فوائد حليب الماعز للأطفال الرضع

كتابة: Sana Wazzan - آخر تحديث: 23 أبريل 2021
فوائد حليب الماعز للأطفال الرضع

سنتعرف في هذا المقال عن فوائد حليب الماعز للأطفال الرضع

وهل هناك فرق بين حليب الماعز وحليب الأبقار وما هو الأفضل من أجل صحة طفلك .

نحن نعلم ان  الطفل الرضيع يعتمد في تغذيته خلال عامه الأول على حليب الثدي أو الحليب الصناعي المناسب الذي يصفه الطبيب،

ومع تعديه هذه السن، يمكنك عزيزتي البدء في إدخال نوع آخر له،

كالحليب البقري أو الحليب النباتي، مثل حليب الصويا،

وبالرغم من أن معظم الأمهات يفضلن الحليب البقري، فإن حليب الماعز ينافسه بقوة، كما أنّه يوفر عناصره الغذائية نفسها.

تعرفي معنا في هذا المقال إلى فوائد حليب الماعز للرضع، والفرق بينه وبين الحليب البقري.

فوائد حليب الماعز للرضع

يوصى العديد من الأطباء باستخدام حليب الماعز، كمصدر للبروتين والكالسيوم للطفل الرضيع بعد انتهاء عامه الأول،

بجانب حليب الأم أو الحليب الصناعي، بفضل فوائده المتعددة وهي:

الوقاية من الحساسية:

يحتوي حليب الماعز على نسبة أقل من اللاكتوز، مقارنةً بالحليب البقري، كما أن اللاكتوز هو سكر ثنائي يوجد في الحليب،

قد يعاني كثير من الأطفال من حساسية ضده، وهو ما يُعرف بحساسية اللاكتوز أو عدم تحمل اللاكتوز،

نتيجة لنقص إنزيم اللاكتاز في الجسم، المسؤول عن تكسيره،

لذا فإن حليب الماعز يقي الطفل الرضيع نسبيا من الإصابة بالحساسية.

مصدر جيد للدهون :

يحتوي حليب الماعز على نسبة أعلى من الدهون الجيدة المفيدة لجسم الطفل،

كالدهون المتعددة غير المشبعة، التي يسهل عليه هضمها وامتصاصها.

سهل الهضم:

اللاكتوز من المكونات صعبة الهضم بالنسبة للأطفال،

ولأن حليب الماعز يحتوي على نسبة أقل منه، فإنه يهضم بشكل أسرع، مقارنةً بأنواع الحليب الأخرى، وهذا يساعد على تعزيز صحة الأمعاء.

مصدر غني بالبروبيوتيك:

يحتوي معظم أنواع الحليب على بكتيريا صحية تعرف بـ”البروبيوتيك”،

وحليب الماعز به نسبة كبيرة من هذه البكتيريا، مقارنة بأنواع الحليب الأخرى،

ما يساعد طفلك على البقاء بصحة جيدة، كما أنّه يساعد في الحفاظ على البكتيريا المفيدة في أمعائه، و تعزيز أداء جهازه الهضمي.

 تركيبته أقرب لحليب الثدي:

درجة حموضة حليب الماعز أقرب للرقم الهيدروجيني لحليب الثدي،

وهذا ما يجعله خيارًا أفضل للرضع، كا أنّه يقلل من فرص الإصابة بالتهابات الجهاز الهضمي.

مليء بخواص مضادة للالتهاب:

أظهرت بعض الدراسات الطبية أن حليب الماعز له خواص مضادة للالتهاب،

وهذا ما يجعله مفيدًا للرضع الذين يعانون من مشكلات في الهضم،

اذ يساعد على علاج أمراض الجهاز الهضمي الالتهابية،كالتهاب القولون.

 نسبة الكوليسترول به منخفضة:

يحتوي حليب الماعز على نسبة منخفضة من الكوليسترول، وهو أمر قد يسهم بشكل كبير في وقاية الطفل من مخاطر ارتفاع الكوليسترول في الكبر،

كتصلب الشرايين، أو ارتفاع ضغط الدم، أو الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

 أيهما أفضل حليب الماعز أم البقر للرضع؟

لا يمكن القول بأن فوائد حليب الماعز للأطفال الرضع أفضل من الحليب البقري لرضيعك أو العكس،

فالأمر يتوقف في المقام الأول على احتياجات صغيركِ الغذائية، وما إذا كان يعاني من حساسية اللاكتوز،

1- فمحتوى الفيتامينات والمعادن في حليب الماعز والحليب البقري يكاد يكون متشابهًا،

وبالرغم من ذلك يمكن المفاضلة بينهما، من خلال عدة عوامل أهمها:

يسهل هضم حليب الماعز مقارنة بالحليب البقري،

2- فهو يحتوي على نسبة أكبر من بكتيريا البروبيوتيك، كما أنّ الأحماض الدهنية الموجودة فيه تتكون من سلاسل صغيرة ، حيث أنّه يسهل تكسيرها وهضمها،

3- هذا فضلًا عن أن درجة حموضته أقرب لحليب الثدي، لذا فهو غذاء مثالي للرضع.

4- يرتبط الحليب البقري بارتفاع مخاطر الحساسية،

إذ يحتوي على نسبة أكبر من اللاكتوز، وبعض البروتينات التي ترتبط بحساسية الحليب لدى الأطفال.

5- يحتوي حليب الماعز على نسبة أكبر من الكالسيوم، وفيتامين “ب 6” و “أ”، والبوتاسيوم، مقارنةً بالحليب البقري.

6- يحتوي الحليب البقري على نسبة أكبر من فيتامين “ب 12” وحمض الفوليك، وهما من العناصر المهمة لتطور مخ الطفل وخلاياه العصبية.

في العموم، يمكن القول أن نوعي الحليب غنيان بالبروتينات والكالسيوم والمعادن، وبالرغم من أن تركيبهما يكاد يكون متشابهًا، فإن حليب الماعز قد يكون خيارًا أفضل، إذا كان طفلك يعاني من اضطرابات الهضم أو الحساسية.

المراجع

[contact-form][contact-field label="الاسم" type="name" required="true" /][contact-field label="البريد الإلكتروني" type="email" required="true" /][contact-field label="الموقع" type="url" /][contact-field label="رسالة" type="textarea" /][/contact-form]
340 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *