ما هي البورصة

كتابة: Jafar zatar - آخر تحديث: 12 أغسطس 2022
ما هي البورصة

ما هي البورصة .. تعرف البورصة أيضاً بسوق الاوراق المالية، وتم إنشاء هذا السوق لتداول الاوراق المالية، كالحصص، الأسهم، وأيضاً يمكنك تداول السندات، ومن المعروف عن البورصة أيضاً أنها عبارة عن منصة عامة يتم إنشائها من قبل الجمعيات أو مجموعة أشخاص، ليتم تداول أوراق المال التي تحل محلها أسهم الشركات، كما ان البورصة توفر نوعين من الخدمات وهما عبارة عن، تأمين السوق الذي يوفر الإمكانية لشراء وبيع الأسهم وتداولها، كما أنه عبارة عن وسيلة لرصد قيمة الحافظة الخاصة باستثمارات الأوراق المالية، ولذلك من خلال مقالنا على موقع حلبية سنجيب عن السؤال ما هي البورصة؟.

ما هي البورصة وما تقدمه للمستثمر

ما هي البورصة وما تقدمه للمستثمر

تقدم البورصة للمستثمرين الطرق التالية للإستثمار:

  • الأسواق المالية: تستطيع من خلال الأسواق المالية دعم المشاريع الإنتاجية وذلك بتوجيه مدخرات المستثمرين لتتمكن الحكومات، والبلديات، والهيئات من دعم هذه المشاريع.
  • الأسواق الثانوية: يستطيع المستثمر من خلال الأسواق الثانوية أن يقوم ببيع الأوراق المالية لمستثمر آخر، وذلك يقلل من المخاطرة في الاستثمار، ويحفظ سيولة النظام، كما أن سوق الأوراق المالية(البورصة) يفرض الكثير من القوانين الصارمة على المستثمرين، كالمتطلبات المجدولة، والمتطلبات القانونية التي تلزم الأطراف جميعها مدرجة ومتداولة.

إجراء الصفقات في البورصة

يوجد نوعان من طرق إجراء الصفقات في البورصة، حيث أنه في البورصة القديمة يتم إجراء الصفقات ضمن قاعة مفتوحة يجتمع فيها المستثمرين وتسمى قاعة تداول عمليات التبادل، ويتم ذلك من خلال نظام يسمى الصراخ المفتوح.

  • أما بالنسبة للعمليات الحديثة للتداول يتم إجراء الصفقات في البورصة من خلال شبكة الانترنت أو من خلال المكالمات الهاتفية، وفي الحالتان القديمة والحديثة نعتبر إجراء الصفقات في البورصة عبارة عن تبادلات ومزادات يتم من خلالها الاشتراك في المناقصات التنافسية من قبل المشترون، وأيضاً البائعون يكون لهم أوامر تنافسية في اليوم المحدد للتبادل.

ومع ذلك فإن الامور قد تختلف في بعض التبادلات الاوروبية، حيث أن الطريقة المستخدمة هي عبارة عن مزاد دوري، ويعمل هذا المزاد على منح تحدي دوري لمرة واحدة خلال اليوم المحدد للتداول، وأول سوق للأوراق المالية أو كما يسمى البورصة تم افتتاحه في امستردام عام 1602.

  أكبر بورصة في العالم

تعرف على الترتيب لأكبر ثلاث بورصات في العالم، وهي:

  1. في المرتبة الأولى تأتي بورصة نيويورك حيث أنها أكبر بورصة في العالم.
  2. في المرتبة الثانية تأتي بورصة لندن.
  3. أما في المرتبة الثالثة تأتي بورصة طوكيو.

أهم أساسيات البورصة

يعتمد الاستثمار في البورصة بشكل أساسي على القيام بشراء أسهم الملكية للشركات المعروفة بأسهم أسهم عادية، حيث أن الارباح من شراء هذه الاسهم تعتمد بشكل أساسي على مدى نجاح هذه الشركة وتأتي الخسارة من فشلها، حيث أنه عندما تحقق الشركة ارباح عالية وتأتي أرباحك من كمية البيع التي تقوم بها هذه الشركة، ومن هذا نستنتج وجود طريقتان لربح المال من خلال شراء أسهم الشركات، وهما:

توزيع الأرباح على المستثمرين

يتم ذلك من خلال أسهم الدخل التي تأتي بأرباح للمستثمرين اعلى من الحد المتوسط بعض الأحيان، حيث أنه عندما تكون هذه الشركات ناجحه وتحقق الأرباح، عندها من الممكن أن تقوم بتوزيع بعض من هذه الأرباح على المستثمرين، ويتم ذلك عن طريق دفع الأرباح، حيث أنه يمكن للمستثمر أن يحصل على أرباحه بشكل نقدي أو أن يقوم بشراء المزيد من الأسهم في الشركة، حيث أن المستثمرين المتقاعدين يفضلون الشركات التي تقوم بتوزيع الأرباح بشكل منتظم، وذلك لتعويض الدخل الذي لا يحصلون عليه من وظائفهم.

أرباح رأسمالية

تتغير الارباح الرأسمالية من وقت لآخر، حيث انها تعرف بأرباح رأس المال، ويتم شراء الأسهم وبيها خلال أيام عمليات التداول، ويحصل المستثمر على ارباحه من خلال شراء الأسهم، ففي حال ارتفع سعرها يمكنه أن يقوم ببيعها وتحصيل الارباح، أما في حال حصل هبوط في سعر الأسهم التي قام المستثمر بشراءها عندها تكون الخسارة في رأس لمال.

طريقة عمل البورصة

طريقة عمل البورصة

لتعرف ما هي البورصة يجب أن تتعلم طريقة عملها حيث أنه يتم القيام بالعمل في سوق الاوارق المالية او البورصة من خلال تقسيم سوقها إلى نوعين، وهما:

السوق الرئيسية

طريقة عمل السوق الرئيسية هي عبارة عن بيع الأوراق المالية الجديدة لمرة اولى، وذلك من خلال تطبيق مجموعة عروض، وفي أغلب الأحيان يحصل المستثمرين على غالبية الاوراق المالية.

السوق الثانوية

يتم تنفيذ العمليات اللاحقة للتداول في السوق الثانوية، ويشارك في السوق الثانوية مستثمرين كثر من أفراد ومؤسسات.

  • ويتم تحقيق التداول الخاص في شركات الأسهم من خلال القيام بمجموعة من عمليات التبادل بين البائع والمشتري، ويتم إدراج الأسهم التي يتم تبادلها ضمن صفقة التداول، ومن الممكن أن تتم هذه الصفقات من خلال الانترنت، وتتضمن عمليات التداول هذه عمليتان وهما شراء وبيع الأسهم والأوراق المالية.

ويعتبر المستثمرين أنه من المشجع في البورصة شراء الأوراق المالية أو الأسهم التي يحصل إنخفاض وارتفاع في سعرها في الكثير من القطاعات المهنية، وتسمى هذه الطريقة (التنويع)، وفي الغالب يكون الهدف من القيام بشراء الاسهم المتنوعة من الشركات التي من المتوقع ارتفاع أسعارها والحصول على الأرباح من خلالها، وهذا يؤدي الى ارتفاع سعر الاسهم الخاصة بالشركة، أما بالنسبة لبيع الأسهم فهي عبارة عن عملية تتم بين البائع والمشتري، حيث أنه عندما ينخفض سعر السهم يسعى البائع لبيعه، كما أن المشتري يرغب بشرائه، وفي أغلب الأحيان يشتري المستثمرين الاسهم التي يتم طرحها في البورصة عندما تصل لسعر محدد.

فوائد الاستثمار في البورصة

فوائد الاستثمار في البورصة

بعد الإجابة عن السؤال ما هي البورصة سنتعرف على ميزاتها حيث يمنح الاستثمار في البورصة فوائد للمستثمرين والمنشآت، ومن هذه الفوائد:

  • الربح من نمو الاقتصاد وارباح المنشآت: وذلك بسبب النمو الإقتصادي الذي يؤدي إلى إنتاج الدخل، وزيادة الطلب على المنتجات، وذلك يؤدي إلى ارتفاع القيمة في العائد الربحي النقدي الخاص للشركات.
  • سهولة الشراء: حيث أن المستثمر بإمكانه شراء الاوارق المالية أو الأسهم بسهولة وذلك من خلال الوسيط أو المحلل المالي، أو من خلال الانترنت.
  • الحصول على العائد النقدي: والذي يتم من خلال طريقتين وهما:
  1. شراء الأسهم بأسعار منخفضه، ومن ثم الانتظار حتى يرتفع سعر هذه الأسهم لبيعها وتحقيق الارباح، وهذه الطريقة هي من أكثر الطرق المعتمدة من قبل المستثمرين الذين يرغبون بالربح من خلال أسهم الشركات التي ترتفع أسعارها خلال فتره من الزمن.
  2. أما الطريقة الثانية فهي المفضلة من قبل المستثمرين حيث يفضلون الحصول على الأموال من خلال أسهم الشركات التي تقدم الأرباح النقدية.
  • سهولة البيع: حيث أنه في حال كان المستثمر بحاجة لبعض الاموال فيمكنه بسهولة بيع أسهم خلال أيّ وقت، ولكن بسبب التقلبات الكثيرة في الأسعار التي تحصل في البورصة فمن الممكن أن يكون هنالك مخاطره في البيع قد تسبب الخسارة.

سلبيات الاستثمار في البورصة

في بعض الاحيان من الممكن أن يكون للإستثمار في البورصة بعض السلبيات، وهي:

  • فقدان الإستثمار: حيث أنه من الممكن أن يفقد المستثمر أمواله بشكل كلي. وذلك في حال تعرضت الشركة لخسارة وأنخفضت أسعار الأسهم، وقرر المستثمرون أن يقومو ببيع حصصهم، وذلك يؤدي إلى خسارة كافة الاموال التي وضعت في الإستثمار.
  • الكثير من الوقت للربح: وذلك لأن الاستثمار في البورصة يحتاج الى الكثير من الوقت من أجل تحديد المنشآت، وتحديد قدرة كل مشأة على تحقيق الربح، وذلك من خلال المتابعة والمراقبة لتقارير الشركة السنوية وتطوراتها.
  • التقلبات الحاصلة في سعر الاسهم: تشهد البورصة الكثير من التقلبات في الأسعار بالنسبة للأسهم والأوراق المالية، وذلك يجعلنا نفكر كثيراً مع وجود بعض المخاوف قبل القيام بالشراء.
  • المنافسة: في بدايتك كمستثمر في البورصة ستواجه منافسة شديدة من قبل المستثمرين الخبراء والمهنيين.

وهكذا نكون قد أجبنا عن سؤال مقالنا ما هي البورصة؟، وتحدثنا عن طريقة الاستثمار في البورصة، وميزات وسلبيات الاستثمار في البورصة.

454 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.