المحافظة على نظافة الجسم طرق مهمة وفعالة ومفيدة

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 22 مايو 2021
المحافظة على نظافة الجسم طرق مهمة وفعالة ومفيدة

النظافة الشخصية هي مجموعة من الأعمال، التي يمارسها الإنسان، للحفاظ على صحته وجسده، وإبقاء رائحته زكية، وتقترن النظافة بالصحة الجيدة، تعرف كيف نحافظ على نظافة الجسم.

أدوات نستخدمها للمحافظة على نظافة الجسم

١-الصابون بأنواعه: وذلك لتنظيف اليدين من الجراثيم والفيروسات.

٢-ليفة الإستحمام: يستفاد منها في إزالة الأوساخ، وتقشير البشرة، كما تفيد في التخلص من الجلد الميت.

٣-الشامبو: يحافظ الشامبو على نظافة الشعر، ويعطيه  القوة واللمعان.

٤-فرشاة الأسنان: تستخدم للتخلص من الأوساخ العالقة بين الأسنان.

٥-معجون الأسنان: يحافظ على سلامة الأسنان، كما يحارب البكتيريا المسببة للتسوس.

٦-المناديل الورقية: وتستخدم عند العطاس، غير أنها تستخدم مسح اليدين.

٧-عيدان تنظيف الأذن: يتم بها تخليص الأذن من الشمع والصمغ.

٨-مبرد الأظافر: يستخدم للحفاظ على نظافة الأظافر.

٩-الشمع، السكر، الشفرة: تستخدم كل منها للتخلص من الشعر الزائد، في كافة مناطق الجسم والوجه.

١٠-المناشف: تستخدم في تجفيف الشعر، والبشرة، والجسم، مع مراعاة تبديلها يومياً، كما يجب تعريضها لأشعة الشمس.

١١-غسول الجسم، مزيل العرق، مطهر الجروح، العطر، وغيرها.

كيف نحافظ على نظافة الجسم

١-غسيل اليدين بالماء والصابون جيداً، قبل وبعد تناول الطعام، وبعد استخدام المرحاض، وبعد السعال والعطاس.

٢-الاستحمام ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل.

٣-ارتداء الملابس النظيفة، وتعريضها لأشعة الشمس بعد غسلها، لأن أشعة الشمس تقضي على الجراثيم والطفيليات.

٤-تنظيف الأسنان صباحاً، وبعد تناول الطعام، وقبل النوم، وذلك للحفاظ على سلامة الأسنان من التسوس.

٥-و كذلك تنظيف الأذن من الخارج، باستخدام عيدان التنظيف الخاصة بها، للتخلص من الشمع والصمغ،

كما يمكن إزالتها في عيادة الطبيب، أو استخدام مطهر شمع الأذن.

٦-غسل الوجه مرتين في اليوم، وعند التعرق، وذلك للحماية من انسداد المسام الجلدية.

٧-تقليم أظافر اليدين والقدمين بانتظام، لأنّ الأظافر الطويلة تصبح مخزناً للجراثيم.

٨-الحفاظ على نظافة الشعر، و كذلك التخلص من الأطراف المتقصفة.

٩-استخدام مزيل التعرق بشكل يومي، يحافظ على رائحة الجسم، ويبقيها زكية.

١٠-ضرورة غسل أصابع القدمين بالشكل الصحيح، وذلك بإدخال المياه بينها، وارتداء الجوارب النظيفة، وتبديلها بشكل يومي.

١١-تناول الأطعمة الصحية، التي تحافظ على نظافة الجسم من خلال تطهيره كالليمون، الذي يعزز وظائف الكبد والكلية.

١٢-حماية العينين من الملوثات الهوائية، والبكتريا، والرياح، والهواء الجاف، وغسلها بالماء النظيف عند التعرض للغبار، أو أي جسم غريب.

١٣-ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن، والابتعاد عن الألبسة المصنوعة من النايلون.

١٤- كما يتوجب العناية الشخصية أثناء الدورة الشهرية عند النساء.

١٥-تنظيف الأنف بواسطة غسله بالماء الملحي أو بطريقة الإرواء الأنفي، وتجنب الخروج من مكان دافئ إلى مكان بارد، واستعمال منديل شخصي لتنظيفه.

أسباب قلة النظافة الشخصية

١-غياب الوعي، و كذلك عدم معرفة المحافظة على نظافة و صحة الجسم.

٢-الحالة النفسية السيئة، من اكتئاب وإحباط، تسبب إهمال النظافة الشخصية.

٣-قلة المياه المتوفرة، مما يعيق عملية الإستحمام، وغسل الملابس، والأدوات.

٤-الإصابة بأمراض تعيق القدرة على الإهتمام بنظافة الجسم.

نصائح للمحافظة على نظافة الجسم

١-اتباع الأداب عند التبول.

٢-الحرص على نظافة أدوات المكياج عند النساء، من خلال غسل الأدوات، و تجفيفها بمناشف نظيفة.

٣-الإكثار من شرب الماء، وتنظيف الأسنان بالفرشاة، وتناول الفواكه والخضروات، وتجنب القهوة، والحفاظ على سلامة اللثة من الالتهابات، ذلك لمحاربة رائحة الفم الكريهة.

٤-استخدام محلول مضاد للبكتيريا والجراثيم، لتعقيم أماكن العمل المكتبية.

٥-الحفاظ على سلامة المهبل، حيث يجب أن يبقى جافاً ونظيفاً، وعند الشعور بالحكة، يجب استشارة الطبيب، واستخدام المضادات الحيوية والكريمات المضادة للفطريات لتجنب المشاكل الجلدية.

٦-ارتداء ملابس داخلية مريحة، مصنوعة من القطن، لأنها تمتص الرطوبة والعرق، وتجنب الإصابة بالبكتيريا والفطريات، كما يمكن استخدام الفوط القطنية الرقيقة التي تقوم بامتصاص الرطوبة والافرازات.

أمراض سببها إهمال النظافة

إن الأمراض التي تسببها قلة النظافة الشخصية كثيرة، ومنتشرة نسبياً.

١-أمراض العيون: مثل الرمد الحبيبى

٢-أمراض الجهاز الهضمي: ومنها الأسهال، الطاعون، التيفود، الكوليرا، التهابات الكبد الفيروسية، النزلات المعوية.

٣-أمراض جلدية: تراكم البكتيريا الضارة على الجلد تظهر حساسية الجلد التي من أعراضها طفح جلدي وظهور حكة وتهيج في الجلد.

ومن الأمراض الجلدية التي تسببها قلة النظافة:

الجرب، الصدفية ، الحساسية، الالتهابات.

٤-أمراض الأذن الناتجة عن إهمال نظافتها: إن تراكم الشمع في الأذن، وتركه دون علاج يسبب مشاكل في السمع، وهذا التراكم يمكن أن يسبب فقدان السمع، السعال، حكة في الأذن، ألم الأذن، الدوخة.

٥-مرض القمل: يصاب به الإنسان إما عن طريق العدوى، أو إهمال النظافة، وله أنواع عدة:

قمل الرأس، أو قمل الجسم، أو قمل العانة.

يتم علاجه باستخدام المراهم، الكريمات أو مستحضرات غسول الشعر.

77 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *