أسباب و علاج عسر الطمث و ما هي الأعراض الشائعة لآلام الطمث

كتابة: غنى عدنان خليل - آخر تحديث: 29 مارس 2021
أسباب و علاج عسر الطمث و ما هي الأعراض الشائعة لآلام الطمث

هذا المقال سنقدّم فيه أسباب و علاج عسر الطمث عند النساء …

تستغرق مرحلة الحيض عند أغلب النساء – وهي فترة خصوبتها و استعدادها للحمل – من 30 إلى 40 عاماً. وهي مرحلة كبيرة إذا اقتُطِعَتْ من حياة أي إنسان و بخاصة إذا كنت واحدة من النساء اللاتي يعانين من آلام الدورة.

و تعتقد الكثيرات منا ضرورة مجاهدة الألم أو ربما لا يكون من السهل توفير وقت للراحة .

تعتقد بعض النساء عن توارث الألم الحيض في بعض العائلات ” كانت أمي تعاني بشدة كل شهر, وكذلك قالت جدتي أنها كانت تعاني ” لكن الأطباء ليس لديهم ما يؤكد هذا الأمر . فربما بعض النساء من حاملات جين أل الحيض أو ربما يرجع الأمر إلى أن الأم تهيئ ابنتها لتوقع المرور بوقت سيء , لأنها هي قد مرت به.

يوجد نوعان من آلام الطمث :

بالرغم من ان الألم هو الألم ذاته, إلّا أن هناك نوعان مختلفان من عسر الطمث ,و يعرفان باسم عسر الطمث الأولي و الثانوي , وتتنوع خصائصهما.

الأعراض الشائعة :

تختلف أعراض عسر الطمث من امرأة لأخرى , من دورة لدورة أخرى و تعتمد كذلك على ما إذا كنت ما تعانينه من النوع الأولي أو الثانوي.

إقرأ أيضاً  مصادر الحصول على الفيتامين المهم للعين

و لكن أكثرالأعراض شيوعاً هي :

  • شعورعام بعدم الراحة في منطقة الحوض.
  • ألم مكثف في شكل تقلصات
  • ألم يشع إلى أسفل في الأرجل و إلى أعلى الظهر
  • إجهاد
  • تغير في الحالة المزاجية
  • صداع
  • غثيان
  • إسهال

آلام عسر الطمث الأولي (يسمّى عسر الطمث التقلصي)

تعريف:

عادة ما تبدأ آلام عسر الطمث الأولي مبكراً في فترة الطمث على مدى عمرك , عندما تبدأين في الإباضة مع كل دورة . و تبدأ الآلام و المشكلات الأخرى وقت بداية النزيف , وهي تتشابه كل شهر.

و تلاحظ بعض النساء تراجع الأعراض بعد الزواج و إنجاب أول طفل , وتجد أخريات أن الوضع أصبح أسوأ.

الأسباب (أسباب و علاج عسر الطمث)

السبب الأساسي في آلام عسر الطمث الأولي هو عامل كيميائي عبارة عن جزيئات صغيرة يصنعه الجسم بنفسه يسمى البروستاغلاندين .

ومن ضمن أدواره الكثيرة , يؤثر البروستاغلاندين في توسيع و تضييق الأوعية الدموية , و يقوي العضلات التي لا تستطيعين تمرينها بنفسك مثل عضلة الرحم.

يُفرَز ليساعد الرحم في ليونة بطانته في نهاية دورتك الشهرية , و يشجعها على الاعتصار لٍتُخرج كل محتوياتها بالكامل و النتيجة هنا حدوث تقلصات .

وفي الوقت نفسه يؤثر البروستاغلاندين في إمدادات الدم في الرحم , مسبباً بذلك الشعور بالبرودة و الحرارة المتواترة.

و على وجه العموم ليس الخصوص ,كلما كانت بطانة رحمك غليظة , زادت كثافة نزيفك و زاد شعورك بالألم , و الأمر ليس كذلك دائماً , فكل شخص يختلف في تصوّره و تحمّله للألم .

إقرأ أيضاً  فقر الدم و الأطعمة الغنية بالحديد التي تساعدنا على تفاديه

وهكذا لا ترتبط كمية الألم الذي تشعرين به بالضرورة بكمية البروستاغلاندين التي ينتجها جسمك , أو كمية التّقلصات التي تعانين منها.

آلام عسر الطمث الثانوي (يسمى عسر الطمث الاحتقاني)

تعريف :

يعد عسر الطمث الثانوي نوع آخر من إحداث الفجوات مثل تلك التي يحدثها السمك في قاع البحر. وقد لا يبدأ حتى منتصف العشرينات من عمرك أو بعد ذلك , ونادراً ما يتوقف فجأة أو نتيجة لحدوث الحمل .

قد تشعرين بألم أو أعراض أخرى في أثناء دورتك , وقد يحدث لك أيضاً ألم أثناء الجماع .

وعلى عكس عسر الطمث الأولي , الذي ينتج عن وظيفة الجسم الطبيعية , فإن عسر الطمث الثانوي يعد علامة على احتمال وجود خطأ ما .

أسبابه باثيولوجية بمعنى أنها ترتبط بالمرض و قد تتضمن :

  • التهاب بطانة الرحم
  • التهاب الحوض
  • عدوى في قناة فالوب
  • تكيسات المبيض
  • الورم الليفي
  • السرطانات

ويمكن أن تتبع عسر الطمث الثانوي في :

  • استخدام اللولب
  • عدم توازن الهرمون الداخلي , ويوجد أكثر في النساء المقبلات على سن اليأس.
  • الاحتقانات غير المألوفة في الرحم و/أو عنق الرحم , وهذه نادرة الوجود و تكون واضحة عموماً من وقت أول دورة للمرأة.

آلام الدورة و ما الذي يمكن عَمله للمساعدة على تحملها ؟

يختلف علاج آلام الدورة باختلاف السبب.

  • الغرض الأساسي في علاج عسرة الطمث الاولي هو إما القضاء على الألم أو على تأثير البروستاغلاندين المسبب له .
  • ويكون التركيز عادة في علاج عسر الطمث الثانوي على محو الحالة التي تسبب المشكلة , لهذا السبب لا يمكن حَصر تدابير عسر الطمث الثانوي.
إقرأ أيضاً  دواء الكارفيديلول .. تعرف معنا على دواعي الاستعمال والمحاذير والآثار الجانبية

وهناك نطاق واسع من العلاجات , يتراوح بين العلاجات الطبية التقليدية و العلاجات البديلة. وبعضها يكون مفعوله مؤثراً على بعض النساء , و البعض الآخر يناسب الكثير من النساء , لكن لا توجد علاجات فعالة مع كل امرأة فالمسألة هي العثور على ما يصلح لك و يؤثر معك.

تدبير عسر الطمث الأولي (أسباب و علاج عسر الطمث)

هناك أنواع عديدة من العلاج لهذه الحالة , تتدرج من العلاج الدوائي إلى الجراحة و تتضمن :

  • العلاج بالهرمونات :

أكثر أنواع علاج عسر الطمث شيوعاً هو استخدام حبوب منع الحمل التي توقف عملية الإباضة و بذلك تقلل من غلاظة بطانة الرحم في كل دورة كما توقف التقلصات أو تقضي عليها

  • مضادات البروستاغلاندين :

تعيق هذه العقاقير إنتاج و فعالية البروستاغلاندين و تكون مؤثرة بنسبة 80-90% من النساء , ولا يحتاج الأمر إلى تناولها سوى يوم أو يومين فقط كل دورة.

  • المسكنات :

المسكنات التي تقضي على الألم خاصة تلك التي تحتوي على كودائين .

  • الجراحة :

ينصح القليل من الأطباء هذه الأيام بالجراحة , بالرغم من أن الاقتراح باستئصال الرحم للنساء الأكبرسناً و اللاتي تعانين من آلام شديدة في الدورة , يعد اقتراحاً وارداً.

177 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *