خلافة علي بن ابي طالب

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 5 أكتوبر 2021
خلافة علي بن ابي طالب

خلافة علي بن ابي طالب هي الخلافة الرابعة للمسلمين حيث تم مبايعة علي بعد وفاة الصحابي عثمان بن عفان الذي كان الخليفة الثالث

بعد عمر بن الخطاب وأبي بكر رضي الله عنهما،

 فكيف كانت ملامح هذه الخلافة الراشدة ومتى بدأت واستمرت لكم من الأعوام

وهل كان لها أثر إيجابي في كيان الدولة الإسلامية وماذا حدث عندما تفاقمت الفتن في عهد علي،

تابع معنا وتعرف على تفاصيل هذه الخلافة الراشدة وأدق التفاصيل الخاصة بها.

فترة خلافة علي بن ابي طالب

فترة خلافة علي بن ابي طالب

حصل علي بن أبي طالب على مبايعة كل صحابي باقي في المدينة حيثكان يرى هؤلاء أن علي أحق بالخلافة من غيره فكانت المبايعة عقب وفاة عثمان بيوم واحد وذلك عام 35 هجرية

وقد نقل علي بن أبي طالب بعد توليه الخلافة العاصمة الخاصة بخلافة

المسلمين إلى مدينة الكوفة وظل علي بن أبي طالب في منصب الخليفة قرابة الخمسة أعوام حيث انتهت في عام 40 هجرية،

وكان حكم علي للمسلمين يتسم بقدر كبير من الحكمة والتطبيق لأصول الدين الإسلامي والشرع

حيث تخلل فترة خلافته كثير من الصعوبات والاضطراباتوالأحداث السياسية الصعبة التي تصدى لها علي بشجاعة.

ملامح الخلافة في عهد علي

ملامح الخلافة في عهد علي

خلال فترة حكم علي رضي الله عنه للمسلمين نجد أنه أتخذ من القرآن الكريم وكذلك السنة المحمدية أساس لذلك الحكم كما كان يتبع منهج الشورى كما كان يفعل الرسول الكريم،  ولأن علي بن أبي طالب كان دائمًا يبحث عن العدل فقد خصص خلال فترة حكمه يوم خاص بالاطلاع على مظالم الشعب،

كما أنه عبر سياسته الحكيمة تمكن من جعل الدولة الإسلامية في خلافته تحقق فائض مالي كبير تم توزيعه على المسلمين، كما لم يكن علي بن أبي طالب متكبرًا فقط كان ينزل إلى عموم الشعب ويقدم النصح للجميع ويتواصل معهم خصوصًا في يوم الجمعة حيث اجتماع المسلمين من أجل الاستماع إلى الخطبة والصلاة.

 كما يمكن القول أن من أشهر أعمال علي بن أبي طالب أيضًا أنه أسس نظام الشرطة وجعل هناك سجن لتنفيذ الأحكام العادلة، فرحم الله هذا الخليفة ذات الشجاعة والعدل الذي تمكن من الحكم

وفق تعاليم الدين وبما يواكب العصر وما يدور فيه فهو نعم المسلم ونعم الفقيه العادل الناصح لأفراد الأمة.

شهادة علي بن أبي طالب

شهادة علي بن أبي طالب
خلافة علي بن ابي طالب

في عام 40 هجرية خلال شهر رمضان المبارك تم اغتيال خليفة المسلمين علي رضي الله عنه حيث قام عبد الرحمن بن ملجم بقتله

وهو أحد الخوارج وحدث ذلك في عاصمة المسلمين الكوفة بالمسجد الكبير

حيث ضربه عبد الرحمن بسيف به سموم مما تسبب في وفاته بعد مرور يومين وكانت الخلافة بعد علي للأمويين

حيث حصل معاوية على سلطة الخلافة بعدما عقد الحسن بن علي

الصلح معه منعًا لسفك الدماء ووقوع الفتن والخلافات بين جموع المسلمين.

وفي النهاية فإن حياة علي بن أبي طالب حافلة بحب الله والسعي في سبيل الله ونصرة الدين الإسلامي

كما أن فترة خلافته بالرغم من أنها لم تتجاوز الخمس سنوات إلا أنها كانت مكسب كبير للدولة الإسلامية

بالرغم مما اعترى تلك الفترة من فتن وخلافات فقد تمكن على من وضع

أساس قوي وحكيم من أجل حكم الدولة والتوسع في الفتوحات الإسلامية،

وبموت علي انتهت حقبة حكم الخلفاء الراشدين

وبدأت الخلافة الأموية في عهد جديد وبفكر مختلف نوعًا ما في إطار أصول الدين أيضًا.

606 مشاهدة