تجميد الحيوانات المنوية .. من يجب أن يقوم به؟ وكيف يتم ذلك؟

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 11 مايو 2021
تجميد الحيوانات المنوية .. من يجب أن يقوم به؟ وكيف يتم ذلك؟

تُعد عملية تجميد الحيوانات المنوية، والمعروفة باسم الحفظ بالتبريد، طريقة رائعة للأزواج للحفاظ على فرصهم في إنجاب طفل بيولوجي في المستقبل – خاصةً إذا كان الشريك الذكر في عمل يتضمن معدّل خطر مرتفع أو على وشك الخضوع لإجراءات أو علاجات طبية معينة.

المتبرعون بالحيوانات المنوية ليسوا الوحيدين الذين يقومون بتجميد نطافهم. يمكن للأشخاص الذين ليس لديهم خطط للتبرع أن يفعلوا ذلك أيضاً، خاصةً إذا لم يكونوا مستعدين لإنجاب طفل بعد ولكنهم يعرفون أنهم قد يريدون ذلك يوماً ما.

من هم الأشخاص الذين يقومون بتجميد الحيوانات المنوية خاصّتهم؟

مرضى السرطان

إذا تم تشخيص إصابة الشخص بسرطان الخصية أو البروستات، فيمكن أن يشمل العلاج عمليات جراحية لإزالة إحدى الخصيتين أو كليهما. وقد يرغب أي شخص مصاب بالسرطان في تجميد الحيوانات المنوية الخاصة به، في حال كانوا على وشك الخضوع للعلاج. كما يمكن أن تتسبب علاجات السرطان، بما في ذلك العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، في انخفاض جودة الحيوانات المنوية أو تسبب العقم.

إقرأ أيضاً  فوائد وأضرار حبوب اللقاح..تعالج فقر الدم والبواسير وسوء التغذية وأكثر

كبار السن

إذا كنت تقترب من سن الشيخوخة، فقد تختار تجميد الحيوانات المنوية للحفاظ على فرص إنجاب الأطفال. حيث تنخفض جودة السائل المنوي مع تقدم العمر بسبب انخفاض تركيز الحيوانات المنوية وتشكلها (الحجم والشكل) والتنقل. لا يقتصر الأمر على زيادة مخاطر التوحد والفصام والحالات الأخرى مع تقدم العمر، بل هناك أيضاً دليل على انخفاض حجم السائل المنوي مع التقدّم في العمر ويمكن أن يصل البعض إلى العقم.

الأشخاص الذين لديهم وظائف خطرة

إذا كنت تعمل في مواقع عمل خطرة، فيمكنك اختيار تجميد الحيوانات المنوية الخاصّة بك بشكل وقائي في حالة وقوع حوادث أو التعرض للمواد الكيميائية التي يمكن أن تلحق الضرر بالنطاف أو الخصوبة.

الذين يخضعون لعمليات جراحية أو إجراءات طبية

أشيع هذه الحالات هو إيداع وتجميد الحيوانات المنوية في حال كنت ستخضع لعملية قطع القناة الدافقة وبالتالي المحافظة على خيار إنجاب الأطفال في المستقبل. كما يمكن أن تؤثر بعض الإجراءات الطبية أيضاً على القدرة على القذف، لذلك غالباً ما يتم تجميد الحيوانات المنوية قبل القيام بتلك الإجراءات.

إقرأ أيضاً  ما هي اضرار الشاي بلبن

كيف يتم تجميد الحيوانات المنوية؟

قبل تجميد النطاف، يتم إجراء تحليل الدم حتى يتم البحث عن الأمراض المنقولة جنسياً. كما ستقوم أيضاً بملء الكثير من الأعمال الورقية، بما في ذلك الاستبيان والعقد والنماذج القانونية.

قبل إيداع العينة، سيُطلب منك الامتناع عن ممارسة الجنس لمدة يومين إلى ثلاثة أيام. بعد ذلك يتم الحصول على العينة في علبة معقمة تماماً وبأقرب وقت بعد القذف. حيث ينخفض عدد الحيوانات المنوية وحركتها مع تقدّم الوقت. معظم العينات يتم أخذها في مركز التجميد نفسه. وقد يُسمح للشخص بالحصول على العينة في المنزل شريطة إحطارها خلال ساعة من القذف.

يتم تحليل العينة لمعرفة كمية الحيوانات المنوية وشكلها وحركتها، مما يساعد في تحديد عدد العينات الإضافية المطلوبة. بشكل عام، يتم جمع حوالي ثلاث إلى ست عينات لكل حمل مرغوب فيه، ولكن ذلك سيعتمد على جودة الحيوانات المنوية لديك.

يتم بعد ذلك فصل العينات إلى قوارير متعددة وتجميدها بواسطة فني مختبر متخصص في عوامل الحماية من التجمد لحماية خلايا الحيوانات المنوية. وإذا لم تكن الحيوانات المنوية موجودة في العينة أو إذا لم تكن قادراً على القذف، فمن الممكن أن يكون لديك سحب جراحي للنطاف. في هذه الحالة، يقوم الطبيب بإزالة الحيوانات المنوية مباشرة من الخصية.

إقرأ أيضاً  فوائد الفازلين للرموش

ما هي مدة تجميد الحيوانات المنوية؟

من الناحية النظرية، من الممكن أن يتمّ تجميد الحيوانات المنوية إلى أجل غير مسمى – طالما تم تخزينها بشكل صحيح داخل النيتروجين السائل وكانت عينة عالية الجودة في البداية. وتوجد بعض العينات التي تم الإحتفاظ بها لمدة 20 عام، وتم استخدامها بعد هذه الفترة مع وجود نتائج إيجابية.

يمكن القول أن هذه العملية تعتبر خياراً رائعاً إذا ما كنت تبحث عن الحفاظ على فرصك في إنجاب طفل بيولوجي. وهذا صحيح بشكل خاص إذا كنت:

  • تكبر في السن.
  • تعمل في وظيفة خطيرة.
  • الخضوع لعمليات جراحية أو علاجات معينة.
  • احتمال التلقيح الاصطناعي.

إقرأ أيضاً: الثآليل التناسلية عند النساء، كيف تحدث؟ وكيف يمكن الشفاء منها؟

143 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *