زراعة الزعفران وما هي فوائد الزعفران الذهب الأحمر لجسم الانسان

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 27 مارس 2021
زراعة الزعفران وما هي فوائد الزعفران الذهب الأحمر لجسم الانسان

زراعة الزعفران ..وأهم فوائد الزعفران .. الزعفران من أندر و أغلى التوابل على مستوى العالم، حيث يستخدم في تحضير الأكلات التقليدية ويتواجد بأرقى المطابخ العالمية.

يستخرج من ميسم زهرة الزعفران الجاف وهي زئبقة صغيرة جداً ولكنها باهظة الثمن نظراً لشهية طعمه وتميّزه فوائد الزعفران واستخدامات عديدة.

سمي الزعفران بالذهب الأحمر لأن سعره قد يتجاوز سعر الذهب، كما أطلق عليه اسم النبتة النبيلة ونبتة الملوك.

وهو صبغ أصفر، له لون زاهي، ينتج عن طريق تجفيف مياسم وجزء من الأقلام في زهرة نبات الزعفران، رائحته تشبه خليطاً من العسل والقش.

الظروف المناخية والبيئية المناسبة لزراعة الزعفران

الزعفران نبتة ريفية، تتحمل ظروف مناخية قاسية، وتتطلب توفر أشعة الشمس بشكل كافي، ولذلك لا يمكن زراعتها  في أماكن مظللة وتحت الأشجار الكثيفة.

التربة يجب أن تكون خصبة معتدلة الحموضة بحيث يتراوح معدل الحموضة من ٧ إلى ٧.٥ ومن الضروري أن تكون غنية بالآزوت لذا تزرع في الأراضي التي زرعت سابقاً بالبقوليات.

أمّا بالنسبة للسماد يُكتفى بكمية السماد العضوي التي توضع خلال السنة الأولى من الزراعة، وتكون من ٢٠ إلى ٣٠ طن، ومن الأفضل إجراء اختبار سنوي لإضافة السماد العضوي في حالة الحاجة لذلك.

يجب أن تكون التربة ذات تصريف جيد لأن زيادة الرطوبة تسبب تعفن بصيلات الزعفران.

الرقم الهيدروجيني الملائم لنمو نبات الزعفران بشكل أفضل يتراوح بين ٦ إلى ٨ مع الابتعاد عن التربة الطينية الثقيلة.

الري: لايحتاج الزعفران إلى الكثير من المياه، حيث يتم ريه خلال الفترات التي ترتفع فيها درجات الحرارة،أما في مواسم هطول الأمطار ليس هناك حاجة للري.

موعد زراعة الزعفران

الوقت المناسب لزراعة الزعفران هو فصل الخريف وأواخر فصل الصيف، أي من بداية شهر أيلول حتى منتصف شهر تشرين الأول، وذلك لأن نبات الزعفران يحبذ درجات الحرارة المعتدلة.

زراعته في غير ذلك الوقت من الممكن أن ينمو، ولكن الأزهار لن تكون بالمواصفات والجودة المطلوبة.

كيفية الزراعة

زراعة الزعفران أمر سهل ومدهش، ومن الممكن زراعته في الحديقة المنزلية، فهو يحتاج القليل من الاهتمام والرعاية، وينمو في الكثير من المناطق حول العالم.

١-اختيار وعاء بعمق ١٥ سم يحوي فتحات تصريف ويوضع أسفله طبقة من الرمل الناعم أو الخشن بسماكة ١٥سم.

٢-يملأ الحوض بالتربة الخصبة الغنية التي تتمتع بنظام تصريف جيد.

٣-يزرع الزعفران على شكل بصيلات، توضع على عمق يتراوح من ٧.٦ إلى ١٢.٧ سم ومتباعدة عن عن بعضها بمقدار كافي لنموها جيداً، بحيث يكون التباعد ١٧ سم على الأقل

٤-يوضع الوعاء في مكان معرض لأشعة الشمس من ٤ إلى ٦ ساعات يومياً.

٥-يحتاج ري من ٥ إلى ٧ مرات في السنة على الأقل.

٦-بعد أسابيع قليلة من الزراعة ستظهر أول ورقة عشبية رقيقة، وبعد ظهور الأوراق تبدأ البصيلات بإنتاج الزهور الأرجوانية.

٧- تظهر الأزهار الأولى بعد ٥ إلى ٨ أسابيع من الزراعة ثم باقي الأزهار لاحقاً.

فوائد الزعفران

للزعفران العديد من الفوائد في المجالين الطبي والغذائي، ومميزات تجذب الكثير من المزارعين لمحاولة زراعته.

يعالج أمراض الدم واضطرابات الدورة الدموية.

يعالج التهابات أغشية اللثة وتقرحات الفم.

يقوي الكبد والطحال.

يزيل المغص المعوي ويقضي على الديدان المعوية.

يزيل الشعور بالإكتئاب، ويمنح القلب السرور والطمأنينة.

حماية القلب والشرايين.

المساعدة على النوم فهو يساعد على التخلص من الأرق ويحتوي على البوتاسيوم الذي يساعد على الإسترخاء.

مسهل للولادة، منبه للمعدة ومدر للبول.

يستخدم في تلوين المواد الغذائية، ويضفي على الطعام مذاق لذيذ كما يستخدم في صناعة المثلجات، وتحضير القهوة السادة.

مع الجدير بالذكر أنّ التوابل الذهبية للزعفران، لها دور كبير وفعال في علاج السرطان، وأكدت الدراسة التي خرج بها الباحثون
الإيطاليون أن الزعفران له قدرة خارقة على محاربة نوعين خطيرين من السرطان، ومنع نمو وتكاثر الخلايا
السرطانية بالرئة وعنق الرحم، والقضاء عليها دون المس بالخلايا الثانية،علماً أنَّ الزعفران مصدر
طبيعي لايترك آثار جانبية مقارنة مع العلاج الكيميائي.

مناطق زراعة الزعفران حول العالم

تتم زراعة الزعفران في العديد من الدول مثل: الهند، وأفغانستان، وإيطاليا، وفرنسا، وإسبانيا، والبرتغال، واليونان، والمغرب، وتركيا حيث تعد حقوله المزينة بالزهور العطرة  ذات اللون البنفسجي مقصداً سياحياً لرؤية “النباتات المعجزة”.

178 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *