الملفوف أنواعه وفوائد عصيره

كتابة: Hazar - آخر تحديث: 27 فبراير 2021
الملفوف أنواعه وفوائد عصيره

الملفوف أنواعه وفوائد عصيره، ينتمي الملفوف إلى فصيلة الخضراوات الصليبية، ويُصَّنف الملفوف أيضاً في فئة الخس ذاتها ،

حيث أن مظهر الملفوف مماثل للخس ، ويوجد ألواناً متفاوتة للملفوف مثل الملفوف الأخضر والملفوف الأحمر والأرجواني، كما أنّ للملفوف أوراقاً مجعّدة

الملفوف أنواعه وفوائد عصيره

و أنواعاً أخرى ناعمة الملمس ..

ويتم تحضير هذا العصير من عدّة أنواع مختلفة ،

واكثر أنواع العصائر إنتشاراً ما يُحضّر من الملفوف الأحمر

والملفوف الأحمر المُخمّر.

وفقًا لموقع “روسيا اليوم”، قالت الدكتورة يلينا كالين ” خبيرة تغذية روسية” إن عصير الملفوف يساهم في عملية التمثيل الغذائي ويساعد على تخفيض الوزن،

وأن الملفوف يحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية الخشنة، التي تفرز المعدة لهضمها كمية أكبر من حمض الهيدروكلوريك،

ما قد يسبب الشعور بالألم،

ولكن عندما نعصر الملفوف،

فإننا نزيل الألياف الغذائية الخشنة منه، ما يسهل عملية الهضم”.

إقرأ أيضاً  ما هو دواء الحناء ميسو للشعر

وتؤكد خبيرة التغذية يلينا كالين أن عصير الملفوف مفيد لجدران المعدة والأغشية المخاطية،

لذلك يمكننا أن ننصح الأشخاص

الذين يعانون من التهاب المعدة وإنخفاض في نسبة حموضتها ، بتناول عصير الملفوف ،

ولكنها تؤكد على أنه يمنع تناوله في حال تفاقم أمراض المعدة، وكذلك في حال زيادة حموضتها.

أهم فوائد عصير الملفوف

• مصدرٌ للفيتامينات والمعادن: يحتوي عصير الملفوف على الكثير من الفيتامينات ،

تشمل فيتامين ج، وفيتامين ك، والفولات، وفيتامين ب6، بالإضافة إلى المنغنيز، والكالسيوم، والبوتاسيوم،

وتختلف كميّات الفيتامينات والمعادن وأنواعها في عصير الملفوف على الخضراوات الأخرى المضافة له أيضاً ..


•الملفوف غنيٌ بمضادات الاكسدة : يعتبر عصير الملفوف مصدراً مرتفعاً لمضادات الأكسدة؛

حيث تساعد مضادات الأكسدة على تقليل تلف خلايا الجسم الناجم عن الجذور الحرة،

والتي قد يسبب تراكمها في الجسم الإصابة بالأمراض والالتهابات.

• يحتوي الملفوف على حمض الترتونيك، الذي يبطئ تركيب الدهون (عملية تحويل الكربوهيدرات إلى دهون)،

والذي بدوره يساعد على تخفيض الوزن،

المعالجة الحرارية للملفوف تتلف حمض الترتونيك ،

إقرأ أيضاً  ماهي فوائد الكرز للحامل - وصفات الكرز للحامل -القيمة الغذائية للكرز

ولذلك تناول عصير الملفوف،

هي أفضل طريقة للعناية بصحة المعدة والكبد”

• ويحتوي الملفوف أيضاً على مجموعة فيتامين U الذي يفيد في علاج قرحة المعدة والالتهابات”.

حيث أن فيتامينU يعمل على حماية الغشاء المخاطي للمعدة،
ويساعد على التئام الجروح،
ويقوم بعملية إصلاح التآكل والشقوق الموجودة في الغشاء المخاطي للمعدة،
ولأنه لا يسمح لحمض الهيدروكلوريك بإلحاق الضرر بجدران المعدة،

ولذلك يجب تناوله في حال التهاب المعدة ،

واضطراب عملية إفراز حمض الهيدروكلوريك”.

• مدر للبول، ويمكن استخدامه بمثابة ملين، بحسب خبيرة التغذيةالروسية ” يلينا
• يقلل الملفوف من خطر الإصابة بالسرطان: بينت نتائج العديد من الدراسات دور الخضروات الصليبية

التي ينتمي لها الملفوف في تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، ومنها سرطان المثانة،

بعض الدراسات عن فوائد عصير الملفوف

نشرت دراسة مِخبرية في مجلّة European Journal of Nutrition عام 2013،

أنّ عصير مخلل الملفوف ( Sauerkraut) قد يرتبط بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي،

وقد يعود هذا التأثير لتثبيطه إنزيم الأروماتاز ( Aromatase)‏؛ الذي يوجد في أنسجة بسرطان الثدي.

إقرأ أيضاً  قرحة المعدة (Gastric ulcer) ..دليلك الشامل لكل ما تحتاج معرفته

وكما أشارت أيضاً دراسة مِخبرية نشرتها مجلة Food Chemistry عام 2008،

إلى أنّ عصير الملفوف الأحمر له تأثيرات تقلل الالتهابات بفضل محتواه من مركبات الفينولات (Phenols)، والفلافونويد ( Flavonoid)، والأنثوسيانين ( Anthocyanin).

وقد بينت دراسةٌ آخرى نُشرتها مجلة Cancer Epidemiology and Prevention Biomarkers عام 2008،

أنَّ الخضروات الصليبية تحتوي على مركّب الإيزوثيوسيانات (بالإنجليزية: Isothiocyanate) الذي أظهر نشاطاً قوياً مقللا لخطر الإصابة بسرطان المثانة،

ولكنَّ طهي الخضروات يمكن أن يقلل من تأثير هذا المركب ،

وقد أشارت الدراسة إلى أنَّ استهلاك الخضراوات الصليبية النيّئة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان المثانة .
• وقد أشار تحليلٌ شموليٌ يضمّ 35 دراسةً نشرته مجلة Annals of Oncology عام 2013،

إلى أنَّ تناول الخضروات الصليبية بكميات كبيرة يرتبط ارتباطاً عكسياً وملحوظاً بخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم لدى البشر،
• وأيضا أشارت مراجعةٌ منهجيّةٌ تشمل 31 دراسةً نشرتها مجلة Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention عام 2009،

إلى أنَّ تناول الخضروات الصليبية قد يرتبط ارتباطاً عكسياً بخطر الإصابة بسرطان الرئة.

231 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *