حركة الجنين Fetal Movement .. متى تشعر الحامل بها و علامَ تدل؟

كتابة: Nour Adib Freifer - آخر تحديث: 13 مايو 2021
حركة الجنين Fetal Movement .. متى تشعر الحامل بها و علامَ تدل؟

أسباب نقص حركة الجنين …. يقابل مصطلح ” حركة الجنين ” في طب التوليد “السلامة الجسدية والعصبية لدى الأجنة”، تبقى التروية المشيمية العامل الرئيسي الذي يحافظ على سلامة الأجنة. حيث تؤمن كل من الأوكسجين والمواد الغذائية اللازمة. وعندما يحدث اضطراب في هذا التوازن عندئذ ستحدث مجموعة من التغيرات التي تطال الجنين. كانخفاض النمو وتأخر النضج داخل الرحم مما يزيد من فرص حدوث الإملاص ويتظاهر ذلك على شكل ضعف في حركات الجنين. ولذلك يبقى من المهم دوماً تذكير الأم الحامل بتسجيل معدل ونوعية الحركات المجسوسة لكونها المرجع الرئيسي الذي يعكس سلامة حملها.

يفيد كل من التصوير باستخدام الأمواج فوق الصوتية بالإضافة إلى الدوبلر الذي يقيس تدفق الدم في تقدير معدلات ضربات قلب الأجنة وتغيراتها. بالإضافة إلى أنها تسجل معدل ركلات الأجنة ودرجة قوتها وتقدر وقت الولادة المتوقع. ويعتبر تخطيط قلب الجنين طريقة راسخة لمراقبة صحة وحركات ونبض الأجنة . وأخيراً تعد المراقبة الإلكترونية للجنين قبل الولادة (أو ما يسمى FHRV) اختباراً هاماً يقدر صحة الأجنة. يعكس هذا الاختبار الصحة والنضج عندما يكون إيجابياً، وكما يعكس حالة من المراضة ونقص النمو في حال كان سلبياً. سنستعرض معاً هذه النقاط بالتفصيل لاحقاً في هذا المقال.

إقرأ أيضاً  حبوب منومة بدون وصفة طبية والآثار الجانبية

متى يُشعر بـ” حركة الجنين “

يتم الشعور بـ” حركة الجنين ” في الأسابيع الحملية 16-24 (وذلك في حال كان هذا الحمل الثاني أو الثالث لدى السيدة). وبالمقابل لا تشعر السيدة بحركات جنينها لبعد الأسبوع 20 الحملي (في حال كان أول حمل لها). تبدأ ركلات الأجنة حول هذه المدة وتستمر طيلة فترة الحمل التالية، علماً أن قوتها تشتد بتقدم الحمل وتصبح أكثر تناسقاً وتكون في ذروتها خلال المخاض حيث يتحرك محصول الحمل بقوة للأعلى والأسفل. وإن هذا يعكس مقدار النمو والنضج الجسدي والعصبي للمحصول الحملي.

يجب على السيدة أن تخبر طبيبها أو قابلتها في حال تجاوزت الأسبوع 24 حملي ولم تشعر بحركة الجنين داخل رحمها. وعلى الطبيب عندئذ القيام بمجموعة من الاستقصاءات التي تثبت إما سلامة الجنين أو توجه نحو وجود مشكلة تتطلب التدبير حالاً.

إقرأ أيضاً  علامات الحمل في الأيام الأولى وماهي علامات الحمل بعد فترة التبويض

أسباب نقص حركة الجنين

قد لا تخفي نقص حركة الجنين سبباً مرضياً شديداً ولكن علينا التعامل مع أي انخفاض في الفعالية الجنينية على أنها حالة خطرة تجنباً لخسارة أي جنين كان بإمكاننا إنقاذه. قد يكون السبب أي ممايلي:

  • نقص نمو داخل الرحم.
  • قصور المشيمة.
  • نقص السائل السلوي.
  • المخاض الباكر.
  • اضطراب في نقل الدم الجنيني.
  • تشوهات خلقية.
  • إصابات دماغية.
  • نقص الوزن عند الولادة.
  • نقص سكر الدم.
  • وفاة الجنين.

متى يجب استشارة الطبيب؟

من المهم استشارة الطبيب بخصوص حركة الجنين في حال: (أسباب نقص حركة الجنين)

  • ملاحظة تغير في معدل حركات الجنين أو تغير في نوعية الحركة، حيث تلاحظ الأم أن جنينها ليس نشط كما المعتاد.
  • فقدان الشعور الكامل بأي حركة مهما كانت بسيطة.
  • حدوث حالة من فرط الفعالية الحركية ومن ثم انخفاضها بشكل كامل. حيث قد تشير هذه الحالة لنقص أكسجة ولادية ويقاوم الجنين هذا النقص من خلال زيادة فعاليته ولكنه يفشل عندما ينخفض معدل الأوكسجين دون المستوى الطبيعي فتغيب حركاته.
  • الشك بوجود حالة من القصور المشيمي لكونها المسبب الرئيسي لاحمضاض الدم ونقص الطاقة عند الجنين. وقد تؤدي إلى الوفاة إن لم تدبر.
إقرأ أيضاً  علاج ارتفاع الضغط واسبابه

يجب التواصل الفوري مع الطبيب أو القابلة في حال حدث أي مما ذكر أعلاه. حتى لو اكتشفت الأم ذلك في منتصف الليل يجب عدم تجاهل الأمر للصباح لأن ساعة واحد قد تفصل بين إنقاذ الجنين أو التسبب بتشوه دائم وحتى وفاته! لذلك على الأم أن تعلم أن المراقبة الدورية تنقذ حياة جنينها.

اقرأ أيضاً: حموضة فروة رأس الجنين تعرف معنا على كيفية إختبار هذه الحموضة(يفتح في علامة تبويب متصفح جديدة)

69 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *