عدم تخصيب البويضة بعد العلاقة الحميمة وما هي المسببات

كتابة: Yasser Ahmed - آخر تحديث: 26 يونيو 2021
عدم تخصيب البويضة بعد العلاقة الحميمة وما هي المسببات

عدم تخصيب البويضة و ضعف التبويض عند المرأة .. بعد ليل طويل في حفل الزفاف، تشرق شمس يوم جديد وآمال الزوجين معها، وتتجلى تلك الآمال بالحصول على طفل صغير يسعد حياتهما، ولكن قد يتأخر الحمل، تعرف على أسباب عدم تخصيب البويضة بعد العلاقة الحميمة.

كيف يتم تخصيب البويضة؟

تبدأ العملية في التبويض (الاباضة)، عن طريق إفراز منطقة تحت المهاد (الوطاء) بعض الهرمونات التي تحفز عمل الغدة النخامية، بالتالي الغدة النخامية تفرز مواد تسبب إفراز الجريبة المتخصصة بويضة، وتذهب هذه البويضة إلى المبيض لتنضج، ثم تنتقل إلى الرحم عن طريق قناة فارول، و بالرحم تعيش مدة أقصاها 24 ساعة.

عند ممارسة العلاقة الحميمية تدخل الحيوانات المنوية إلى الرحم ويمكن أن تبقى حية مدة لا تتجاوز 5 أيام.

في حال ماتت البويضة الناضجة قبل أن تلقح، تحدث الدورة الدموية وتخرج مع الدم النازف، وفي حال تم تلقيحها تتحول إلى بيضة ملقحة ويحدث الحمل.

لذلك يجب حساب أيام التبويض بدقة للحصول على فرصة أكبر بالحمل وتحقيق حلم الزوجين بإنجاب الأطفال.

أسباب عدم تخصيب البويضة بعد العلاقة الحميمة:

لا بد من وجود أسباب منطقية لتأخر حدوث الحمل، وذلك بسبب عدم تلقيح (تخصيب ) البويضة، ونتعرف على أبرز الأسباب:

أولاً، ضعف التبويض عند المرأة:

وله أسباب عدة منها:

1-اضطراب الهرمونات

بالنقص أو الزيادة في كمية الهرمونات تضطرب عملية انتاج البويضة، وأمثلة عن اضطراب الهرمونات:

•عدم إفراز هرمونات التحفيز في الوطاء مما يسبب خلل في إنتاج البويضة.

•فرط انتاج هرمون البرولاكتين، وهو المسؤول عن حليب الأم، لكن في حال ازدياد نسبته يقلل من نسبة هرمونات التبويض.

•عدم إنتاج كميات كافية من هرمون الملوتن.

يمكن علاج هذه الاضطرابات عن طريق الأدوية أو العمليات الجراحية إذا استلزم الأمر.

2-السمنة المفرطة:

فغالبا ما تؤدي السمنة لدى المرأة إلى أمراض عدة مثل تكيس المبايض.

3-الإدمان على التدخين سبب من أسباب عدم تخصيب البويضة

وعادة ما يرتبط التدخين بمعظم أسباب الأمراض، من أمراض القلب إلى الدوران وحتى ضعف التبويض، فقد أثبتت دراسات أن التدخين المفرط عند المرأة يقلل من قدرتها على الإنجاب، وإن حصل الحمل يكون بمثابة قاتل للجنين.

4-التعرض للمعادن والكيماويات:

فيوجد عدد من النساء اللواتي يعملن في مصانع الأسمدة والأدوية ،والتي يكثر استخدام تلك المواد فيها.

لذلك يكون ضعف القدرة على الاباضة أبرز أسباب عدم تخصيب البويضة بعد العلاقة الحميمة، لأنه يسبب ندرة الإباضة أو العقم الكامل.

ثانيا، انسداد أو تلف قناة فالوب:

القناة عبارة مجرى يصل ما بين المبيضين والرحم، لذلك حدوث أي خلل فيها يؤدي إلى عدم وصول البويضة إلى الرحم، وغالبا ما ينتج بسبب تراكم السوائل في القناة.

ثالثا، عدم انتظام الدورة الشهرية:

وغالبا ما يحدث بسبب أمراض مثل تكيس المبايض، وفي حال عدم انتظام الدورة الشهرية لا تستطيع المرأة تحديد أيام الاباضة بالضبط، وهي الايام الأنسب لممارسة العلاقة الحميمية من أجل زيادة فرصة حدوث الحمل، لذلك يعد عدم انتظام الدورة الشهرية من أبرز أسباب عدم تخصيب البويضة بعد العلاقة الحميمة.

رابعا، استخدام الدش المهبلي:

وتلجأ العديد من النساء إلى هذه العملية من أجل تنظيف منطقة الرحم بعد ممارسة الجماع، دون علمها بأن هذه العملية تساهم في إزالة الحيوانات المنوية.

خامسا، استخدام بعض الأدوية:

يوجد العديد من الأدوية التي تتميز بأعراض جانبية تتضمن التأثير على الخصوبة لدى الزوجين، لذلك يجب التمعن جيدا بالشرح عن الأدوية قبل استعمالها أو الاستعانة بالإرشاد الطبي.

سادسا،ضعف التخصيب لدى الرجل:

أسباب عدم تخصيب البويضة بعد العلاقة الحميمة لا تكون بسبب النساء فقط، وإنما ضعف خصربة الرجل يؤدي إلى ذلك، وأهم أسباب ضعف خصوبة الرجل:

•الإصابة بدوالي الخصيتين:

يمكن لدوالي الخصيتين زيادة حجم الخصية أو تقليصها، وأشارت دراسات أن هناك ما يقارب 10% من الرجال مصابون بدوالي الخصيتين، 30% من الرجال المصابين باضطرابات في الخصوبة.

تسبب الإصابة بدوالي الخصية قلة عدد الحيوانات المنوية، مما يقلل من خصوبة الرجل بالتالي يقلل احتمالية حدوث تخصيب للبويضة.

•الاضطرابات الهرمونية:

مثل نقص في هرمون التستيرون الذكري، المسؤول عن نمو الأعضاء الجنسية والصفات الذكرية (العضلات، الصوت الخشن إلخ..).

•التقدم بالعمر سبب من أسباب عدم تخصيب البويضة

بالرغم من أن إنتاج النطاف لا يتوقف طيلة حياة الرجل، إلى أن خصوبة الرجل تقل مع تقدمه في السن. وذلك بسبب عدم كفائة جسده الهرم.

سابعا، الإهمال سبب من أسباب عدم تخصيب البويضة

وهو آخر وأخطر أسباب عدم تخصيب البويضة بعد العلاقة الحميمة،ينتج عن إهمال أمور مهمة تتجلى في:

•إهمال متابعة الطبيب:

ولا سيما متابعة أيام الاباضة حيث تكون فرص الحمل كبيرة.

•إهمال المرض:

من المعروف إهمال أي مرض يؤدي إلى تفاقمه عبر الأيام.

176 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *