المبرمج العبقري الذي اكتشف ثغرة في فيسبوك

كتابة: نور أنس طيارة - آخر تحديث: 15 نوفمبر 2021
المبرمج العبقري الذي اكتشف ثغرة في فيسبوك

“براء حباب”

المبرمج العبقري الذي اكتشف ثغرة في فيسبوك

المبرمج العبقري الذي اكتشف ثغرة في فيسبوك، العالمُ العربي مليئٌ بالمبدعين، ومنه نتجه إلى سوريا التي قيل عنها يوماً”مهد الحضارات”، أما أنا فلا يسعني إلا أن أصفها ” بمهدِ المبدعين”.
وتحديداً في المجال التقني نذكر أهم الشخصيات الشابة التي تركت آثراً لا يمكن أن يمحى في عالم البرمجة والأمن المعلوماتي، شابٌ فعل ما لم يسبقهُ عربيٌ بهِ من قَبل، ومن منا لا يعرفه؟

عُرفَ باسم “المهندس السوري” لكثرة إنجازاته التي تخطت المعقول!
راسل فيسبوك فلم تستجب له، فاخترقها!
براء الحباب”  اسمٌ ارتبط بعالمِ أمن المعلومات وعكس صورة الهكر الأخلاقي.

بدأ براء في سوريا وارتاد كلية الهندسة المعلوماتية ولم يستطع إكمالها بسبب سفره حينها، لكن شغفه بالعالم التقني رافقه وسافر معه في كل محطة ليهبط على أرضِ الواقع في السويد حيث بدأ مبرمجنا العبقري رحلته في التعليم الذاتي واشتهر بكلامه:
” الإصرار على الشيء والفشل الكثير يولد روح المنافسة بينك وبين نفسك، لتخطي العثرات الكثيرة، ومحاولات فشلك الكبيرة لتصل لنقطة ترى فيها عملك قد أبهر الملايين بعد جهد وتعب دام سنوات، تأكد أنها الراحة المثالية بمجرد أن ترى ثمرة توفيق الله لك وسعيك بكل طاقة وإخلاص”
وهل الدراسة الأكاديمية وحدها تسمى علماً؟
بالطبع لا!
وهذا ما أثبتهُ لنا “العبقري براء حباب” عن الفرق الهائل الذي يحدثه التعليم الذاتي في حياتنا.
طور نفسه وتعلم البرمجة بمفرده، بالتأكيد واجه صعوبات لكنه تخطاها بعزم لايمكن أن يلين أبداً.

المبرمج العبقري براء حباب

المبرمج العبقري براء حباب

قام بمراسلة فيسبوك ليخبرهم عن ثغراتٍ اكتشفها لكنهم لم يستجيبوا أبداً بأي رد،  وهنا كانت الصاعقة!
والعبقري ردَ بطريقته الخاصة وأرسل رسالة واحدة كانت كفيلة بتكريمه وتوظيفه في فيسبوك ضمن فريق الدعم؛  وكان محتوى الرسالة كالآتي:
(لاتوجد حماية بنسبة 100% دائما هناك فجوة مفقودة)
أما المفاجأة بأن الرسالة كانت لمؤسس فيسبوك الثاني “كريس هيوز” !
براء لم يستسلم أبداً ومشى بكل شغف نحو حلمه ونحو مايريد، وما الحياة إلا بضعة من أحلام ؟
توظف في أهم الشركات العالمية، لكنه لم ينعزل أبداً عن العالم الخارجي بل العكس تماماً، أصبح متابعاً لكل مايجري فيه ومتعاوناً بما يستطيع في مجاله، وكم هم قل هؤلاء؟
الذين عند وصولهم للقمة ينظرون وراءهم بكل تواضع ليساعدوا بكلماتهم المحفزة كلَ من سبقوهُ في خطاهم.
ربما بعض الكلمات لا تكفي لوصف هذه الشخصية الفاعلة والعظيمة التي جمعت العبقرية والإصرار والتواضع في شخص واحد.
لكننا نحاول أن نعرضَ بعض من محطاتها لعلنا نؤمن بأحلامنا كما آمن.

وفي الختام كلمة للمبرمج العبقري براء حباب:

ارسم هدفك بيدك، ارسم مسار حلمك وضع نقطة الهدف بين عينيك، امشي في الطريق وتوكل على الله، لا تدع كلام الناس يفشلك أو يبعدك عن طريقك، أمن بنفسك وبقدراتك وموهبتك وصدقني أنك ستصل.

المراجع

541 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.