دواء زاناكس تعرّف على أبرز تأثيرات مضاد القلق هذا

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 8 مايو 2021
دواء زاناكس تعرّف على أبرز تأثيرات مضاد القلق هذا

دواء زاناكس هو دواء شائع مضاد للقلق يحمل الاسم العام Xanax (alprazolam). وهو عقار مهدئ خفيف ولديه القدرة على تهدئة الأعصاب والشعور بمزيد من الاسترخاء. ويُعتبر من الأدوية التي تحتاج إلى وصفة من قبيل الطبيب حتى يتمكن الشخص من الحصول عليها. في هذا المقال سوف نتعرف بشكل أوسع على دواء زاناكس وأبرز تأثيراته، بما في ذلك كيفية تأثيره على الضغط الدموي بالإضافة إلى أبرز الآثار الجانبية له.

ما هو دواء زاناكس ومتى يتم وصفه؟

دواء زاناكس هو مضاد قلق من فئة من الأدوية المهدئة تسمى البنزوديازيبينات. إنها تعمل عن طريق إبطاء نشاط الجهاز العصبي المركزي (CNS)، مما يسبب الشعور بالهدوء وبطء التنفس واسترخاء العضلات. يستخدم زاناكس بشكل عام لمعالجة القلق، اضطرابات الهلع، القلق المصاحب للإكتئاب، كما يتم وصفه أحياناً لمعالجة بعض حالات الأرق وفي متلازمة ما قبل الطمث (PMS).

هل يخفض زاناكس الضغط الدموي؟

يبطئ دواء زاناكس الوظائف الأساسية مثل معدل ضربات القلب والتنفس. كما يمكنه أيضاً خفض ضغط الدم بشكل مؤقت. بمعنى آخر، إذا كان الشخص موضوع على هذا العقار وقام بتناوله قبيل قياس ضغط الدم، فقد تكون أرقام الضغط الدموي لديه أقل من المعتاد.

إقرأ أيضاً  متى يشرب الشاي الاخضر

في عام 2011، اتبعت دراسة عشوائية 53 مشارك وصلوا إلى قسم الطوارئ بالمستشفى مع ارتفاع ضغط الدم. تم إعطاؤهم إما ألبرازولام (الصنف المعروف من زاناكس) أو كابتوبريل، وهو علاج معروف لارتفاع  ضغط الدم. ووجد الباحثون أن ألبرازولام كان فعالا مثل الكابتوبريل في خفض ضغط الدم. كما أنّ دارسة أخرى أجريت عام 2017 أظهرت أن استخدام البنزوديازيبينات على المدى الطويل كان له أثر في خفض الضغط الدموي.

ما هي أبرز تأثيرات هذا الدواء وكم تدوم؟

يخفف دواء زاناكس من أعراض القلق، مثل الأرق، الأفكار المتسارعة، وتوتر العضلات. حيث أنّ معظم الأشخاص يصفون شعورهم بالهدوء والإسترخاء بعد تناول هذا الدواء. وعلى عكس الأدوية المزاجية الأخُرى، لا يملك زاناكس أيّة تأثيرات إدمانية على الأشخاص كما أنّ تناوله لا يسبّب شعور التعب والإرهاق. رغم أنه يمكن وصفه في حالات الأرق حيث يساعد على النوم. أمّا بالنسبة لمدّة تأثير هذا الدواء فتتراوح بين 2 إلى 4 ساعات بناءً على الجرعة ووزن الجسم وعمر الشخص.

إقرأ أيضاً  ما هو زيت ميسو للحنة

ما هي آثاره الجانبية؟

كما الكثير من أدوية علاج القلق، يحمل هذا الدواء احتمال ظهور آثار جانبية قد تكون غير مرغوبة، تشمل هذه الآثار الجانبية:

التعب والضعف: قد تشعر بالنعاس أو التعب العام بعد تناول دواء زاناكس.
تأثيرات معرفية: من الشائع أحياناً أن تواجه صعوبة في الذاكرة أو التركيز أو أداء المهام الروتينية.
تغيرات في المزاج: يمكن أن يشمل ذلك الشعور بالحزن أو الفراغ أو الإحباط أو الانفعال.
ضعف التنسيق: يعاني بعض الأشخاص من صعوبات في الكلام أو الاهتزاز وعدم التوازن أثناء المشي أو الحركة.
الأعراض الجسدية: يشمل ذلك الصداع أو جفاف الفم أو تغيرات في الشهية أو صعوبة التبول أو آلام المفاصل أو الغثيان أو الإمساك.
التحمل والانسحاب: يمكن أن يحدث تحمل إذا ما كنت تتناول الدواء بشكل منتظم، هذا يعني أنك تحتاج إلى جرعة أعلى بمرور الوقت لتشعر بنفس التأثيرات. كما أنّك إذا ما توقفت عن تناوله فجأة، فقد تواجه أعراض الانسحاب.

إقرأ أيضاً  علاج الحرقة: أدوية لعلاج الحرقة و بعض النصائح الداعمة

ما هي جرعة دواء زاناكس؟

يمكن أن تختلف الجرعة الموصى بها من شخص لآخر. سيخبرك طبيبك بكمية وتركيز الدواء التي يجب أن تأخذها وكم مرة يجب أن تأخذها. من المهم جداً اتباع إرشادات الطبيب. وبالنسبة للأقراص والمحلول الفموي، تتراوح جرعة البالغين بين:

  • 0.25 إلى 2 ملليجرام (ملغ) للأقراص المتحللة عن طريق الفم.
  • 0.5 إلى 3 مجم للأقراص ذات البدء المتأخر.
  • 1 مليغرام لكل مليلتر (ملغ/مل) للمحلول الفموي.

وإذا تم نسيان تناول الدواء، فيجب تناولها حالما يتذكرها الشخص. أما إذا تذكرها الشخص في وقت قريب من الوقت الذي سيتناول فيه الجرعة الجديدة، فعندها يتم تخطي الجرعة التي نُسيت وتناول الدواء ببساطة كما العادة.ب

في الخلاصة، نذكر أن دواء زاناكس يستخدم لعلاج القلق واضطرابات الهلع. وهو يبطئ نشاط الجهاز العصبي المركزي، مما قد يؤدي إلى انخفاض مؤقت في ضغط الدم. كما قد يخفض ضغط الدم على المدى الطويل، على الرغم من أنه لا ينصح بتناول هذا الدواء بشكل منتظم. ومن المهم أخذ هذا الدواء وفق الجرعات المحدّدة وحسب توجيهات الطبيب.

إقرأ أيضاً: مرض الذهان .. ما لانعرفه عن هذا الاضطراب النفسي وعن مخاطره!

114 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *