طريقة صناعة الصابون الطبيعي

كتابة: Ammar Hussein - آخر تحديث: 30 سبتمبر 2021
طريقة صناعة الصابون الطبيعي

طريقة صناعة الصابون الطبيعي .. يعتبر الصابون من العناصر المهمة جدًا في حياة الإنسان اليومية، حيث المنزل الذي لا يحتوي الصابون يكون خاليًا من علامات النظافة، فالصابون الطبيعي وجد منذ الآف السنين و توارثته الأجيال من الأجداد، كما أن صناعة الصابون الطبيعي تتم في المنازل ثم بدء صناعته في مصانع متخصصة حول العالم، ويشكل الصابون الطبيعي أداة مهمة يقوم الناس باستخدامها في العديد من اعمال التنظيف سواء في المنازل أو في أعمالهم أو المدارس أو أي مكان، وكلمة صابون هي كلمة فارسية معربة عن كلمة سابون.

طريقة صناعة الصابون الطبيعي

كيفية صناعة الصابون الطبيعي في المنزل

العديد من العائلات والأسر تهتم بصناعة الصابون الطبيعي في منازلهم، حيث أن بعض العائلات تقوم بصناعة الصابون الطبيعي لتأمين حاجة منزلهم فقط، وبعضهم الآخر يستخدمه لزيادة دخل الأسرة ببيع الفائض عن حاجتهم.

  • المواد والكميات المستخدمة في صناعة الصابون الطبيعي:

    • هي عبارة عن عصا طويلة مصنوعة من الخشب، وسكين حاد يستخدم للتقطيع، ووعاء حديدي أو نحاسي، وكيلوغرام واحد من مادة الصودا الكاوي، وحوالي خمسة كيلوغرامات من زيت الزيتون، بالإضافة الى خمسة لترات من الماء، وكفوف جلدية لحماية اليدين، و قوالب خشبية.
  • خطوات طريقة صناعة الصابون الطبيعي المنزلي

    • الخطوة الأولى: توضع لترات المياه داخل الوعاء الحديدي، ثم يضاف لاحقا الصودا الكاوي، حيث نقوم بتحريك الخليط جيدًا لفترة من الزمن بواسطة العصا الخشبية حتى تصل مادة الصودا إلى مرحلة الذوبان الكلي، ومن ثم يضاف زيت الزيتون مع الاستمرار في تحريك الخليط جيدًا، ويبقى الخليط في الوعاء لمدة يوم كامل.
    • من بعض المواضيع التي يجب على الصانع إدراكها أن الصودا هي مادة حارقة ومؤذية، حيث يجب الانتباه والحذر واستخدام الكفوف الجلدية لحماية اليدين من الإصابة، كما يجب الإنتباه إلا أن الصودا من المواد التي تتفاعل مع الألمنيوم لذلك يجب أن يكون الوعاء حديدي أو نحاسي فقط.
    • الخطوة الثانية: بعد يوم كامل نقوم بوضع الخليط على النار وتحريكه جيدًا بين الحين والآخر بواسطة العصا الخشبية، عندما يبدئ الخليط بالغليان يضاف إليه العطر، وتبقى عملية غلي الصابون الطبيعي ما بين الثمانية إلى العشر ساعات حتى وصول الخليط إلى مرحلة النضج، أي عندما تتغير طبيعة الخليط وتصبح أكثر ثقلًا وسماكة وتكون قد انفصلت عن الماء الموجود أسفل الوعاء.

يمكن استخدام بعض النباتات الطبية والعطرية مثل: الغار والقراص والبابونج وأكليل الجبل لإعطاء الصابون الطبيعي الرائحة العطرة، حيث يتم غلي النباتات في الماء وتترك لليوم الثاني ليتم أضافة مادة الصودا الكاوي.

  • الخطوة الثالثة: نقوم بتجميع الماء الموجود أسفل الوعاء والتخلص منه ليتم فصله عن خليط الصابون الطبيعي، وبعد ذلك يوضع الخليط في قالب كبير مصنوع من الخشب في منطقة منعزلة وبعيدًا عن أشعة الشمس، وقبل وصول الصابون الطبيعي إلى مرحلة الجفاف والتصلب يقطع إلى احجام وأشكال مختلفة، حيث يترك حتى يجف، وأخيرًا أصبح الصابون الطبيعي جاهزًا للاستخدام المنزلي.
  • كيفية صناعة الصابون الطبيعي في المصانع
كيفية صناعة الصابون الطبيعي في المصانع
كيفية صناعة الصابون الطبيعي في المصانع

في المصانع والمعامل تعتمد صناعة الصابون الطبيعي على استخدام الزيوت والدهون، ويوجد طريقتين لصناعة الصابون الطبيعي و هما:

  • الطريقة الباردة: في المصانع الصغيرة تستخدم هذه الطريقة التي تعتبر من الطرق الاقتصادية والغير مكلفة، حيث تعتمد على خلط الغليسرين مع الصابون الطبيعي ولا يفصل عنه.
  • الطريقة الساخنة: هذه الطريقة تستخدم في مصانع الصابون الكبيرة، حيث تعتمد على استخدام أفضل أنواع الغليسيرين باهظة الثمن، ومن ميزات هذه الطريقة أنها تنتج صابون يتميز بنوعية ممتازة.
  • طريقة صناعة الصابون الطبيعي في المصانع
  • تبدأ عملية التصبن أي صناعة الصابون باستخدام وعاء كبير تبلغ سعته بين الخمس أطنان إلى مئة وخمسين طنًا.
  • تضاف الدهون إلى الوعاء حتى نص حجمه، ثم تبدأ عملية التسخين عند حرارة مئة درجة مئوية اعتمادا على استخدام البخار مباشرة، ثم تضاف كميات من مادة الصودا على دفعات متتالية.
  • بعد فترة زمنية يبدئ حدوث عملية التفاعل بين مادة الصودا والدهون، حيث يتم أضافة كميات ذات تركيز جيد من مادة الصودا وذلك عن طريق إضافة دفعات مع المحافظة على غليانها.
  • تحتاج عملية التصبن حوالي اثني عشر إلى أربعة وعشرين ساعة، حيث يتم إجراء مجموعة من الاختبارات للتأكد من نهاية العملية.
  • عند التأكد من نهاية العملية، وبالاعتماد على ملح الطعام تبدأ عملية فصل الغليسيرين والماء عن الصابون الطبيعي، ويبقى ضمن الوعاء إلى أن تنخفض حرارته إلى ستين درجة مئوية، ثم يترك جانبًا لمدة يومين أو أربعة أيام.
  • بعد انتهاء المدة تضاف كميات متنوعة إلى الصابون الطبيعي مثل: العطور والألوان، وكذلك بعض المواد المساعدة على زيادة حجم الصابون الطبيعي مثل: سيليكات الصوديوم وكربونات الصوديوم.
  • بعد الانتهاء وعندما تصبح مادة الصابون جاهزة يتم عجنها لزيادة تجانسها، ثم توضع في قوالب مجهزة مسبقًا ضمن غرف مخصصة لوضع الصابون.
  • وأخيرًا يتم تقطيع الصابون الطبيعي إلى مجموعة من القطع مختلفة الأحجام والأشكال بما يتناسب مع الطلب، ويطبع عليها اسم الشركة الصانعة ونوع الصابون واسمه.

أنواع الصابون

يوجد عدة أنواع للصابون الطبيعي وهي الأكثر تواجدًا واستخدامًا حيث تصنف كالآتي:

  • الصابون الصلب: صابون مصنوع من الدهون والزيوت ذات الأحماض المشبعة مضافًا إليه هيدروكسيد الصوديوم.
  • الصابون اللين: يمتلك هذا الصابون طبيعة تميل إلى السائلة، ويتم تركيبه بخلط مادة هيدروكسيد البوتاسيوم مع مجموعة من المواد الدسمة.
  • الصابون التجاري: يصنع هذا الصابون من الشحون المتوافرة والرخيصة، كما يتم استخدام زيت جوز الهند في صناعة هذا النوع، يتميز الصابون التجاري بتوفير رغوة مناسبة وذلك بسبب استخدام الشحوم التي تجعل الصابون صلبا وصعب الذوبان.
  • الصابون الصلب غير الذواب: يدخل في صناعة هذا الصابون زيت جوز الهند فقط، حيث أنه لا يصلح للاستخدام مع الماء الطبيعي إنما يستخدم مع الماء المالح فقط.
  • الصابون الشفاف: صابون جيد يستخدم بكثرة، ويدخل في تكوينه زيت جوز الهند وزيت الزيتون.
  • الصابون الفاخر: يصنع من زيت الزيتون فقط، هذا النوع مفيد للبشرة ويطلق عليه اسم صابون القشتالي.
  • صابون الحلاقة: يمتاز هذا الصابون بطبيعة لينة، ومن مكوناته الصوديوم وحمض الستياريك والبوتاسيوم.

فوائد استخدام الصابون الطبيعي لبشرة الإنسان

فوائد استخدام الصابون الطبيعي لبشرة الإنسان

  • الابتعاد عن المنتجات والمنظفات التي تحتوي بتركيبتها على مواد كيماوية، حيث أن كثرة استخدام هذه المواد تؤثر سلبيًا على البشرة، كما أنها من أحد مسببات جفاف البشرة وفقدان نعومتها.
  • بينما يستخدم الصابون الطبيعي للحفاظ على البشرة والعناية بها وذلك لاحتوائها على مواد طبيعية غير ضارة.
  • كما يحتوي الصابون الطبيعي على خصائص ومكونات مضادة للشيخوخة والتجاعيد.
  • تتناسب مكونات الصابون الطبيعي مع جميع أنواع البشرة، وتستخدم لمعالجة أمراض عديدة للبشرة مثل: الصدفية وبعض أنواع الالتهابات والبثور.
  • يستخدم لتفتيح وتبييض المناطق الداكنة والسمراء في البشرة.
  • يساعد في إزالة حب الشباب.

وفي نهاية هذه المقالة حول طريقة صناعة الصابون الطبيعي، نكون قد أطلعنا على طريقة وكيفية صناعة الصابون الطبيعي في المنازل والمصانع، بالإضافة إلى شرح تفصيلي عن أنواعه وفوائده وكيفية الحصول على صابون طبيعي نقي خالي من المواد الضارة والمسببة للأمراض، وكذلك الحث على صناعة الصابون الطبيعي في المنازل.

243 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *