التعامل مع مريض باركنسون .. خطوات بسيطة تساعدك وتساعدهم

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 3 أبريل 2021
التعامل مع مريض باركنسون .. خطوات بسيطة تساعدك وتساعدهم

تعرّفنا في المقال السابق على مرض باركنسون بشكل موّسع، في هذا المقال سنتحدّث عن كيفية التعامل مع مريض باركنسون ونقدّم لكم نصائح تسهّل تعامل المريض وأقرباء المريض مع هذا المرض الذي لم يُعرف له علاج حتّى الآن. عندما يتم تشخيص هذا المرض فإنك ترى مباشرةً الآثار النفسية السيئة التي يمكن أن يخلفها هذا المرض على صاحبه. ومع تقدّم الإصابة تظهر الأعراض بشكل أوضح، كالرجفان في حالة الراحة وصعوبة الحركة وضعف القدرة على التوازن. ومن أجل الحفاظ على جودة حياة المريض، نحتاج إلى تقديم دعم ومساعدة إضافيين سواء شخص يستمع لهم أو صديق يوصلهم إلى موعيدهم الطبية وغيرها. سنقدّم في هذا المقال عدّة مقترحات تمكّنكم من التعامل مع مريض باركنسون ومساعدته في تسهيل حياته.

تعلّم ما يمكنك تعلّمه عن التعامل مع مريض باركنسون

مرض باركنسون هو عبارة عن اضطراب عصبي حركي. إذا كنت ممّن يقدمون رعاية لشخص مصاب بمرض باركنسون، فمن المحتمل أن تكون على دراية وعلم ببعض أعراض هذا المرض. ولكن هل تعرف ما هي آلية ظهور هذه الأعراض؟ وكيفية سير المرض؟ ما هي العلاجات التي يمكن أن تساعد على التحكّم بالأغراض؟ خصوصاً وأن مرض باركنسون لا يظهر بنفس الطريقة لدى جميع المصابين به.
لكي تقدّم أفضل دعم لمريض باركنسون، يجب عليك تعلّم قدر الإمكان عنه. قم بإجراء أبحاثك على مواقع الإنترنت الطبيّة أو المواقع ذا الموثوقية العالية، أو اقرأ كتاباً عن هذا المرض. وفي حال وّجد لديك أسئلة، يمكنك التواصل مع الطبيب المسؤول عن مريضك من أجل فهم أوسع. إذا كنت على اطلاع جيد، فستكون لديك فكرة أفضل عما يمكن توقعه مع تقدّم هذا المرض بالإضافة إلى أنّه يمكنك أن تكون أكثر مساعدة.

قد يهمك: مرض باركنسون ماهي أعراضه وأسبابه و هل يوجد علاج؟

تطّوع للمساعدة (للتعامل مع مريض باركنسون )

مع ترقّي باركنسون، تصبح المهمات اليومية مثل الطهي والتنظيف أو التسوّق أكثر صعوبة بسبب الإضطرابات الحركية الحاصلة. يحتاج الأشخاص المصابون إلى المساعدة في القيام بهذه المهمات في مرحلةٍ ما، لكنّهم قد يكونون عنيدين أو مُحرجين من طلب المساعدة لذلك قم أنت بالتطّوع من تلقاء نفسك. جرّب في المرة القادمة التي تزور بها مريض باركنسون أن تعرّض إعداد العشاء أو أن تشاركهم ترتيب المنزل، كما يمكنك مساعدتهم في الحصول على الأدوية من الصيدلية وأيّة مهمة أخرى تلاحظ صعوبة القيام بها من قبل مريض باركنسون.

التمارين الرياضيّة تساعدك في التعامل مع مريض باركنسون

تعتبر ممارسة التمارين الرياضيّة مهمّة لكل الأفراد على حدٍّ سواء، لكنّها مفيدة بشكل خاص للأشخاص المصابين بمرض باركنسون. وجدت الدراسات أن القيام بالتمارين الرياضية بانتظام يساعد الدماغ على استخدام الدوبامين – وهي المادة الكيميائية التي تنقص عند الإصابة بباركنسون – بشكل أكثر كفاءة وفعالية. كما تساعد اللياقة البدنية على تحسين القوّة والقدرة على التوازن والذاكرة بالإضافة إلى تحسين نوعية الحياة لدى مرضى باركنسون. إذا كان أحد أفراد أسرتك أو صديقك المصابين لا يمارس هذه النشاطات، شجّعه على الحركة من خلال ممارسة المشي بشكل يومي أو شبه يومي. أو يمكنكم أن تشتركوا معاً في دورات رقص أو دورات اليوجا، كلاهما يساعد في تحسين الحالة العقلية والجسدية للمريض.

ساعدهم على الشعور بشكل طبيعي

(من أهم خطوات التعامل مع مريض باركنسون)

لأن أعراض هذا المرض مستمّرة ومزمنة ولأن مرضاه يركزون كثيراً على هذه الأعراض، فإن باركنسون سوف يسيطر على الحياة الطبيعية لمرضاه وقد يفقد المرضى الإحساس بالذات تماماً.
في حال كنت على تواصل مع أحد مرضى باركنسون، حاول دائماً ألّا تذكرهم بأنهم مصابون بمرض مزمن، تحدّث معهم عن أمور أخرى، عن فلمٍ أو كتابٍ ما ربّما.

إخرجوا من المنزل

( للتعامل مع مريض باركنسون بشكل صحيح )

يمكن أن تكون الأمراض المزمنة مثل مرض باركنسون سبباً رئيسياً في العزلة والوحدة. إذا كان لديك صديقٌ أو أحد أفراد الأسرة لا يخرج كثيراً، قم باقتراح النشاطات التي تتضمن الخروج من المنزل. اذهبوا إلى عشاء في مطعم أو إلى السينما. وهنا يجب أن تختار بعناية المكان، أي يجب على السينما ألّا تحوي الكثير من الأدراج أو أن يكون المطعم منبسطاً. وإن لم يكن لدى المريض القدرة أو رفض الخروج بشكل شديد، لا تقم بالضّغط عليه. حاول مرّة أُخرى لاحقاً.

الإستماع لمريض باركنسون

في مقالاتنا السابقة تحدّثنا عن كون الإكتئاب أحد النتائج المحتملة لمرض باركنسون. مع سير المرض البطيء والذي يختلف من شخص لآخر، قد يعاني المريض من نوب اكتئاب وقلق متكرّرة. حاول أن تستمع لهم، ما هي مخاوفهم؟ ما هي الاسئلة التي تدور في رأسهم؟ قدّم لهم كتفاً للبكاء عليه إن أرادو أو دعهم يفكرون بصوت مرتفع أمامك. تذّكر دائماً أن تقول أنّك تحب الإستماع لهم، وشجعهم على التحدّث عن مشاعرهم.

كُن صبوراً في التعامل مع مريض باركنسون

يمكن أن يؤثر باركنسون على قدرة الشخص المقرّب لك على المشي بسرعة والتحدث بوضوح وبصوت عالٍ بما يكفي لسماعه. يمكن لمعالج النطق أن يعلمهم تمارين لتحسين حجم وقوة الصوت، ويمكن للمعالج الطبيعي أن يساعدهم في مهاراتهم الحركية.
عند إجراء محادثة أو الذهاب إلى مكان ما معهم، تحلّى بالصبر. قد يستغرق الأمر وقتاً أطول من المعتاد للرد عليك. ابتسم واستمع. حاول مجاراتهم في سرعتهم. لا تستعجلهم. إذا أصبح المشي صعباً للغاية، شجعهم على استخدام عصا مساعد أو كرسي متحرك. إذا كان التحدث يمثل تحدياً، فاستخدم أشكالاً أخرى من التواصل مثل الرسائل النصيّة أو البريد الإلكتروني.

إقرأ أيضاً: باركنسون .. ما هي طرق العلاج الدوائي والجراحي المتوفّرة له حالياً؟

370 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *