أهمية التشجير سبب بقائنا على قيد الحياة حتى يومنا هذا

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 25 مايو 2021
أهمية التشجير سبب بقائنا على قيد الحياة حتى يومنا هذا

للأشجار أهمية ليس فقط علي حياتنا، وإنما على حياة كل الكائناتالحية، فما هي أهمية عملية التشجير؟  وما الطرق المستخدمة في عملية التشجير.

علاقة الغابة بالحياة والتشجير

عادة ما يرتبط مفهوم الغابة بالطبيعة والجمال، والغابة هي مكان بيئي بامتياز يحتوي على حياة برية متنوعة، حيث يحتوي على أشجار شاهقة الارتفاع و نباتات صغيرة.

كما يحتوي على العديد من الحيوانات العاشبة والحيوانات المفترسة والحشرات، وغالبا يمر من الغابة نهر ما.

بدأت الغابات بالتشكل من العصر السيلوري، أي منذ 350 مليون سنة تقريبا.

وبدأت من نشوئها حتى الآن تمد الأرض بالفوائد والنعم، مثل تخليص الغازات السامة، وإنتاج غاز الأوكسجين الذي يمنح الأرض خاصية قابلية العيش فيها.

على مدار العصور اختفت غابات من على خريطة الكرة الأرضية وظهرت أخرى، ولكن نتعرف اليوم على ماهية وفوائد عملية التشجير.

تعريف عملية التشجير

هو عملية إنشاء غابة جديدة في مكان لم يسبق له أن سمي بالغابة، ويتم التشجير لكسب رضا البيئة التي لطالما دمرها أبناء الأرض بسبب التلوث الحاصل والذي يعود لعدة أسباب عمرها آلاف السنين، فجعلت هذه الأسباب التشجير ضرورة بيئية ملحة يجب البدء بتنفيذها حالا.

أهمية عملية التشجير

لا بد من وجود أهمية كبيرة لهذا الأمر، فباتت معظم الدول العظمى وخاصة الأوروبية تسعى لزيادة نسبة التشجير.

كما تقوم بتشجيع الجمعيات والأفراد للقيام بذلك، ومن فوائد التشجير التي ترفع من أهميته:

•يقلل من زيادة نسبة غاز ثنائي أوكسيد الكربون، وذلك عن طريق عملية التمثيل الضوئي التي تقوم بها النباتات والأشجار.

•ترفد السوق المحلية بالعديد من المواد الأولية المتجددة (الأخشاب، بعض ،أنواع أوراق الشجر..).

•تحد من عملية الزحف الصحراوي (التصحر) وهو ازدياد مساحة الأراضي القاحلة والصحراوية على حساب الأراضي الزراعية.

يعود سبب الزحف الصحراوي إلى:

1-الإستغلال المفرط والزائد أو غير المناسب للأراضي الذي يؤدي إلى استنزاف التربة.

2-إزالة الغابات التي تعمل على تماسك تربة الأرض، بحيث أن التربة الصحراوية بيئة مساعدة لنشوب حرائق الغابات وتطورها.

3-أساليب الريّ الرديئة بالإضافة إلى الفقر.

4- وأخيرا الرعي الجائر.

5-التمدد العمراني على حساب الأراضي الزراعية الخصبة والغابات.

•تقوم النباتات بعملية تدعى “النتح”، وفيها تقوم بإنتاج بخار الماء، مما يؤدي إلى تخفيف درجة حرارة الجو صيفا، وترطيب الجو.

•تمتص النباتات بكثرة أشعة الشمس لإنتاج مادة الكلوروفيل، والذي يقوم بعملية التمثيل الضوئي التي تشكل أساس الحياة على الأرض، مما يؤدي إلى تخفيف حدة أشعة الشمس وخاصة صيفا.

•باستطاعة النباتات امتصاص الصوت، لذلك تخفف من ضوضاء المدن بشكل كبير.

•تخفف من شدة الرياح القوية فتعمل كمصد ريحي طبيعي.

•بعض أنواع الأشجار المعمرة تستخدم كمصدر للأدوية الطبية، مثل شجرة الصفصاف التي يستخرج منها الأسبرين والذي يعمل كمسكن للآلام الناتجة عن الصداع.

•في بعض القرى تستعمل الأشجار كحواجز طبيعية بين الأراضي الزراعية والبيوت، وفي المدن أيضا تستخدم في الشوارع بدلا من الحواجز الاسمنتية ذات التكلفة الباهظة.

•وجود الأشجار في شوارع المدن يبعث روح الراحة النفسية للكثير من الناس، ويقلل من الاكتئاب والحزن.

كل ما ذكرناه من أهمية التشجير يعطي هذه العملية أولوية في بعض الدول، وتنمي الوعي الطبيعي في المجتمعات والشعوب.

معايير عملية التشجير

في حال اعتماد جمعية ما أو مجموعة من الأفراد خطة للتشجير، يجب اتباع هذه المعايير لتتم العملية وتعطي نتائج إيجابية تماما، والمعايير هي:

مراعاة التقاطعات والإشارات الضوئية قبل البدء بخطة التشجير

وذلك في المدن، حيث يجب عدم زراعة الأشجار في أماكن التقاطعات والإشارات الضوئية تجنبا لحجب الرؤية، إنما يجب الاكتفاء بالنباتات القصيرة.

الابتعاد عن المحال التجارية أثناء القيام بعملية التشجير

فقد تحجب الأشجار الرؤية عن المركز أو المحل التجاري، وقد تحجب رؤية اللافتات أيضا، لذلك هي غير مرغوبة بالنسبة لأصحاب المحلات، وكما لوحظ أن المسطحات النباتية أصبحت مكبا للنفايات والمخلفات سواء من الزبائن أو المحلات ذاتها.

•مراعاة الميادين:

قد تسبب الأشجار الكبيرة في حال الزراعة الغير منظمة لها، أو حتى

نموها وتطورها عبر الزمن، فيوصى زراعة الميادين بالنباتات القصيرة

والأحواض النباتية فقط.

•الحرص في الشوارع الفرعية:

ففي الشوارع الفرعية تكون تربية ونشأة الأشجار صعبة نتيجة ضيق الشوارع، والعديد من الناس في الشوارع الفرعية لا يرغبون في زراعة الأشجار أمام بيوتهم، لأنها قد تحجب أشعة الشمس، وأوراقها كثيفة تؤدي إلى تشكل الأوساخ في الازقة الضيقة، إضافة لأنها قد تساعد السارقين في الصعود إلى سطح البناء عبر تسلقها، لذلك يكون قرار زراعة الشجرة في الشارع يعود إلى السكان.

•مراعاة أماكن مرور المشاة:

وخاصة التي تكون فيها أعداد الناس كبيرة، فإن المسطحات العشبية أو

النباتات القصيرة تسبب إعاقة في عملية المرور.

107 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *