فحص الزواج هل يحتاج صيام؟ .. أنت تسأل ومنصّة حلبية تجيب

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 12 مايو 2021
فحص الزواج هل يحتاج صيام؟ .. أنت تسأل ومنصّة حلبية تجيب

إن فحص الزواج من الاختبارات الضرورية التي يقوم بها الأشخاص المقبلين على الزواج، وذلك لتحديد خطر الإصابة ببعض الأمراض الوراثية والمعدية. حيث تفيد نتائج هذه الاختبارات في تحديد وجود هذه الأمراض من عدمها، بالإضافة إلى احتمال انتقالها إلى الأبناء. يتم إجراء فحص الزواج من خلال فحص دموي بسيط يتضمن سحب الدم من كِلا الطرفين والبحث عن وجود عوامل وراثية أو مؤهّبة لأمراض قد تنتقل إلى الأطفال وتؤثّر على حياتهم. عادةً يتم إجراء هذه الاختبارات خلال 3 إلى 6 أشهر قبل موعد الزواج. كما تحتاج هذه الاختبارات إلى فترة تتراوح بين 3 إلى 7 أيام حتّى ظهور النتائج. في هذا المقال سوف نتكلم عن أبرز هذه الاختبارات والأسئلة الشائعة التي تخصّ فحوص ما قبل الزواج.

ما هي الأمراض التي يتحرّاها فحص الزواج؟

كما ذكرنا فإن فحص الزواج يستهدف تحرّي وجود بعض الأمراض

الوراثية التي يمكن أن تنتقل إلى الأبناء أو بعض الحالات الإلتهابية التي

إقرأ أيضاً  فتق جدار البطن..عملية جراحية شبه معقدة تعرف على تفاصيلها

يمكن أن تنتقل بين طرفي الزواج. وبشكل عام يتم تقصّي الأمراض

التالية عند اجراء فحص الزواج:

  1. أمراض الدم الوراثية: يتم تحري وجود أمراض الدم الوراثية مثل داء فقر الدم المنجلي أو التلاسيميا بالإضافة إلى أمراض الدم الإنحلالية الأخرى.
  2. الزمرة الدموية وعامل الريزوس: هنا يتم البحث عن وجود عامل الريزوس من عدمه لدى الأم. وتحديد الحاجة إلى حقنة معيّنة قبل الولادة في حال تخالف الأم مع الجنين، وذلك بهدف عدم انحلال دم الجنين.
  3. نقص المناعة المكتسب: يتم تحرّي وجود إصابة بفيروس الأيدز لدى كلا الطرفين.
  4. الأمراض المنتقلة بالجنس: يتم تحرّي وجود الأمراض الجنسية لدى الذكر والأنثى مثل السيلان البني والزهري وغيرها.
  5. كما يتم إجراء اختبارات الخصوبة مثل تعداد النطاف للذكر وعملية الإباضة للأنثى.
  6. أخيراً، يتم البحث عن وجود أمراض مزمنة لدى أحد الطرفين والتي قد تؤثّر على العلاقة الزوجية مستقبلاً.

ما الفرق بين فحص الزواج للذكر وللأنثى؟

رغم أن الفحوص ما قبل الزواج تعتبر مشتركة وتتحرّى أمراض مشتركة بين الرجل والمرأة، إلا أنّه توجد بعض الفحوصات التي يجب على الرجل القيام بها بشكل منفصل عن المرأة. سنتكلم عن أبرز هذه التحاليل بالإضافة إلى تحاليل فحص الزواج المشتركة بينهما.

إقرأ أيضاً  هل يتعارض المضاد الحيوي مع الفيتامين

تشمل أبرز التحاليل التي يجب على الرجل القيام بها قبل الزواج فحص تحليل للسائل المنوي، مستوى سكر الدم الصباحي، الهيموغلوبين مع زمرة الدم وعامل الريزوس، التهاب الكبد ب و سي بالإضافة إلى نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والأمراض الجنسية مثل الزهري.

أمّا النساء فأهمّ التحاليل التي يجب القيام بها تشمل: مستويات هرمون البروجسترون والإستروجين، وفيروس الحصبة الألمانية. بالإضافة إلى ما سبق، تشمل التحاليل المشتركة للطرفين التحاليل الوراثية لأمراض الدم الوراثية مثل التلاسيميا وفقر الدم المنجلي، أمراض وراثية غير دموية مثل متلازمة مارفان وتناذر داون وغيرها. نذكر أنّه يجب الاهتمام بشكل خاصّ بالفحوص الوراثية في حال وجود قرابة بين الطرفين وذلك لأن وجود مورثتي المرض لديهما يرفع من احتمال انتقال المرض الوراثي إلى الأطفال بصفة طاغية بدل أن تكون متنحية في حال وجود الطفرة لدى أحد الطرفين دون الأخر.

إقرأ أيضاً  أعراض مرض السكري وماهي مضاعفات وأنماط مرض السكري

قد يهمّك: أمراض القلب الوراثية …… و أهم ما يجب أن نعرفه عنها

كيف يتم إجراء اختبار ما قبل الزواج؟

فحص الزواج لا يحتاج إلى صيام إلّا في بعض الحالات الخاصّة. لذلك ليس من الضروري إجراء هذه التحاليل بعد صيام الشخص إلا بالنسبة لتحرّي سكر الدم (الغلوكوز). بعد التوقيع على الأوراق المطلوبة من الطرفين، يتم سحب عينات دموية وتوضع في المخبر لتتم دراستها من قبل الأطباء والمخبريين. تحتاج النتيجة بين ثلاثة أيام حتّى أسبوع لتظهر. بعد ظهور النتائج يتم مقاربة النتائج لكلا الطرفين والشرح من قبل الطبيب عن وجود أيّة نتائج غير طبيعية أو خطورة وجود أمراض وراثية.

إذاً كما ذكرنا، يعتبر فحص الزواج من الفحوص المهمّة والتي يجب القيام

بها قبل الزواج لتحرّي وجود أمراض شخصيّة أو وراثية لدى الطرفين.

وهذا التحليل لا يحتاج إلى صيام إلّا في بعض الحالات الخاصة.

إقرأ أيضاً: نصائح قبل الزواج ما هي النصائح الأهم التي يجب أن نتقيد بها ونعمل بها

134 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *