ما هو خلل الانتصاب وما هي العلاجات المساعدة له

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 20 أبريل 2021
ما هو خلل الانتصاب وما هي العلاجات المساعدة له

خلل الانتصاب أو ما يعرف بالضعف الجنسي لدى الذكور، هو أشيع المشاكل الجنسيّة التي يعاني منها الرجال. ويُعرّف خلل الانتصاب على أنه مشكلة في الحصول على انتصاب كامل والحفاظ عليه مدّة كافية للإنتهاء من الجماع. ورغم أنّه ليس قليل الشيوع، حيث يقدّر عدد الرجال الذين يعانون من الضعف الجنسي بحوالي 30 مليون رجل، إلّا أن الخلل الشديد والمترقّي يتوجّب العلاج حتماً. تشمل العوامل التي يمكن أن تسبّب الضعف الجنسي لدى الرجال:

  • اضطرابات في تدفّق الدم إلى القضيب.
  • إصابة في أعصاب المنطقة التناسليّة.
  • التوتر المزمن والضغط العاطفي.
  • ويمكن أن يكون ثانوي لأمراض أخرى كتصلّب الشرايين أو داء السّكري.

سنتكلّم في هذا المقال عن هذه المشكلة والعلاجات المتوفّرة حالياً من أجل التخلّص منها.

أعراض خلل الانتصاب

بجانب عدم القدرة على الحصول على انتصاب كامل، يسبّب خلل الانتصاب العديد من الأعراض والتي تكون نفسيّة بشكل شائع. تشمل هذه الأعراض:

  • ضعف في الثقة بالنفس.
  • اكتئاب.
  • توتّر في العلاقة بين الرجل وشريكته.
إقرأ أيضاً  جدري الماء (الحُمَاقْ ) ،أعراضه ، العامل الممرض و عوامل الخطورة

يمكن أن يكون الضعف الجنسي علامة تحذيريّة تدل على وجود مرض قلبي واضطرابات في سلوكيّة الأوعية الدموية في الجسم. كما أظهرت بعض الدراسات أن الإصابة بضعف الانتصاب يحمل معه خطر الإصابة بنوبة قلبية أو جلطة دماغيّة.

أسباب اضطرابات الانتصاب

تتراوح أسباب خلل الانتصاب بين العوامل العاطفية والعضوية، فيما يلي سنتكلّم عن أبرز الأسباب العضوية المؤدية إلى حدوث ضعف في عملية الانتصاب:

  • العمر فوق الـ50 سنة.
  • الإصابة بداء السكري، وعدم ضبط مستويات سكر الدم.
  • الإصابة بارتفاع الضغط الشرياني.
  • وجود أمراض قلبيّة ووعائيّة.
  • إرتفاع نسبة الشحوم في الدم.
  • التدخين.
  • إدمان المخدّرات أو الكحوليّة المزمنة.
  • السمنة الزائدة.
  • عدم ممارسة الرياضة.

يُذكر أنّ الضعف الجنسي يعدّ من المشاكل الشائعة مع تقدّم العمر، ولكنّه لا يعني حتميّة الإصابة بخلل الإنتصاب.

علاجات خلل الانتصاب

بناءً على سبب الإصابة بالضعف الجنسي وشدّة الحالة الطبيّة، يوجد العديد من الخيارات العلاجية المختلفة التي يمكن للمريض الاطلاع عليها، وتقرير العلاج بناءً على رغبة المريض، شدّة الإصابة، ورأي الطبيب. سنشرح أبرز العلاجات المتوفّرة لهذه المشكلة في هذا القسم من مقالنا.

العلاجات الفموية

الأدوية الفموية تعتبر من العلاجات الناجحة ضدّ خلل الانتصاب. تشمل هذه الأدوية:

  • سيلدينافيل (الفياجرا).
  • تادالافيل (أدسيركا، سياليس).
  • فاردينافيل (ليفيترا، ستاكسين).
  • أفانافيل (ستيندرا).
إقرأ أيضاً  الكالسيوم وفيتامين د .. كيف يتآزر عملهما بين الارتفاع والانخفاض!

وتعمل جميع هذه الأدوية على تعزيز تأثير مادّة كيميائية تُسمّى أكسيد النيتريك، تؤدي هذه الأدوية إلى إرخاء عضلات القضيب. وهذا بدوره يرفع من معدّل تدفق الدم إلى القضيب وبالتالي حدوث الانتصاب.

تختلف هذه الأدوية من ناحية الجرعات ومدة التأثير والآثار الجانبية. وتشمل الآثار الجانبية التي يمكن الإصابة بها، احمرار في الوجه واحتقان في الأنف والصداع مع تغيرات في القدرة البصرية، كما يمكن أن يختبر الشخص آلام في الظهر واضطرابات في المعدة.

علاجات طبيّة أخرى

تشمل العلاجات الطبيّة الأخرى لعلاج خلل الانتصاب ما يلي:

الحقن الذاتي للالبروستاديل (Alprostadil): يتم في هذه الطريقة، استخدام إبرة دقيقة من أجل حقن مادّة تسمى ألبروستاديل (Caverject ، Edex) في قاعدة القضيب أو على جانبيه. تساعد هذه المادّة على حصول الانتصاب وبقاؤه لفترة حوالي ساعة. من الأعراض الجانبيّة التي يمكن أن يعاني منها المريض، ألم مكان الحقن، الانتصاب لفترة زمنيّة طويلة (القساح)، بالإضافة إلى تشكّل ندبات ليفية عند الإستخدام طويل الأمد لهذه المواد.

إقرأ أيضاً  ما هي امراض القلب التاجية وما أعراضها.. كل ماتحتاج معرفته لتحافظ على قلبك

تحاميل البروستاديل ضمن الإحليل: يتم هنا حقن البروستاديل داخل مجرى البول من خلال وضع تحميلة صغيرة من داخل الإحليل. يبدأ الانتصاب عادةّ بعد 10 دقائق من الحقن، ويستمر بين 30 و 60 دقيقة. أمّا بالنسبة إلى الآثار الجانبية فتتضمّن شعور الحرقة في القضيب، نزيف طفيف في الإحليل، ونادراً تليّف داخل القضيب عند اللاستخدام المتكرّر.

الأدوية البديلة للتستوستيرون: يعاني بعض الأشخاص من خلل الانتصاب بسبب انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون. وفي هذه الحالة، يُنصح بالعلاج بالأدوية البديلة عن التستوستيرون بالإضافة إلى مشاركتها مع علاجات أخرى.

العلاج الجراحي

يتضمن هذا العمل الجراحي زرع أجهزة على جانبيّ القضيب. وتتكون هذه الزرعات إمّا من قضبان قابلة للنفخ أو قابلة للانحناء. تسمح الزرعات القابلة للنفخ ببدء الإنتصاب والتحكم في مدّته. بينما القضبان المنحنية فإنها تحافظ على انتصاب القضيب مع بقاءه قابل للانحناء من الجذر. لا ينصح بالحلّ الجراحي قبل أن يتمّ تجربة العلاجات الأخرى. وكما هو الحال مع أي جراحة، فإن حدوث المضاعفات ممكن، كالإنتان.

إقرأ أيضاً: مراحل مرض الزهري .. متى يبدأ ومتى ينتهي، وما هو العلاج؟

140 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *