مرض باركنسون ماهي أعراضه وأسبابه و هل يوجد علاج ؟

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 27 مارس 2021
مرض باركنسون ماهي أعراضه وأسبابه و هل يوجد علاج ؟

مرض باركنسون (Parkinson’s disease) هو عبارة عن مرض مترّقي تدريجياً يصيب الجهاز العصبي على شكل حركات لا إرادية في اليد ،

أو رعشات تظهر في وضع الراحة – عندما تكون اليد في حالة ارتخاء – بالإضافة إلى أنه يسبّب صلابة في العضلات مع يبوسة وصعوبة بدء الحركة.

في مراحل الإصابة المبكرة قد تكون الأعراض غير واضحة

وتظهر على شكل ضعف وتغيرات في تعابير الوجه، غياب تأرجح الذراعين عند المشي،

وثبات في نغمة الكلام وغياب التعبير الصوتي، تزداد هذه الأعراض كلّما تقدّم المرض.

يعتبر مرض باركنسون من الأمراض التي لا يوجد لها علاج شاف، والمعالجة الدوائية تعتمد على تخفيف الأعراض،

قد يتم اللجوء إلى بعض العمليات الجراحية بهدف تخفيف الأعراض.

سنتعرف في هذا المقال على أبرز المعلومات حول هذا المرض والأدوية المستخدمة في علاجه.

أعراض مرض باركنسون

مرض باركنسون

عادةً ما تبدأ أعراض مرض باركنسون بجهة واحدة من الجسم وبعد فترة من الزمن تنتقل الأعراض لتشمل شقيّ الجسم مع بقائها أسوأ في الشقّ الذي بدأت به.

هذه الأعراض تبدأ كما ذكرنا بشكل تدريجي وتكون غير ملاحظة في البداية وتشتد مع تقدّم المرض. تشمل هذه الأعراض والعلامات:

  • الرعشة أو الرجفة (Tremor) غالباً ما يكون هذا العرض هو الأول ويظهر في النهايات البعيدة للأطرف أي في الأصابع ،
إقرأ أيضاً  داء باركنسون .... كل ما تحتاج أن تعرفه عن هذا المرض

وذلك في حالة الراحة، وتكون على شكل حركات متكررة بين الإبهام والسبابة وتدعى هذه العلامة علامة عدّ النقود.

  • بطائة حركية او بطء عند بدء الحركة (bradykinesia) مع ترقي الإصابة بهذا المرض، يعاني المريض من صعوبة في بدء الحركة فتصبح حركته أصعب وأقل تناسقاً.
  • صلابة عضلية (Rigid muscles) يمكن أن تظهر هذه الصلابة في أي عضلة من عضلات الجسم ،

فقد يبقى مريض باركنسون عدّة ساعات على نفس الوضعية وذلك بسبب تيبّس عضلاته وعدم قدرته على تحريكها.

  • صعوبة في التوازن أثناء المشي (Impaired posture and balance) يظهر تقوّس الظهر لدى مريض باركنسون فتلاحظ أن المريض يمشي دون تحريك يديه ،

وبخطوات قصيرة ويميل نحو الأمام وكأنه يركض نحو مركز ثقله نتيجة صعوبة تنسيق الحركات.

  • غياب الحركات اللاواعية (Loss of automatic movements) مع تقدّم مرض باركنسون تغيب القدرة على القيام ببعض الحركات اللاإرادية أو اللاوعية كما تغيب تعابير الوجه فتظهر سحنة “النظرة الجمودية” على وجه المريض.
  • تغيّرات كلامية (Speech changes) تختفي قدرة المريض تدريجياً على التعبير الصوتي فيلاحظ أن مريض باركنسون يتحدث بنبرة ثابتة وبهدوء وتكون مخارج الحروف لديه غير واضحة.
  • تغيرات كتابيّة (Writing changes) نلاحظ مع تقدم المرض غياب قدرة المريض على الكتابة بخط واضح ويصبح خطّه صغير وغير واضح نتيجة الصعوبة الحاصلة في التحكم بالعضلات.
إقرأ أيضاً  وصفة لتنعيم الشعر كالحرير من اول مرة

أسباب الإصابة بباركنسون

مرض باركنسون

تحدث الإصابة بمرض باركنسون نتيجة تتحلل وتموت خلايا العصبية (نورونات) ضمن الدماغ بشكل تدريجي.

وغياب هذه النورونات سوف يؤدي إلى غياب في المادة التي تقوم بإفرازها وهي الدوبامين، وعند انخفاض مستويات هذا الناقل العصبي

يتصرف الدماغ بشكل غير طبيعي مسبّباً الخلل في التنسيق الحركي مع بقيّة الأعراض.

إن سبب الإصابة بباركنسون غير معروف بشكل دقيق، ولكن هنالك العديد من العوامل المؤكدة التي تلعب دوراً في الإصابة، من هذه العوامل:

  • الجينات (Genes) توصّل الباحثون إلى عدّة طفرات جينية يمكن أن تكون المتهمة في حدوث مرض باركنسون.

لكنّها غير شائعة إلا في حالات الإصابة العائلية بهذا المرض.

  • العوامل البيئية (Environmental triggers) قد يؤدي التعرض لبعض السموم ، أو العوامل البيئية إلى زيادة خطر حدوث باركنسون في وقت لاحق من الحياة وأيضاً باحتمالية ضئيلة.

مضاعفات مرض باركنسون

غالبًا ما يصاحب مرض باركنسون مشكلات إضافية والتي يمكن علاجها في بعض الحالات:

قد يواجه مريض باركنسون صعوبات في التفكير والإدراك (خرف). تحدث هذه المضاعفات عادةً في المراحل المتأخرة من المرض.

مثل هذه المشاكل المعرفية لا تستجيب بشكل كبير للأدوية.

كما قد يصاب المريض بالاكتئاب ويختبر عدم استقرار عاطفي. في المراحل المبكرة يمكن أن يؤدي تلقي علاج الاكتئاب إلى سهولة التعامل مع المضاعفات الأخرى لمرض باركنسون.

إقرأ أيضاً  وصفة لتطويل الشعر سريعا مجربة

مع تقدم الحالة قد يختبر المرضى مشاكل في عملية البلع نتيجة إصابة العضلات المسؤولة عن هذه العملية ويتراكم اللعاب في الفم بسبب ضعف عملية البلع مما يؤدي إلى سيلان اللعاب.

كما تظهر مشاكل في عملية مضغ الطعام، حيث يؤثر مرض باركنسون في المراحل المتأخرة على عضلات الفم ،

مما يجعل المضغ عملية صعبة، وهذا قد يقود إلى الاختناق وسوء التغذية.

يعاني المرضى أيضاً من مشاكل واضطرابات النوم كالاستيقاظ بشكل متكرر طوال الليل و الاستيقاظ مبكراً أو النوم أثناء النهار.

كما قد يعاني الأشخاص من اضطراب سلوك النوم بحركة العين السريعة (REM) وهنا قد تساعد الأدوية في حل مشاكل النوم.

علاج باركنسون

حتّى الآن لم يتوصل الطبّ إلى إيجاد علاج يؤدي إلى الشفاء من هذا المرض.

إن جميع الأدوية التي تعطى للمرضى هي عبارة عن أدوية تقوم بتعويض الدوبامين المفقود ،

وبالتالي تساهم في تحسين الأعراض دون علاج المشكلة الأساسية التي تتمثّل في تحلّل النورونات العصبية.

كما توجد بعض الجراحات على الدماغ والتي تهدف إلى التخفيف من أعراض الرجفان لدى مريض باركنسون لكنّها أيضاً تبقى علاجات تلطيفية وليست شافية.

إقرأ أيضاً: متلازمة نفق الرسغ بين الأسباب، الأعراض، والعلاج، كل ماتحتاج أن تعرفه

94 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *