زراعة النخيل في السعوديه

كتابة: Jafar zatar - آخر تحديث: 12 أكتوبر 2021
زراعة النخيل في السعوديه

زراعة النخيل في السعوديه  تتصدر المملكة العربية السعودية مركزا متقدما في العالم  في زراعة النخيل في السعوديه وإنتاج التمور بأنواعها ويعد التمر السعودي من أكثر التمور طلبا في الأسواق العالمية لما يمتاز به من جودة عالية جداً.ومن أشهر المحافظات زراعة للنخيل هي محافظة تربة في منطقة مكة المكرمة التي نالت شهرة واسعة في زراعة النخيل وعرفت ببلد المليون نخلة، حيث أن النخيل يغطي ثلثي مساحة المحافظة ويقدر فرع وزارة الزراعة في المحافظة عدد النخيل بأكثر من مليون نخلة، 800 ألف منها مثمرة، حيث تحمل كل نخلة من الثمار بين 300 إلى 500 كيلو جرام, ويقوم فرع وزارة الزراعة بتنفيذ برنامج الإرشاد الزراعي الذي يتزامن مع موسم التوبير ( التلقيح ) الذي يبدأ في منتصف شباط (فبراير)، ويستمر حتى نهاية نيسان (ابريل) إذ يساعد الري في هذه الفترة على نمو الطلع، ويسرع عملية التلقيح، وعند بدء عملية (التفريد) تتطلب أشجار النخيل الري بكثرة لأن ذلك يؤدي إلى كبر حجم الثمر ويفضل في فصل الصيف ري النخيل في الصباح الباكر أو في المساء.

موعد غرس النخيل

زراعة النخيل في السعوديه

  • يزرع النخيل في أي وقت من السنة 
  • يفضل زراعته في أواخر فصل الصيف بالشهور (9-10-11) وبعده في الربيع بالشهور (3-4-5)
  • وكذلك النخلة الصغيرة(الفسيلة) 45 يوماً متواصلة بعد الغرس وبعدها ينظم الري حسب الطقس ويفك رباط الجريد للفسائل وأما المنقولة بعد 3-5 شهور

النخيل ليس فقط شجرة مثمرة نستفيد من ثمارها بل أيضا ارتبطت زراعتها بعادات وتقاليد العرب و إرثهم الثقافي، حيث ينظر لها بمكانه و تقدير خاص في هذه الدول ومنها كمثال المملكة العربية السعودية؛ لذلك اتخذتها كشعار لها تجسيداً لمكانتها وتآلفها مع البيئة المحلية. ويتواجد بكثرة في الشوارع والحدائق بأنواعه المختلفة للتزين أو للإثمار, ويعتبر النخيل من رموز البيئة الصحراوية نظراً لتكيفه مع هذه البيئة وقدرته على تحمل درجات الحرارة المرتفعة والجفاف والملوحة التي قد لا تتحملها الكثير من النباتات الأخرى.

خطوات الحصول على النخائل الصغيرة الجيدة:

1- العناية الكاملة بهذه الفسائل بالري اليومي.

2- التقليل من كمية الفسائل الضعيفة وتوسيع المسافة فيما بينها.

3- تقليم الأوراق الجافة والزائده.

4- زراعة عدد قليل من الفسائل على قاعدة الأم خلال الخمس سنوات الاولى حيث يزرع 5 من الفسائل فقط ومثلها في الخمس سنوات التالية، ونقوم بذلك لنحصل على فسائل قوية ولا تنزع عن الام الا بعد مرحلة الإثمار وذلك للتحقق من صنفها.

5ـ- لإنتاج الفسائل نقوم بوضع التراب حول جذع النخلة حتى ارتفاع 50 سم ويرطب بالماء لتسريع عملية تكوين الجذور.

متى يمكننا نزع الفسائل والطريقه لنزعها:

متى يمكننا نزع الفسائل والطريقه لنزعها

يتم عادة نزع فسائل النخيل خلال فصلي الخريف والربيع. ويراعى عند القلع ما يلي:

1- نقوم بتقليم جريد الفسيلة المراد قلعها بحيث لا يبقى إلا صفين منه حول القلب.

2- نقص الجريد المتبقي إلى نصف طوله تقريباً ويربط وذلك قبل القلع بأسبوع تقريباً.

3- نزيح التراب الموجود تحت الفسيلة لتحديد مكان اتصالها بالام.

4- تستخدم العتلة و تربط بالفسيلة حيث نقوم بتحريكها مع الضرب الخفيف حتى نفصلها عن الام.

5- بعد فصلها توضع برفق على الارض ونقوم بقص الجذور الزائده.

6- في حال أردنا نقلها الى مكان بعيد أو تأخرنا في زراعتها يجب لف الجذور بقطعة من الخيش و ترطيبها بالماء.

متى نستطيع زرع الفسائل؟

يمكن زراعة النخيل في السعوديه في أي وقت من أشهر السنة ما عدا فصل الصيف وذلك بسبب الحرارة المرتفعة وأيضا فصل الشتاء حيث ان البرودة الزائدة تؤخر عملية النمو، في زراعة النخيل في السعوديه.

المواعيد الأساسية لزراعة فسائل النخيل:

1 – خلال فصل الربيع: (مارس – أبريل – مايو).

2 – أواخر فصل الصيف – الخريف (سبتمبر – أكتوبر نوفمبر).

والجدير بالذكر أن الموعد الأفضل للزراعة هو أواخر فصل الصيف وذلك بسبب الظروف الجوية لمنطقة الرياض حيث أن صيفها شديد الحرارة وهذه الحرارة تسبب ضرر لفسائل النخيل، وذلك قبل أن تنمو جيداً، وخاصة المزروعة في مناطق مكشوفة كالشوارع الرئيسية بالمدن.

طريقة زراعة النخيل في السعوديه

طريقة زراعة النخيل في السعوديه

أ – يجب مراعاة عدم التأخر في موعد زرع الفسائل حيث أنه تقل نسبة نجاح عملية الزرع كلما زاد التأخر عن زرعها.

ب- مراعاة حجم الحفرة المراد زرعها بحسب حجم الفسيلة.

وعادة تكون بعرض وطول(1م)كما يجب تهوية التربة قبل الزرع و تفتيت ارضية الحفرة إذا كانت ذات أرض صلبة ومتماسكة لتأخذ الجذور راحتها أثناء النمو.

ج – خطوه مهمه جداً وهي مراعاة مدى عمق وضع الفسيلة داخل الحفرة حيث يجب أن يكون أكبر قطر لجذع الفسيلة بمستوى سطح التربة وذلك لتفادي دخول الماء الى قلب الفسيلة الذي يسبب تعفنها وذلك في حال وضعنا الفسيلة أعمق مما يجب 

د – تفادي تعامد الفسيلة مع اشعة الشمس وذلك بوضعها مائله نحو الشمال بحيث تعمل الرياح على تسوية وضعها للاستقامة.

هـ – يوضع التراب في الحفرة حول الفسيلة بعد خلطه بالسماد العضوي المعقم ونقوم بعدها بري الحفره جيداً, لكن في بعض الأحيان لا يقوم المزارعون بالتسميد الا بعد سنتين وذلك للتأكد من نجاح عملية الزرع، أي زراعة النخيل في السعوديه.

و – نحفر حوض يبعد عن ساق الفسيلة من 50-60 سم ونقوم بوصل هذه الأحواض بوساطة ساقيه تحفر بينهم وتصل كل حوض بالآخر.

الاحتياطات المتخذة عند زراعة الفسائل:

أ- مكافحة اليرقات المؤذية لغراس النخيل والتي تصيبها بكثرة وذلك باستخدام المواد العضوية في التسميد واضافة مبيد الفيودران بمعدل 50 جرام للغرسة حيث نقوم بخلطها مع التربة بنشرها على السطح. 

ب – الحذر أثناء عملية النقل و الزراعة وذلك لعدم حدوث ضرر لقمة الفسيلة النامية.

د – الحرص على تغطية الفسائل بالخيش أو الليف وذلك لحماية قلب الفسيلة سواء من الحرارة الشديدة أو البرودة العالية.

هـ- نقع الجذور بمحلول فطري وذلك لإنجاح الزرع وتجنب التقزم الذي قد يصيب بعض الغراس.

حاجة النخيل للسماد:

يعتبر النخيل من اقل المزروعات حاجة للأسمدة لأنه يكتفي بالعناصر الغذائية الموجودة داخل التربة الطينية ومياه الري. وبذلك لا يحتاج النخيل للأسمدة إلا النخيل المزروع في تربة فقيرة بالعناصر الضرورية لنموه, حيث أن النخيل المزروع على ضفاف الأودية التي تسقى نخيلها من مياه السيول لمره واحده في السنه تستغني كليا عن الاسمده. 

104 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *