اسباب هشاشة العظام : الأدوية والحقن المتوفّرة .. تعرّف على بروتوكول المعالجة

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 15 مايو 2021
اسباب هشاشة العظام : الأدوية والحقن المتوفّرة .. تعرّف على بروتوكول المعالجة

اسباب هشاشة العظام …. العظام المكوّنة للهيكل العظمي في جسم الإنسان هي عبارة عن نُسج حيّة كما أي عضو آخر في الجسم. فيها خلايا تكبر وتهرم ويتم تحطيهما واستبدالها بأخرى فتيّة بعملية تُدعى الهدم والبناء العظمي. وكما هي نسج الجسم، يمكن للعظام أن تتعرّض لاضطرابات وأمراض مختلفة مثل الكسور الرضيّة والأورام وهشاشة العظام وغيرها. يعتبر علاج هشاشة العظام من العلاجات غير الكاملة في المجال الطبي، حيث أنّ هناك علاجات تهدف للوقاية وعلاج بعد التشخيص لكن لا يوجد علاج شافي بشكل كامل.

يتضمن علاج هشاشة العظام العديد من البروتوكولات الدوائية الفموية أو الحقن العضلية التي تهدف إلى تحفيز إعادة البناء العظمي وإبطاء الهدم العظمي. في هذا المقال سنتكلم عن مرض الهشاشة العظمية بشكل سريع مع لمحة عن العلاجات المتوفرة لعلاجه والوقاية منه.

اسباب هشاشة العظام وعوامل الخطورة

يتمتع معظم الأشخاص بأعلى كتلة وكثافة عظمية عندما يكونون في بداية العشرينات من العمر. ومع التقدم في العمر، يتم فقدان العظام القديمة بمعدل أسرع من قدرة الجسم على تعويضها. لهذا السبب، يكون كبار السن أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام، كما تكون نتائج علاج هشاشة العظام لديهم أقل تأثيراً.

إقرأ أيضاً  معلومات عن التغذية القصوى

إنّ النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام لأن البنية العظمية لهنّ عادةً ما تكون أرقّ من الرجال. كما يساعد هرمون الاستروجين، وهو هرمون يوجد عند النساء بمستويات أعلى منه عند الرجال، على حماية العظام. لذلك بعد سن اليأس وانخفاض مستويات الهرمون، يحدث الهدم العظمي بشكل أسرع وبالتالي يرتفع احتمال الإصابة بهشاشة العظام أكثر.

تشمل عوامل الخطر الأخرى ما يلي:

اسباب هشاشة العظام

  • التدخين.
  • بعض الأدوية ، مثل المنشطات ومثبطات مضخة البروتون (واقيات المعدة) وبعض أدوية الصرع.
  • سوء التغذية.
  • بعض الأمراض، مثل التهاب المفاصل الروماتيئيدي (RA) والورم النخاعي المتعدد.

علاج هشاشة العظام

البيسفوسفونات (Bisphosphonates)

تعتبر البيسفوسفونات أشيع بروتوكولات علاج هشاشة العظام. وعادةً ما تكون أولى العلاجات الموصى بها للنساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث. تشمل هذه الأدوية ما يلي:

أليندرونات (alendronate): وهو دواء عن طريق الفم يتناوله الأشخاص بشكل يومي أو مرة واحدة في الأسبوع.

إباندرونات (ibandronate): تشمل الأشكال الدوائية لعلاج هشاشة العظام أقراص دوائية عن طريق الفم أو حقن في الوريد تؤخذ أربع مرات في السنة.

إقرأ أيضاً  مغلي الحلبة ... تعرف معنا على أبرز فوائد هذا المغلي

رايسدرونات (risedronate): متوفرة بجرعات يومية أو أسبوعية أو شهرية على شكل أقراص تؤخذ عن طريق الفم.

حمض الزوليدرونيك (zoledronic acid): علاج هشاشة العظام هذا متوفر على شكل حقن في الوريد تؤخذ مرة كل عام أو عامين.

الأجسام المضادة “اسباب هشاشة العظام”

وتشمل هذه الأصناف، دينوسوماب (Denosumab) وهو دواء يرتبط ببروتين في الجسم يشارك في الهدم العظمي. ويقوم علاج هشاشة العظام هذا على إبطاء عملية تكسير وهدم العظام، كما يساعد في الحفاظ على كثافة العظام. ويتم أخذ هذا الدواء على شكل حقنة وحيدة كل 6 أشهر.

يساعد عقار روموسوزوماب (Romosozumab) على زيادة تكوين وبناء العظام، وتمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) في أبريل من عام 2019. هذا الدواء مخصص للنساء بعد سن اليأس المعرضات لخطر الإصابة بالكسور، واللاتي يوجد لديهن قصة عائلية سابقة للإصابة، أو لا يستطعن تناول أدوية أخرى من أجل علاج هشاشة العظام.

يأتي روموسوزوماب على شكل حقنتين، يتم أخذها مرة واحدة شهرياً وتؤمن الحماية لمدة تصل إلى 12 شهر. وماتزال الآثار الجانبية لهذا الدواء غير معروفة بشكل كامل، لكن لا ينصح بأخذ الدواء في حال وجود نوبة قلبية سابقة أو سكتة دماغية خلال سنة من تاريخ التشخيص.

إقرأ أيضاً  فوائد حبوب النخالة وماهو دور حبوب النخالة في خفض مستوى الكوليسترول في الدم

علاج هشاشة العظام الهرموني

بالنسبة للنساء بعد سن اليأس، يعد علاج هشاشة العظام بالهرمونات خيار علاجي مطروح. يمكن أن يشمل العلاج الهرموني الإستروجين وحده، أو الإستروجين مع البروجسترون. ويأتي على شكل أقراص فموية، ولصاقات جلدية، وحقن، وكريمات. لكنّه في العادة لا يُستخدم كخط أول لأنه يمكن أن يزيد من مخاطر:

  • السكتة الدماغية.
  • النوبة القلبية.
  • سرطان الثدي.
  • جلطات الدم.

الكالسيوم وفيتامين د

عند تناول أي من الأدوية التي تكلمنا عنها، يوصي الأطباء أيضاً بالحصول على الكثير من الكالسيوم وفيتامين د في النظام الغذائي. وذلك لأن هذا المعدن والفيتامين يمكن أن يساعدا في إبطاء فقدان العظام. حيث أنّ الكالسيوم هو المعدن الأساسي في العظام، وفيتامين د يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم الذي يحتاجه. تشمل الأطعمة الغنية بالكالسيوم:

  • منتجات الألبان.
  • الخضروات.
  • الحبوب.
  • منتجات الصويا.

اسباب هشاشة العظام

وفي حال عدم القدرة على تأمين الحاجة اليومية من الكالسيوم أو فيتامين د في النظام الغذائي، يمكن تناول المكملات الغذائية للتأكد من الحصول على الكمية الموصى بها.

إقرأ أيضاً: الكالسيوم وفيتامين د .. كيف يتآزر عملهما بين الارتفاع والانخفاض!

131 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *