مدينة القدس ، الموقع الجغرافي لمدينة القدس وماهي الأسماء الأخرى لمدينة القدس

كتابة: Sana Wazzan - آخر تحديث: 5 أبريل 2021
مدينة القدس ، الموقع الجغرافي لمدينة القدس وماهي الأسماء الأخرى لمدينة القدس

مدينة القدس

تعد مدينة القدس من المدن الحضارية والمقدسة المهمة،

أسست معالمها الأولى على منطقة تلال (الظهور)،

التي تطل على سلوان في الجهة الجنوبية الشرقية من المسجد الأقصى .

أما امتدادها الجغرافي في الوقت الحالي فيبدأ من الجهة الجنوبية لجبال الخليل، والجهة الشمالية لجبال نابلس،

وتصل إلى الجهة الشرقية التابعة للبحر المتوسط، ويصل ارتفاعها فوق مستوى سطح البحر إلى ما يقارب 775م.

معلومات عن مدينة القدس

توجد العديد من المعلومات الأساسية والمهمة التي تشير إلى مدينة القدس،

سواء كان حول أسمائها أو عمرها، أو جغرافيتها، أو تاريخها، وفيما يأتي شرح لكل منها:

أسماء مدينة القدس

عرفت مدِينة القدس منذ تأسيسها بالعديد من الأسماء؛

فقد عرفت باسم يبوس؛ وذلك نسبة إلى اليبوسيين،

كما عرفت في سنة 1049ق.م في عهد النبي داود عليه السلام باسم مدينة داود،

إقرأ أيضاً  كل ما تريد معرفته عن الجامع الأزهر

وفي سنة 559ق.م أطلق عليها اسم أورسالم أثناء حكم البابليين لها،

وعندما وصلها الإسكندر الأكبر عرفت باسم يروشاليم في سنة 332ق.م،

ولمّا وصلها الفتح الإسلامي عرفت باسمي القدس وبيت المقدس،

وأطلق عليها في زمن الحكم العثماني اسم القدس الشريف.

عمر مدينة القدس

تشير التقديرات التاريخية الخاصة بعلماء التاريخ إلى أن عمر مدينة القدس يصل إلى حوالي 38.000 سنة،

كما قدرت مجموعة أخرى من العلماء عمرها بحوالي 6.000 سنة،

لكن العمر الحقيقي لمدينة القدس يصل إلى حوالي 38 قرناً؛

لأن مؤسس المدينة المعروف باسم (ملكي صادق) كان موجوداً في عهد النبي إبراهيم عليه السلام؛

بينما عاش النبي إبراهيم عليه السلام في الفترة التاريخية التي تقارب حوالي سنة 1850ق.م.

جغرافيّة مدينة القدس

تتميز مدينة القدس بأهمية موقعها الجغرافي الذي يشكل مركزاً يجمع مجموعة من الطرق الخاصة بالتجارة،

إقرأ أيضاً  رعشة الجسم المفاجئة عند الأطفال والبالغين .. ما هي أسبابها؟

وتقع القدس وسط الأراضي الفلسطينية، وتحديداً على أحد التلال الصخرية،

وأسست المدينة على أربعة مرتفعات، كما يوجد حولها مجموعة من الأودية،

وتشمل هذه المرتفعات جبل (موريا) الذي أسس على أرضه حرم القدس الشريف، وجبل صهيون،

وجبل (أكرا) الذي أسست على أرضه كنيسة القيامة، وجبل (بزيتا)،

كما توجد في محيط مدينة القدس عدة وديان وتلال، مثل: وادي (هنوم) الواقع في جهتها الشرقية،

ووادي (قدرون) الواقع في جهتها الغربية.

وتقسم أراضي القدس إلى جزأين رئيسين، هما:

القدس الشرقية

تعرف أيضاً باسم (المدينة القديمة) وتحتوي على مجموعة من المعالم الأثرية الدينية،ومن أهمها:

المسجد الأقصى، وكنيسة القيامة.

القدس الغربية

تعرف أيضاً باسم (المدينة الجديدة)، وتشمل العديد من الأماكن الحديثة.

تاريخ مدينة القدس ما قبل الميلاد تأثرت مدينة القدس بالعديد من المراحل التاريخية المميزة،

التي ساهمت في تشكيل معالمها الحضارية وظهور العديد من المواقع التاريخية على أرضها؛

فقد عاشت على أراضيها قبيلة اليبوسيين التي تنتمي إلى القبائل العربية الكنعانية،

إقرأ أيضاً  ما هي اجمل نكت في العالم ..اجمل نكت في العالم 2021

وأطلقت عليها اسم (يبوس)، وفي الفترة الزمنية بين القرنين السادس عشر والرابع عشر قبل الميلاد سيطر الفراعنة عليها،

وفي أثناء حكم الملك أخناتون تعرضت القدس للهجوم من قبائل بدوية تعرف باسم (الخابيرو)،

ولم تعد المدينة للسيطرة الفرعونية إلا أثناء حكم الملك سيتي الأول.

أصبح النبي داود عليه السلام ملكاً على الأرض المقدسة،

يقال إنه استطاع السيطرة على القدس عام 977 أو 1000 ق.م واستمر حكمه 40 سنة،

وتسلم الحكم من بعد موته ابنه النبي سليمان عليه السلام، الذي حكم 33 سنة،

وبعد وفاة النبي سليمان عليه السلام ضعفت مملكته وانقسمت،

وبعدها سيطر الأشوريون على فلسطين،

وتمكن البابليو من الاستيلاء على القدس عام 586 ق.م وأسروا اليهود،

ولكن اليهود تمكنوا من العودة إلى فلسطين بعد 45 سنة من أسرهم، عندما غزا الفرس بابل.

وقد كان لليهود وجود في فلسطين عبر مراحل مختلفة في التاريخ،

80 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *