويات الكوليسترول في الدم.

ماهو الصيام الطبي ؟

هو نمط أو نظام للطعام والذي يقوم على التناوب بين فترات الطعام وفترات الصيام، أي أنّه لا يحدد الأطعمة التي يجب تناولها ولكن متى يجب تناولها.

وتتضمّن طرق الصيام المتقطعة الشائعة صيامًا لمدة 16 ساعة يوميًا أو صيامًا لمدة 24 ساعة، مرتين في الأسبوع.

كيف يكون الصيام الطبي ؟

قبل اتباع صيام الماء ينصح باستشارة الطبيب وخاصةً للأشخاص المُصابين بالنقرس، والسكري , والحوامل، والأطفال، وكبار السن، والمُصابين باضطرابات الأكل.

اذا كان الشخص يتّبع الصيام الطبي لأول مرة يفضل تهيئة الجسم للصيام  قبل 3-4 أيام من البدء.

وذلك من خلال الصيام لجزء من اليوم، أو تناول أجزاء صغيرة في كل وجبة.

يمكن الاستمرار في الصيام لمدة تتراوح بين 24-72 ساعة، وتجنب الصوم لمدة أطول إلا باستشارة الطبيب لتجنب المخاطر الصحية.

يجب مقاومة الرغبة في تناول الوجبات الدسمة بعد الانتهاء من الصيام الطبي.

إذ إنّ الوجبات الدسمة بعد الصيام تُعطِي شعورًا بعدم الراحة.

لذا يُنصح بتناول وجبات صغيرة أو العصائر على مدى ساعات الأيام الأولى بعد الانتهاء من الصيام الطبي.

فوائد الصيام الطبي

  • خفض ضغط الدم
  • تحسين حساسية الإنسولين واللبتين
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب
  • تحسين وظائف الكبد
  • التهيئة للعمليات الجراحية
  • فقدان الوزن .

الآثار الجانبية للصيام الطبي

فقدان غير صحي للوزن

يؤدي الصيام الطبي إلى فقدان الكثير من الوزن بسرعة، بسبب تقييد السعرات الحرارية خلالهُ.

الجفاف

رغم أن الصيام الطبي يعتمد على شُرب الماء، إلا أنّهُ قد يُؤدي إلى الجفاف في بعض الأحيان،

إذ إن معظم الأشخاص يحصلون على ما يُقارب 20-30% من الاستهلاك اليومي للماء من خلال الأطعمة التي يتناولها.

 انخفاض ضغط الدم الانتصابي

رغم أنّ هذا النوع من  الصيام يعتمد على شُرب الماء، إلا أنّهُ قد يؤدي إلى الجفاف في بعض الأحيان.

إذ إنّ مُعظم الأشخاص يحصلون على ما يُقارب 20-30% من الاستهلاك اليومي للماء من خلال الأطعمة التي يتناولها.

 نقص العناصر الغذائية

يتسبب هذا  الصيام  في نقص العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم،

إذ أنّهُ مع تقييد السعرات الحرارية يتم تقييد العناصر الغذائية مثل الفيتامينات، والمعادن، والأحماض الدهنية، والأحماض الأمينية.

 نقص الصوديوم في الدم

يحدث نقص الصوديوم في الدم عندما يستبدل الماء والملح المفقود من الجسم خلال التعرق بالماء فقط،

لذا يجب تجنب ممارسة الرياضة أثناء صيام الماء؛ لأنّهُ سيفقد الصوديوم أثناء التعرق دون القدرة على تعويضه.

الشراهة في الأكل

عادةً تؤدي الأنظمة الغذائية المقيدة بالسعرات الحرارية إلى زيادة الشراهة للأكل عند الإنتهاء من الحمية الغذائية،

وكذلك الصيام الطبي عند الانتهاء منهُ يتسبب في زيادة الشراهة للأكل.

 مرض النقرس

يزيد الصيام الطبي من إنتاج حمض البوليك الذي يعد من عوامل الخطر للنقرس،

لذا ينصح الأشخاص المصابين بالنقرس بتجنب صيام الماء إلا بعد استشارة مقدم الرعاية الصحية.

الإرهاق وقلة التركيز

يؤدي التقييد الشديد في السعرات الحرارية إلى الشعور بالدوخة، والصداع الخفيف إلى شديد الشدة، والتعب، وقلة التركيز.

لذا قد يواجه الشخص صعوبةً في التركيز في العمل أو الدراسة، وأداء المهام الموكلة إليه.

383 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *