أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

كتابة: Sarah Asif Ahmed - آخر تحديث: 26 ديسمبر 2021
أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

لا يُعد اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط من الاضطرابات  الحركية، ولا من الاضطرابات النفسية، أو العقلية، بل هو وبشكل شامل ضعف في نمو وتطور نظام الإدارة الذاتية للدماغ، وهو منتشر بين الأولاد بنسبة أكبر من الفتيات، يظهر عادةً في مرحلة الطفولة وغالباً ما يستمر حتى البلوغ. يتلخص تعريف هذا الاضطراب بعدم القدرة على التركيز، والنشاط المفرط، بالإضافة إلى الأفعال المتسرعة التي تُتخذ دون تفكير أو محاكمة. سنضع بين أيديكم أهم أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة، والأعراض التي تظهر لدى المريض، بالإضافة إلى آلية العلاج، مع بعض النصائح المتبعة للتعامل مع مريض نقص الانتباه وفرط النشاط.

أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

لم يتم إلى الآن تحديد الأسباب المتعلقة باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بدقة، وكغيره من الاضطرابات فهو ناتج عن مجموعة عوامل نذكر منها مايلي:

  • العامل الوراثي: إن اضطراب نقص للانتباه مع فرط النشاط يميل إلى الانتشار في العائلات، وتشير الدراسات إلى أن طريقة توريثه معقدة، وتتطلب مجموعة جينات.
  • العامل البيئي: قد يتعلق هذا الاضطراب بالحوادث المؤلمة التي تعرض لها الشخص في مرحلة الطفولة، كحادث مروع مثلاً، أو موت شخص قريب، أو حتى التعنيف الجسدي والنفسي.
  • إصابات دماغية: تمت المقارنة بين أدمغة أشخاص يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، وأدمغة أشخاص سليمين، فتبين أن المصابين يملكون مناطق دماغية أصغر من الطبيعي، ومناطق أخرى أكبر، بالإضافة إلى إمكانية أن يكون الدماغ المصاب يعاني من خلل في مستوى الناقلات العصبية، أو أن هذه الناقلات لا تعمل كما يجب.
  • الإصابات الرأسية الجسيمة: قد تتأثر المناطق المتحكمة بالانتباه والحركة الموجودة في القشرة المخية، وتؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب.
  • تدخين الأم أثناء الحمل، تعاطي الأم الكحوليات، تعرض الأم لضغط شديد أثناء الحمل: وخاصة في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، فهي حساسة جداً لأي من هذه العوامل، حيث يكون الجهاز العصبي المركزي قد بدأ بالنمو والتطور.
  • الولادة المبكرة: أظهر الأطفال الخدّج حالات منتشرة من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.
  • الأطفال الذين يعانون من الصرع.

ليس هناك أي دليل على أن تناول المزيد من السكر، أو المتممات الغذائية، أو التمنيع والتحصين، أو الحساسية، قد تسبب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

تظهر الأعراض بشكل أساسي بعدم قدرة الطفل على التركيز، ومحدودية فترات الانتباه، ارتفاع مستويات النشاط والطاقة الحركية، وصعوبة القدرة على البقاء هادئ لفترة طويلة، ما يميز الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، هو أن مستويات الانتباه والحركة لديهم تكون مختلفة بشكل ملحوظ عن باقي الأطفال في أعمارهم، وتبعاً للأعراض الظاهرة خلال الست أشهر الماضية، يتم تشخيص هذا الاضطراب بواحد من ثلاث أنواع:

  • النوع الغافل: يتم تشخيص هذا النوع إذا ظهرت ست أعراض على الأقل بشكل متكرر، مثل عدم الاهتمام بالتفاصيل، وارتكاب أخطاء تدل على إهمال وعشوائية، لا يبدو أنه يستمع إليك عندما تتحدث معه (وكأن ذهنه في مكان آخر تماماً)، يُبدي مشاكل وصعوبات بالتركيز على المهام المطلوبة منه (أو حتى أثناء الدراسة)، لا يملك القدرة على إتمام ما تطلبه منه (هو يبدأ فيه لكنه يفقد تركيزه واهتمامه بسرعة)، يُظهر صعوبات في تنظيم عمله وإدارة وقته، غالباً ما ينسى الأشياء اليومية التي يحتاجها (كمفاتيح السيارة والكتب والمحفظة)، يتشتت بسهولة، يتجنب القيام بالمهمات التي تحتاج إلى تركيز عالي.
  • النوع المفرط أو الاندفاعي: نذكر من أعراضه أن الشخص دائما بحالة تأهب واندفاع، يتحدث كثيراً، التململ وعدم القدرة على الجلوس بهدوء في المقعد مثلاً، النقر باليدين وحركة الهز السريع بالقدمين، لديه ميل لمقاطعة الآخرين أثناء حديثهم والبدء هو بالكلام، يَصعب عليه الانتظار في الدور، التطفل على الآخرين كاللعب بألعابهم أو استخدام أشيائهم دون إذن.
  • النوع المشترك: تكون الأعراض مزيجاً مما سبق ذكره أعلاه، أي يبدي المريض ست أعراض على الأقل لكل نوع.

علاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

علاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

لا يوجد علاج نهائي لاضطراب نقص الاتتباه مع فرط النشاط، إلا أن طرق المعالجة المستخدمة في التعامل مع المرضى أظهرت نتائج جيدة في تحسين مستويات الانتباه، والتعلم وضبط الحركة. تشمل خطط المعالجة ما يلي:

  • المعالجة بالأدوية: أكثر أنواع الأدوية المستخدمة لمعالجة الاضطراب هي المنشطات، والأكثر شيوعاً هو الميثيلفينيدات، وقد يبدو من الغريب وغير المنطقي استخدام دواء منشط، لمعالجة نقص الانتباه وفرط الحركة، إلا أن آلية عمل المنشطات هي رفع مستويات الدوبامين والنوأدرينالين الدماغية، مما يلعب دور مهم في رفع القدرة على التركيز والانتباه، يتم وصف الدواء للبالغين والمراهقين والأطفال الذين أعمارهم فوق الخمس سنوات يدون أي مشاكل. نوع آخر من الأدوية الشائعة في المعالجة هي الأدوية غير المنشطة، مثل جوانفاسين، وقد أظهرت أيضاً تحسن ملحوظ لدى المرضى الذين لا يفضلون تناول المنشطات، أو عانوا مسبقاً من الآثار الجانبية لها، يعمل الدواء على رفع مستوى التركيز وتخفيض ضغط الدم، ولا يوصف للبالغين المصابين بالاضطراب. قد يطلب الطبيب تناول الدواء يومياً، أو في أوقات المدرسة والعمل فقط، وقد يوصي الطبيب بتوقيف العلاج لتقييم حالة المريض، إن كان يحتاج إلى الاستمرار في تناول الدواء أم لا، ولا بد من التنويه إلى ضرورة إخبار الطبيب بأي آثار جانبية يشعر بها المريض.
  • المعالجة النفسية: تتضمن التربية النفسية أو التثقيف النفسي، بمعنى مساعدة وتشجيع الطفل خاصة على مناقشة أعراض الاضطراب وآثاره، بالإضافة إلى فهم هذه الحالة وكيفية التعايش معها.
  •  العلاج السلوكي: يعد أيضاً أحد خطط المعالجة، وهو يتولى بشكل رئيسي توجيه الآباء والمعلمين، كي يتمكنوا من ضبط السلوكيات الصادرة من المريض بطريقة صحيحة، واعتماد المكافآت مثلاً لتشجيع الطفل للسيطرة على الأعراض.

نصائح للأهل للتعامل مع اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

نصائح للأهل للتعامل مع اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

إذا كان لديك طفل مصاب بهذا الاضطراب، لابد من القيام بما يلي:

  • التأكد من أن الطبيب المختص يعلم ما إذا كان طفلك يعاني من اضطرابات أخرى، أو حالات خاصة أخرى.
  • أن تعي مَن يجب عليه أن يعلم بأن طفلك يعاني من هذا الاضطراب، كمعلميه في المدرسة أو رفاقه المقربين.
  • الانتباه إلى الآثار الجانبية التي من الممكن أن تظهر على طفلك، نتيجة تناول أحد الأدوية.
  • الانضمام إلى مجموعات الدعم يخفف شعورك بالاختلاف عن باقي الأهالي، ويمكنك من الاستفادة من تجارب الآخرين مع أطفالهم.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال، الذي تحدثنا فيه عن أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، وأهم الأعراض المشاهدة، بالإضافة إلى العلاج، وبعض النصائح الموجهة للأهالي.

91 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *