الغدة النخامية والحمل

كتابة: غنى عدنان خليل - آخر تحديث: 30 نوفمبر 2021
الغدة النخامية والحمل

الملامح التشريحية للغدة النخامية

الملامح التشريحية للغدة النخامية

  • الغدة النخامية  Pituitary Gland أو يمكن تسميتها أيضاً النخامى Hypophysis.
  • هي غدة صغيرة الحجم بيضوية الشكل يبلغ قطرها ١ سم تقريباً.
  • تزن نصف غرام إلى غرام واحد .
  •  توجد في قاعدة الدماغ ضمن حفرة عظمية في العظم الوتدي تدعى السرج التركي Sella Turcica .
  • تقع الغدة النخامية مباشرة تحت الوطاء Hypothalamus و هي ترتبط به تشريحياً و وظيفياً بواسطة السويقية النخامية Pituitary Stalk .
  • من الناحية الجنينية، فإن النخامى الأمامية تنشأ من البشرة البلعومية من جراب راتكه مما يفسر الطبيعة الظهارية لخلاياها في حين تنشأ النخامى الخلفية من النسيج  العصبي و هذا ما يفسر وجود العديد من الخايا الشبيهة بالخلايا الدبقية في بنيتها.

الملامح الفيزيولوجيّة للغدة النخامية

الملامح الفيزيولوجيّة للغدة النخامية

تقسم الغدة النخامية من الناحية الفيزيولوجيّة ، إلى قسمين متميزين :

  • النخامى الأمامية ( النخامى الغدّية Adenohypophysis).
  • والنخامى الخلفية التي تدعى (بالنخامى العصبيّة Neurohypophysis ).

كما يوجد بينهما منطقة صغيرة خالية من الأوعية الدموية تدعى الجزء المتوسط و هي ضامرة و عديمة الوظيفة عند الإنسان ،

كما أنّهاأكثر أهمية عند بعض الحيوانات الدنيا

هرمونات الغدة النخامية

تفرز الغدة النخامية الأمامية ستة هرمونات ببتيدية أي بروتينية بسيطة بالإضافة إلى هرمونات أخرى أقل أهمية ، وهذه الهرمونات هي :

  1. هرمون النمو Growth Hormone:

الذي يحرّض نمو كامل خلايا الجسم من خلال تركيب البروتين و المساهمة في التكاثر و التمايز الخلوي.

2.موجهة قشرة الكظر:

أو ما يدعى بالهرمون الموجه لقشر الكظر ACTH .

تنظم إفراز بعض هرمونات قشرة الكظر.

3.الموجهات الدرقية TSH:

أو الهرمون المنبه للدرق.

تنظم إفراز هرمونات الغدة الدرقية التي تنظم جميع التفاعلات الكيميائية لخلايا الجسم.

4.البرولاكتين Prolactin:

الذي يحّرض نمو الثديين  ، كما يحرض على إنتاج الحليب.

5.موجهة الغدد التناسلية :

أو ما تسمى بالموجهة القندية Gonadotropin .

تتضمن : الهرمون المنبه للجريب Follicle-stimulating Hormone FSH و الهرمون الملوتن Luteinizing Hormone LH اللذين ينظمان نمو المبيض و الخصية ووظائفها المختلفة.

إفرازات النخامى الخلفية

أما النخامى الخلفية فهي تفرز هرمونين ببتيديين هما

  1. الهرمون المضاد للإبالة:

ADH أو الفازوبريسين الذي ينظم إطراح الماء عبر الكلية.

يتحكم بتركيز الماء في سوائل الجسم بالإضافة إلى دوره كمقبض وعائي.

2.الأوكسيتوسين:

يؤدي الأوكسيتوسين دوراً في تقلص الرحم المحتمل خلال المخاض .

له دور أكثر أهمية في عملية ثر الحليب من الثدي أثناء الإرضاع.

التغيرات الفيزيولوجيّة للغدة النخامية أثناء الحمل

  • إذ يزداد حجم الغدة النخامية خلال الحمل بنسبة 50% مقارنة بخارج أوقات الحمل .
  • كما ينخفض إفراز الهرمون المنبه للجريبات FSH.
  • ينخفض إفرازالهرمون الملوتن LH.
  • بينما يزداد إفراز الهرمون الموجّه لقشر الكظر ACTH.
  • كما يزداد إفراز هرمون الميلانين و البرولاكتين أيضاً.

و كل هذه الهرمونات متعلقة ببعضها على سبيل المثال :

  • تزداد مستويات البرولاكتين حتى الأسبوع 30 من الحمل ثم تنخفض هذه المستويات بشكل تدريجي حتى نهاية الحمل إلى أن يحين موعد الولادة.
  • كما قد يكون هرمون البرولاكتين هنا السبب في انخفاض الهرمون المنبه للجريبات FSHو الهرمون الملوتن LH لمستويات قليلة في الإسبوع الثامن من الحمل.

بعض اضطرابات الغدة النخامية أثناء الحمل و الولادة

متلازمة شيهان :

  • أثناء عملية الولادة تفقد المرأة الولود الكثير من الدم ,قد تصل كمية الدم المفقودة إلى ليترات .
  • في هذه الأثناء تنخفض كمية الدم بالجسم كاملاً و أهم عضو تطاله هو الغدّة النخامية .
  • كما تصاب الغدة النخاميّة بنقص التروية و التنخر وتفقد جميع خصائصها الفيزيولوجية و الوظيفية, تسمى هذه الحالة بمتلازمة شيهان .
  • عند هؤلاء المصابات يجب تعويض جميع الهرمونات التي تفرزها الغدّة النخامية عادةً.
  • يتم إعطاء كل هرمون بطريقة خاصة به سواء إعطاء فموي أو وريدي أو عضلي .

السكّري الكاذب(البوال التفه):

  • نادراً ما يصادف هذا المرض في أثناء الحمل ,ويكون علاجه بالفازوبريسين الصنعي عبر الأنف.
  • إنّ إطلاق الأكسيتوسين مستقل عن إفراز الفازوبريسين ,ولهذا لا يتأثر المخاض و الإرضاع عادة بهذا المرض.

الأورام الغدية المفرزة للبرولاكتين

الأورام الغدية المفرزة للبرولاكتين

  • يجب معالجة النساء المصابات بأورام غدية كبيرة جراحياً أو بالتشعيع قبل أن يصبحن حوامل.
  • نحو 33% يطورن الأعراض في أثناء الحمل (صداع, عيوب الساحة البصرية)في حال عدم المعالجة .
  • نادراً ما تسبب الأورام الغدية المجهرية 5% أعراض و يمكن معالجة تضخم هذه الأورام إذا اكتشف بالبروموكربتين..
  • كما لا توجد اختلاطات معينة مرتبطة بالمخاض ولا يعد الإرضاع مضاد استطباب.
1160 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.