ما هو علاج الثآليل التناسلية عند النساء؟ .. نظرة عامّة على الخيارات المتوفرة

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 5 مايو 2021
ما هو علاج الثآليل التناسلية عند النساء؟ .. نظرة عامّة على الخيارات المتوفرة

تعتبر الثآليل التناسلية من الامراض المنقولة جنسياً (STDs) وهي شائعة جداً حيث يقدّر أن أكثر من 85% من الأشخاص النشطين جنسياً يصابون بها في أحد مراحل حياتهم. تظهر هذه الإصابة في المناطق الحسّاسة لدى الإنسان وخاصّة في المناطق الرطبة وغير القاسية، وتكون على شكل تبارزات صغيرة من لون الجلد أو بلون بني غامق. هذه التبارزات متفاوتة الحجم، من الحجم المجهري غير المرئي بالعين المجرّدة وصولاً إلى ثؤلولات تقيس عدّة سنتيمترات شبيهة بالقرنبيط، أمّا بالنسبة إلى علاج الثآليل التناسلية فهو مجال واسع ويمكن أن يكون متداخل وصعب.

أما مسبّبات هذه الحالة على تنوعها فهو فيروس وحيد يسمّى الفيروس الحليمي البشري (HPV). هذا الفيروس ينتقل بين الأشخاص بشكل أساسي عن طريق العلاقات الجنسية. كما يمكن أن يبقى هاجعاً في جسم الإنسان لمدّة طويلة قبل ظهور أيّة أعراض. في هذا المقال سوف نتكلم عن أبرز النقاط التي تخصّ الثآليل التناسلية عند النساء، وما هي الأسباب والعلاجات الموجودة للتخلّص منها.

إقرأ أيضاً  تضخم البطين الأيسر، و ما العلاجات التي يمكن استخدامها

اسباب الثآليل التناسلية (الامراض المنقولة جنسياً)

كما ذكرنا سابقاً، ينتقل الفيروس الحليمي البشري بين الأشخاص عن طريق العلاقات والإتصال الجنسي. هنا لا يتطلب الإنتقال وجود الثآليل التناسلية بشكل صريح ومرئي، بل يكفي وجود الفيروس لتحدث العدوى.

يوجد أكثر من 40 نمط مختلف من الفيروس الحليمي البشري وجميعها تصيب المناطق الحسّاسة لدى الرجال والنساء على حدّ سواء.

اعراض الثآليل التناسلية

يمكن أن تمر الإصابة بشكل غير عرضي وغير مرئي لدى العديد من الأشخاص سويّي المناعة، ولكن في حال ظهور الاعراض فإن التشخيص يعتبر سهل. حيث تشمل الاعراض تبارزات لحميّة اللون يمكن أن تتواجد على الفرج أو داخل المهبل، كما يمكن أن تتواجد في منطقة العجان والشرج أو داخل القناة الشرحية. تشمل الأعراض الأُخرى للإصابة:

  1. نتوءات لحميّة: تكون هذه النتوءات بنيّة اللون في المنطقة التناسية، غير مؤلمة.
  2. كما تسبب نزيف عند الجماع.
  3. و المظهر القرنبيطي: وذلك عن وجود العديد من النتوءات بجانب بعضها.
  4. تسبب كذلك حكّة وإحساس بالضيق.

ما هي العوامل المؤهبة؟

تشمل العوامل التي ترفع من احتمال الإصابة وظهور الثآليل التناسلية ما يلي:

  • ضعف الجهاز المناعي بسبب إصابة فيروسية (كفيروس الإيدز) أو بسب دوائي (مثبطات المناعة).
  • كذلك البدء المبكّر للنشاط الجنسي.
  • تعدّد الشركاء الجنسيين.
  • عدم استخدام وسائل الوقاية.
  • وجود مرض جنسي ثاني عند الإصابة.

قد يهمّك: جفاف الجلد في منطقة القضيب .. ما هي أشيع الأسباب و ما العلاج لها؟

إقرأ أيضاً  لولب الرحم الهرموني مانع حمل مثالي أم يوجد ما هو أفضل

تشخيص الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري

هناك العديد من الوسائل التشخيصية لتحديد الإصابة بالثآليل التناسلية، وأغلب الحالات يتم تشخيصها عن طريق الفحص البدني العياني المُجرى من قبل الطبيب. تشمل الإجراءات الثانية:

اختبار الفيروس المسبّب (HPV Test)  “الامراض المنقولة جنسياً “

يتم إجراء هذا الإختبار لدى النساء من عمر 30 عام فما فوق، وهو غير مفيد في الأعمار الأصغر. أمّا عن طريقة الإجراء، فأثناء فحص عنق الرحم يقوم الطبيب بأخذ مسحة من خلايا عنق الرحم ثم دراستها تحت المجهر بهدف عزل الفيروس.

اختبار “باب” أو عنق الرحم (PAP Test)

يتم إجراء هذا الإختبار بشكل أساسي للفحص المبكر من أجل سرطان عنق الرحم، عن طريق المنظار المهبلي حيث يتم فحص العنق مع أخذ خزعات من الخلايا الموجودة. ويمكن لهذا الإختبار كشف وجود الثآليل التناسلية غير المرئية عيانياً في حال وجودها في منطقة المبهل أو عنق الرحم.

علاج الثآليل التناسلية

تعتبر الثآليل التناسلية من الأمراض الناكسة والتي تعود للظهور بعد العلاج نتيجة شدّة العدوى للفيروس. لذا فإنّ معظم الحالات لا تتم معالجتها في حال كانت غير عرضية، لكن عند وجود أعراض محدّدة كالنزف المهبلي أو في حال وجود كبت مناعي

أو احتمال سرطان عنق الرحم فيجب معالجة هذه الثآليل بشكل تام.

كما تشمل الخيارات العلاجية الحالية العلاج الدوائي بالإضافة إلى العلاج الجراحي.

الخيارات الدوائية:

البودوفيلين والبودوفيلوكس (Podophyllin and podofilox)

يعتبر هذا الدواء المُستخلص من الأدوية منتج قوي جداً يعمل على تحليل وعلاج الثآليل التناسلية والتخلص منها.و يختلف هذان المركبان عن بعضهما من ناحية أن البودوفيلين يتم تطبيقه حصراً من قبل الطبيب، بينما البودوفيلوكس يمكن تطبيقه بشكل آمن في المنزل.

إقرأ أيضاً  خفض حرارة الطفل بسرعة .. ما هي النقاط التي يجب الانتباه عليها؟

إيميكويمود (Imiquimod)

هذا الدواء يقوم بتحفيز الجهاز المناعي على القضاء على فيروس الورم الحليمي البشري وبالتالي الثآليل التناسلية. من النادر أن يسبّب أعراض تناسلية، وفي حال وجودها فإن إحساس الحرقة واحمرار الجلد هي الإختلاطات الأشيع.

حمض الخليك ثلاثي الكلور (Trichloroacetic acid)

يعتمد هذا الحمض على حرق هذه التبارزات اللحمية ويمكن تطبيقه في الأماكن الداخلية للإصابة مثل المهبل، عنق الرحم، بالإضافة إلى القناة الشرجية.

الخيارات الجراحية

الكي الكهربائي

يتم تطبيق تيار كهربائي على أماكن تواجد الثآليل مما يؤدي إلى تخريب الأوعية الدموية فيها وبالتالي موت هذه التبارزات.

النتروجين السائل

هنا يتم تجميد الثؤلولات عن طريق تطبيق النتروجين السائل عليها وبنفس الوقت يتم تحفيز الجلد حول منطقة الإصابة على توليد خلايا جديدة من البشرة مما يُخفض من احتمال النكس لاحقاً.

القصّ الجراحي

يتم تخدير المنطقة المحيطة بالثآليل التناسلية وبعدها يتم استئصالها، يعتبر علاج الثآليل التناسلية بهذه الطريقة من الخيارات العلاجية السهلة والتي يمكن إجراؤها في العيادات الخاصّة.

العلاج الليزي

من الإجراءات المُكلفة، يتم استخدامه عند فشل جميع العلاجات السابقة وفي حالة النكس المتكرّر.

إقرأ أيضاً: تقشر الجلد في المنطقة الحسّاسة أسباب وعلاجات هذه الحالة

181 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *