التهاب الزائدة الدودية .. دليلك الشامل لكلّ ما يجب أن تعرفه

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 5 يونيو 2021
التهاب الزائدة الدودية .. دليلك الشامل لكلّ ما يجب أن تعرفه

التهاب الزائدة الدودية هو التهاب يصيب الزائدة الدودية، وهي عضو على شكل إصبع توجد على القولون في الجانب الأيمن السفلي من البطن. يسبب هذا الالتهاب ألم في أسفل البطن الأيمن. ومع ذلك لدى معظم الناس، يبدأ الألم حول السرة ثم يتحرك نحو الجزء السفلي الأيمن. مع تفاقم الحالة الالتهابية، يزداد ألم التهاب الزائدة الدودية عادةً ويصبح حاداً في النهاية. تحدث هذه الحالة غالباً للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 30 عام. ويتم العلاج عن طريق استئصال الزائدة الجراحي أو التنظيري.

اعراض التهاب الزائدة الدودية

تتضمن أعراض وعلامات التهاب الزائدة الدودية ما يلي:

  • ألم في الجانب الأيمن من أسفل البطن (الحقرة الحرقفية اليمنى).
  • بدء مفاجئ لألم حول السرة ينتقل غالباً إلى أسفل البطن الأيمن.
  • يزداد الأم سوءاً عند السعال أو المشي.
  • إقياء وغثيان.
  • فقدان الشهية.
  • حمى منخفضة الدرجة يمكن أن تزداد مع تطور الإصابة.
  • إمساك أو إسهال.
  • انتفاخ في البطن.
إقرأ أيضاً  انسداد أنبوب فالوب .. لنتعرف على الأسباب والأعراض والعلاج معاً!

يختلف موقع الألم حسب العمر وموضع الزائدة الدودية عند الشخص. عندما تكونين حاملاً، قد يبدو أن الألم يأتي من الجزء العلوي من البطن لأن الزائدة الدودية تكون أعلى أثناء الحمل. وفي حال وجود الألم البطني المستمر يجب التواصل مع الطبيب أو الذهاب إلى المستشفى من أجل إجراء الفحوص اللازمة.

ما هو سبب الإلتهاب؟

من المحتمل أن يكون سبب التهاب الزائدة الدودية هو انسداد في بطانة الزائدة الدودية ينتج عنه عدوى ضمن الزائدة نفسها. حيث تتكاثر البكتيريا بسرعة، مما يؤدي إلى الإلتهاب والتورم وامتلاء الزائدة بالقيح. إذا لم يتم علاج الزائدة الدودية على الفور فقد تنفجر ضمن البطن وتؤدي إلى انتشار العدوى والتهاب في جوف البطن.

كيف يتم تشخيص وجود الإلتهاب؟

للمساعدة في تشخيص التهاب الزائدة الدودية، من المرجح أن يأخذ الطبيب تاريخ العلامات والأعراض التي تعانيها ويفحص بطنك. كما تشمل الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص التهاب الزائدة الدودية ما يلي:

الفحص الجسدي: وهو حجر الأساس في تشخيص الإصابة. في هذا الفحص قد يضغط طبيبك برفق على المنطقة المؤلمة. وعندما يتم تحرير الضغط فجأة، يكون الألم أسوأ، مما يشير إلى أن الصفاق المجاور ملتهب. كما قد يبحث طبيبك عن علامات تصلّب البطن والميل إلى تشنّج عضلات البطن استجابةً للضغط على الزائدة الملتهبة.

إقرأ أيضاً  ما هو اكبر شريان في الجسم؟ تعرّف على أبرز المعلومات حول هذا الشريان

فحص المستقيم: قد تخضع النساء في سن الإنجاب لفحص الحوض للتحقق من مشاكل أمراض النساء المحتملة التي يمكن أن تسبب الألم وتشتبه مع التهاب الزائدة.
الفحوص الدموية: يسمح هذا للطبيب بالتحقق من ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء، مما قد يشير إلى وجود حالة التهابية.
فحص البول: يتم إجراء تحليل للبول من أجل نفي عدوى المسالك البولية أو حصيات الكلية.
اختبارات التصوير الشعاعي: قد يوصي الطبيب بإجراء أشعة سينية على البطن أو تصوير البطن بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للمساعدة في تأكيد التهاب الزائدة الدودية أو العثور على أسباب أخرى للألم.

علاج التهاب الزائدة الدودية

يمكن إجراء استئصال الزائدة الدودية كجراحة مفتوحة باستخدام شق بطني واحد بطول 5 إلى 10 سنتيمترات. أو يمكن إجراء الجراحة من خلال بضع شقوق صغيرة في البطن (الجراحة التنظيرية). أثناء استئصال الزائدة الدودية بالمنظار، يُدخل الجراح أدوات جراحية خاصة وكاميرا فيديو في بطنك لإزالة الزائدة الدودية. بشكل عام، تسمح لك الجراحة بالمنظار بالتعافي بشكل أسرع والشفاء بأقل ألم وتندب. كما أنه خيار أفضل لكبار السن والأشخاص المصابين بالسمنة.

إقرأ أيضاً  ما هو علاج هشاشة العظام .. و كيف يتم تشخيصها وكيف تتم الوقاية منها؟

لكن الجراحة بالمنظار ليست مناسبة للجميع. إذا تمزق الزائدة الدودية وانتشرت العدوى خارج الزائدة الدودية أو كان لدى الشخص خراج، فقد تحتاج إلى الجراحة المفتوحة، مما يسمح للجراح بتنظيف تجويف البطن.

بشكل عام بعد اجراء العمل الجراحي، يبقى المريض يوم أو يومين في المستشفى. يصف الطبيب أدوية للمساعدة في التحكم في الألم بعد استئصال الزائدة الدودية. كما يمكن لبعض العلاجات التكميلية والبديلة، عند استخدامها مع الأدوية، أن تساعد في السيطرة على الألم.

إقرأ أيضاً: جرثومة الرحم .. دليلك الشامل لكل مايتعلق بجرثومة الرحم.

 

70 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *