دواء الأملوديبين Amlodipine 5 mg

كتابة: Gheed Adnan Khalil - آخر تحديث: 16 أبريل 2021
دواء الأملوديبين Amlodipine 5 mg

سنتعرف في هذا المقال على دواء الأملوديبين وماهي أبرز إستخداماته ، كما سنتعرف على الجرعات المناسبة منه والأحتياطات الواجب إتباعها لمنع التداخلات الدوائية .

ماهو دواء الأملوديبين

هو حاصر قنوات الكالسيوم ( حاصر لشوارد الكالسيوم أو حاجب بطيء للقناة )، يثبط بشكل انتقائي تدفق شوارد الكالسيوم عبر الأغشية الخلوية مع تأثير على خلايا العضلات الوعائية الملساء أكبر من تأثيره على الخلايا العضلة القلبية. حيث لا يؤثر الأملوديبين على تركيز الكالسيوم في المصل. بالإضافة إلى أنه :

  1. موسع وعائي شرياني محيطي، يؤثر بشكل مباشر على العضلات الوعائية الملساء ، مؤدياً إلى إنقاص المقاومة الوعائية المحيطية وبالتالي تخفيض الضغط.
  2. كما يقلل الأملوديبين من المقاومة المحيطية الكلية ( حمولة تلوية)وينقص من معدل الضغط الناتج وبالتالي متطلبات القلب من الأوكسجين في أي مرحلة من الجهد.
  3. يثبط الأملوديبين التقبّض ويعيد التدفق الدموي في الشرايين الإكليلية والشرينات ، بالاستجابة للكالسيوم ، ابينفرين البوتاسيوم ، السيروتونين ، ومشابه الثرومبوكسان A2 .

الحركية الدوائية لدواء الأماوديبين

الامتصاص :

يصل  دواء الأملوديبين إلى التركيز البلازمي الأعظمي ( بعد 6-12 ساعة) من تناوله بمفرده ، حيث يقدر التوافر الحيوي الطلق له بين 64% و 90% ولا يتغيرالتوافر الحيوي للأملوديبين بوجود الطعام.

التوزع :

يرتبط حوالي 93% من الأملوديبين الموجود في الدوران مع بروتينات البلازما عند مرضى ارتفاع ضغط الدم .

الاستقلاب :

يتحول الأملوديبين بشكل كبير حوالي 90% إلى مستقلبات غير فعالة عبر الاستقلاب الكبدي ، ويطرح 10% من الدواء و60% من المستقلبات مع البول .

الإطراح :

يطرح الأملوديبين عبر مرحلتين ويبلغ العمر النصفي للإطراح النهائي حوالي 30-50 ساعة . تصل المستويات البلازمية للأملوديبين إلى الحالة المستقرة بعد 7-8 أيام من تناول جرعات يومية متتالية .

استطبابات دواء الأملوديبين

يستخدم الأملوديبين لمعالجة الحالات التالية بمفرده أو بالمشاركة مع أدوية أخرى :

  • ارتفاع ضغط الدم
  • داء الشريان التاجي.
  • الذبحة المزمنة المستقرة.
  • الذبحة التشنجية الوعائية ( برنزميتال أو الذبحة المتغيرة ).
  • داء الشريان التاجي المثبت بالتصوير الوعائي.

مضادات استطباب دواء الأملوديبين

يعتبر الأملوديبين مضاد استطباب عند المرضى الذين لديهم فرط حساسية للأملوديبين ، أو لسواغات الدواء .

التأثيرات الجانبية لدواء الأملوديبين

التأثيرات الجانبية الأكثر شيوعاً هي الصداع والوذمة . التواتر بنسبة أكثر من 0.1% الصداع ، التعب ، الغثيان ، ألم بطن ونعاس.

حدثت التأثيرات التالية بنسبة تتراوح بين ( 0.1– 1% ) عند المرضى أثناء إجراء الدلراسات السريرية المضبوطة :

الجهاز القلبي الوعائي

اضطراب نظم ، بطء قلب ، ألم الصدر ، انخفاض ضغط الدم ، نقص تروية محيطي ،إغماء ، تسرع قلب، دوار والتهاب الأوعية الدموية.

الجهاز العصبي المركزي والمحيطي

نقص الحس ، اعتلال أعصاب محيطي ، تنميل ، رعاش ودوخة.

الجهاز المعدي المعوي

فقدان شهية ، إمساك ، عسر هضم ، إسهال، تطبل بطن ، التهاب بنكرياس ، إقياء ، فرط تسنج لثوي.

أعراض عامة

تفاعلات تحسسية ، ألم ظهر ، وهن ، إحمرار وجه ، توعك ، ألم  ، برودة وقساوة ، زياجة في الوزن أو خسارة وزن ، ضيق تنفس ، اضطرابات في التبول ،التهاب ملتحمة ،طنين ،ارتفاع في سكر الدم ، قلة الكريات البيض و نقص صفيحات.

التحذيرات واحتياطات استخدام دواء الأملوديبين

  1. انخفاض الضغط : قد يحدث انخفاض ضغط عرضي وخاصة عند مرضى تضيق الأبهر الشديد . ليس من المرجح حدوث انخفاض ضغط حاد ، وذلك يعود إلى بدء التأثير بشكل تدريجي .
  2. خطر الاحتشاء القلبي أو زيادة الذبحة : يمكن أن يتطور الاحتشاء القلبي الحاد وتتفاقم الذبحة بعد بداية العلاج أو زيادة جرعة الأملوديبين ، وخاصة عند مرضى داء الشريان التاجي الانسدادي الشديد
  3. سحب حاصرات مستقبلات بيتا : إن الأملوديبين ليس حاصر لمستقبلات بيتا ، لذا فإنه لا يؤمن حماية من خطر سحب حاصرات بيتا المفاجئ . يجب أن تكون عملية السحب بالتخفيض التدريجي لجرعة حاصر بيتا .
  4. مرض الفشل الكبدي : بما أن الأملوديبين يستقلب بشدة في الكبد والعمر النصفي للإطراح البلازمي يبلغ 56 ساعة عند مرضى الفشل الكبدي ، يجب ضبط الجرعة ببطء عند إعطاء الأملوديبين لمرضى الفشل الكبدي الحاد .
  5. أما في حالة الحمل والإرضاع ، فيصنف الأملوديبين بالمجموعة C .لكن لا يوجد دراسات كافية ومضبوطة جيداً على النساء الحوامل ، فيجب عدم استخدام الأملوديبين إلا إذا كانت الفائدة العلاجية المحتملة تفوق الخطر المحتمل على الجنين.
  6. ومن غير المعروف إذا كان الأملوديبين يفرز في حليب الأم ، وفي غياب هذه المعلومات ، ينصح الأمهات المرضعات بإيقاف الرضاعة الطبيعية عند تناول الأملوديبين.

فرط جرعة دواء الأملوديبين

من المتوقع أن يسبب فرط الجرعة زيادة في توسع الأوعية المحيطية مع هبوط ضغط الدم بشكل ملحوظ واحتمالية رد فعل تسرع القلب . عند حدوث فرط جرعة من الأملوديبين ، يجب البدء بمراقبة فعالة قلبية وتنفسية ، ويعتبر قياس ضغط الدم بشكل متكرر أمراً أساسياً .

يجب تقديم الدعم القلبي عند حدوث انخفاض ضغط الدم والذي يتضمن رفع الأطراف السفلية والإعطاء الحكيم للسوائل . إذا استمر انخفاض الضغط ولم يستجب لهذه الإجراءات ، عندها يجب إعطاء مقبضات وعائية مثل فينيل إيفرين مع مراقبة حجم الدوران وكمية البول المطروحة .

بما أن الأملوديبين يرتبط بشكل كبير ببروتينات الم ، لذا من غير المجدي تطبيق التحال الدموي.

التعبئة وتخزين دواء الأملوديبين

يحفظ الأملوديبين بعيداً عن الضوء بدرجة حرارة بين 15 – 30 درجة مئوية .

198 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *