ما هي امراض القلب

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 7 مايو 2021
ما هي امراض القلب

لطالما ارتبطت امراض القلب مع التقدّم في العمر بالإضافة إلى نظام الحياة غير الصحي والتدخين وغيرها. تعتبر هذه الأمراض من المشاكل الشائعة لدى الناس، لذلك فهي سهلة التشخيص والعلاج والمتابعة من قبل الطبيب خاصّة في حال وجود تاريخ عائلي للإصابة. تُقسم الأمراض القلبية إلى أمراض العضلة القلبية نفسها، أمراض الصمامات القلبية، وأمراض الأوعية المحيطة بالقلب. في هذا المقال سنتحدّث بشكل مفصل عن امراض القلب التي تصيب العضلة القلبية بشكل مباشر، وأسباب الإصابة والعلاجات المتوفرة ضدها.

اعراض امراض القلب

اعراض امراض القلب

في كثير من الأحيان يتم اكتشاف وجود امراض القلب صدفةً أثناء الفحوص الروتينية، أو نتيجة المراقبة الطبية الدورية في حال وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذه الأمراض. أغلب الأشخاص الذين يوجد لديهم قصّة عائلية للإصابة، يحدث أن يتم اكتشاف هذه الامراض نتيجة موت مفاجئ لقريب من العائلي ضمن ما يسمى متلازمة الموت المفاجئ لعدم انتظام ضربات القلب (SADS). أما بالنسبة للحالات العرضية، فتشمل ما يلي:

  • نوب متكررة من فقدان الوعي خاصّة عند الجهد.
  • خفقان وعدم انتظام ضربات القلب.
  • دوار ودوخة.
  • ضيق في النفس.

ما هي امراض القلب؟

اعتلال القلب التوسعي

في هذا النمط يحدث توسع في البطينات القلبية نتيجة ترقّق جدارن القلب، وهذا ما يؤدي إلى زيادة في كمية الدم الموجودة في البطين الأيسر وبالتالي نقص في الكمية التي يقذفها القلب تجاه الجسم عبر الأبهر. وهذا هو مفهوم الفشل القلبي، عندما يفشل القلب في ضخّ الكمية المناسبة من الدم إلى الجسم.

من الشائع ألّا يسبب الإعتلال التوسعي أيّة أعراض، وهذا ما يعتبر مشكلة بحدّ ذاتها. حيث يمكن أن يؤدي غياب الأعراض إلى تأخر التشخيص وبالتالي يزداد احتمال الإختلاطات الحادّة والوفاة المفاجئة. وفي حال ظهور الأعراض، تشمل أشيع الأعراض خوارج انقباض، وذمات في الطرفين السفليين، نوبات من الغشي المتكرّر.

لا يوجد علاج شافي من اعتلال القلب التوسعي، والمعالجات الموضوعة تهدف إلى كبح سير المرض، تخفيف الأعراض وزيادة العمر المتوقع للشخص.

اعتلال القلب الضخامي

اعتلال القلب الضخامي

يعتبر هذا المرض معاكس لاعتلال العضلة القلبية التوسعي، فبدل أن يحدث ترقّق في الجدارن تصبح جدران القلب هنا متسمّكة وخاصّة الحاجز العضلي بين البطين الأيسر والأيمن. هذه الضخامة تعيق جريان الدم من البطين إلى الشريان الأبهر وبالتالي يضطر القلب إلى العمل بطاقة أكبر من أجل إيصال الدم إلى باقي الجسم.

بالنسبة إلى اعراض اعتلال القلب الضخامي، فهي تختلف بين الأشخاص دون أن تتبع سير محدّد. فقد يعاني البعض من شعور بالخفقان أو خوارج انقباض بسيطة، بينما آخر يعاني من ألم صدري شديد وضيق في التنفس. هذا التباين في الأعراض يعتبر من الأمور التي تصعّب التشخيص الباكر لهذا الاعتلال وبالتالي التأخر في بدء العلاج. يتبع علاج هذا النمط من امراض القلب بروتوكول علاجي واحد، يشمل ما يلي:

  1. تغييرات في نمط الحياة: ممارسة الرياضة بشكل معتدل، نظام غذائي متوازن وصحي، تخفيف الوزن.
  2. أدوية قلبية: تشمل المميعات الدموية، مضادات الرجفان، ومضادات الوذمة.
  3. الجراحة: والتي تشمل إما إزالة الجزء المتضرّر والمتضخم من العضلة القلبية، أو تركيب نواظم الخطى القلبية.

فرط كوليسترول الدم العائلي

الكوليسترول هو جزيئات دهنية موجودة في الدم، يحتاجها الجسم بكميات قليلة ويتم استهلاكها عند ممارسة النشاطات. لكنّ في بعض الحالات المرضية، يحدث تراكم لهذه الدهون في جدران الأوعية الدموية وبالتالي تتصلّب وتقلّ المطاوعة الوعائية لمرور الدم فيها. يعتبر فرط كوليسترول الدم العائلي من الأمراض ذات المنشأ الوراثي خاصّة في حال البدء المبكر لدى الشخص. كما أنّها تؤدي إلى أمراض القلب التاجية وبالتالي زيادة في خطر حدوث الإحتشاءات القلبية والسكتات الدماغية.

بالإضافة إلى العامل الوراثي، يعتبر نمط الحياة الكسول وعدم ممارسة الرياضة من العوامل المؤهبة والتي تزيد من خطر الإصابة بالأشكال الوراثية وغير الوراثية من هذا المرض، لذلك دائماً ما ينصح بممارسة الرياضة بشكل منتظم ومستمر من أجل الوقاية والشفاء معاً.

علاج امراض القلب

علاج امراض القلب

لا توجد خطّة علاجية واحدة لهذه الأمراض، ويختلف العلاج الموضوع باختلاف المرض، الأعراض، والشخص نفسه الذي يعاني منها. بشكل عام تشمل الخيارات العلاجية التي يمكن تطبيقها من قبل الطبيب ما يلي:

  • تغيير نمط الحياة عن طريق اعتماد النظام الغذائي المتوازن، الرياضة المنتظمة والمعتدلة، الإبتعاد عن الطعام الجاهز والوجبات السريعة المشبعة بالدهون.
  • الأدوية القلبية مثل منظمات القلب، مضادات خوارج الإنقباض، المدرّات البولية ومضادات الوذمات.
  • الجراحة المفتوحة والتنظيرية.

إقرأ أيضاً: تضخّم عضلة القلب .. تعرف معنا على أسباب هذا التضخم وطرق علاجه

351 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *