كيف تزرع شجرة التوت..من أهم أشجار الطبيعة وأكثرها جمالا

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 23 مايو 2021
كيف تزرع شجرة التوت..من أهم أشجار الطبيعة وأكثرها جمالا

التوت: أو مابعرف (بالفرصاد)، هو نبات ينتمي لفصيلة التوتية، وشجرة التوت من الأشجار المثمرة، ويمكن الاستفادة من ثمارها التي تمتاز بفوائد عديدة، تعرف كيف تزرع شجرة التوت.

كما أنَّ أوراق شجرة التوت تستخدم كغذاء لدودة القز، لذا من الضروري معرفة كيفية زراعة شجرة التوت، والاهتمام والعناية بها.

أولاً: الظروف البيئية والعوامل المناخية الموائمة لزراعة شجرة التوت

تنمو شجرة التوت في المناطق المعتدلة حرارياً، والمناطق قليلة الرطوبة.

درجة الحرارة المناسبة لزراعة التوت: تتراوح من ٢٠ إلى ٣٠ درجة مئوية، بينما درجات الحرارة العالية تؤدي إلى توقف نموها، واختلال التوازن المائي في الشجرة.

التربة المناسبة لزراعة شجرة التوت: وهي التربة الخصبة قليلة الملوحة،كما يمكن القول بأن جميع أنواع الترب مناسبة لزراعة شجرة التوت باستثناء التربة الرملية الخشنة،

و لا ننس أن يكون لها نظام تصريف جيد، وذات رقم هيدروجيني يتراوح من ٥.٥ إلى ٦.٥ .

التسميد: لاتحتاج شجرة التوت إلى التسميد كثيراً، يكتفى بمرة واحدة كل ٣ سنوات.

السقاية والري: تتحمل شجرة التوت العطش، والظروف الجوية السيئة، وتقاوم الجفاف.

ثانياً: أنواع التوت

إن للتوت أنواعاً كثيرة ألا وهي: التوت البري الأسود، وتوت البلسان، والتوت الشامي، والتوت الأزرق، وتوت الفراولة، والتوت الأبيض،

وتوت السيرفس،وتوت المستنقع، وتوت الغوجي، وتوت السلمون، وتوت التيمبل، وتوت أوريجون.

ألوان التوت: كما تتنوع الألوان في أصناف التوت، نظراً لتباين العناصر النباتية، والمواد المضادة للأكسدة الموجودة في كل نوع، والتي بدورها تحمي الجسم من الأمراض العديدة.

ثالثاً: كيفية زراعة شجرة التوت

تزرع شجرة التوت كغيرها من الأشجار إمّا بالبذور، أو بالعقل.

1. الزراعة بالبذور: حيث تعد هذه الطربقة الأمثل لزراعة شجرة التوت.إذ يتم إحضار البذور، والتأكد من سلامتها، ثم توضع البذور في التربة على عمق صغير، وتسقى دون إفراط،

تظهر الأوراق الصغيرة على سطح التربة بعد مرور حوالي أسبوعين على زراعتها، وتنقل هذه الشتلات إلى التربة الدائمة عندما يصبح طول الشتلة ١.٥ متر.

2. الزراعة بالعقل: يتم قطع جزء من الأغصان الخضراء من شجرة توت ثمارها جيدة، ولا تعاني من الأمراض، ثم نتخلص من الخشب ونحتفظ باللحاء،

ومن ثم يوضع هذا الجزء في شق على جذع الشجرة المراد تلقيحها، بحيث يكون الشق على شكل حرفT، يلف بقطعة من القماش لمدة أسبوعين، ثم تزال قطعة القماش، ويتمّ التأكد من مدى نجاح التلقيح.

ثالثاً: فوائد ثمار التوت

إن فوائد التوت الكثيرة تبعث أثراً محفزاً يشجعنا على زراعته من أهنها:

١-أنه يحتوي على نسبة جيدة من الألياف الغذائية،التي تساهم في تخفيف الوزن، نظراً لأنها تعطي إحساس الشعور بالشبع، حيث تقلل حركة الطعام داخل الجهاز الهضمي.

٢-كما يحتوي التوت على العديد من المعادن، منها الفوسفور، الكالسيوم، والحديد،بالإضافة إلى غناه بالفيتامينات المضادة للأكسدة، ومنها فيتامين أ، وفيتامين ج.

٣- احتواؤه على العديد من مضادات الأكسدة كمركب الريسفيراترول ومركبات الأنثوسيان يخوله أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض عديدة

٤-يقلل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

٥-والتقليل من تلف الحمض النووي الصبغي، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

٦.يستخدم في علاج مرض السكر، وفقر الدم، كما أنه مدر للبول، ومضاد للالتهاب، إضافة لذلك يستخدم للعناية بالبشرة، ومكافحة التجاعيد.

٧.كما يخفف آلام الحيض عند النساء، ويستخدم لعلاج الروماتيزم.

رابعاً: أضرار ثمار التوت

بالرغم من الفوائد العديدة لثمار التوت، إلا أنّ الإفراط في تناولها يسبب أضراراً جسيمة كانخفاض مستوى السكر في الدم، وبالتالي يؤذي مرضى السكري،

وقد يتسبب بسرطان الفم، لأنه يحتوي على نسبة قليلة جداً من مادة كيميائية تسمى (التانين)، وزيادة نسبة هذه المادة تسبب سرطان الفم.

خامساً: فوائد أوراق التوت

١-تساعد أوراقه على خفض مستويات السكر في الدم، لأنها تقلل من امتصاص الكربوهيدرات في الأمعاء،

كما تحتوي على العديد من المعادن، ومضادات الأكسدة.

٢-أيضاً تقلل من مستويات الكوليسترول السيئ في الجسم، وتساعد على تخفيف الوزن.

٣-تقضي أوراق التوت على الشيب، وتعطي الشعر بريقاً ولمعاناً.

٤-تستخدم أيضاً في علاج القرحة الدموية،  كما تحافظ على صحة الكبد، وتحسن أداء الكلى، وتنشط وظائفها.

سادساً: أضرار ورق التوت

إن تناولها عند البعض قد يسبب:

ظهور آثار جانبية كالإسهال والإمساك،

والشعور بالغثيان والدوخة إضافة إلى ذلك فإنها قد تسبب زيادة إدرار البول،كما ننصح المرأة الحامل بعدم تناول أكثر من كوب منه.

سابعاٍ: الآفات والأمراض التي تصيب شجرة التوت

(ذبول عمودي، فسيفساء التوت، بقعة بيضاء، بقعة القرحة، بقعة الأرجواني، صدأ التوت،

مكنسة الساحرة، البقع الدائري، سرطان جذري بكتيري، الديدان الثعبانية (النيماتودا)،

حشرة التين الفنجانية، الأكاروس، العفن الأسود).

ثامناً: الوقاية من الأمراض

إنَّ الوقاية من هذه الأمراض أفضل وأسهل بكثير من علاجها، لذا ينبغي معرفة كيف تزرع بأفضل طريقة،

كما يجدر الاهتمام والعناية بها، والتخلص من الأعشاب الضارة،

وريّها في الوقت المناسب، وزرع الشتلات الصحية السليمة، ومكافحة الحشرات الضارة.

137 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *