كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب الخسارة

كتابة: Ammar Hussein - آخر تحديث: 10 أغسطس 2022
كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب الخسارة

كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب الخسارة، سنتحدث في مقالنا عن كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب الخسارة. حيث إن الاستثمار في الأسهم يعد من أسهل الطرق المتوفرة من أجل الدخول في سوق التجارة بدون أن تعمل كمستخدم فيها. حيث أنه يمكنك أن تستثمر في شركات مختلفة مثل

  • شركات اتصالات أو شركات خاصة بالمجوهرات وغيرها، بدون أن يكون لديك الخبرة بهذه المجالات. ويمكن أن يدر هذا المجال على الصعيد الشخصي أرباحًا كبيرة إذا تم اختيار أنواع مناسبة من الأسهم للاستثمار بها. ومن أجل ضمان الربح من هذه الخطوة وتجنب الخسارة ينبغي على الشخص الراغب في الدخول بهذا المجال اتباع مجموعة من الخطوات الهامة. حيث سنقوم في هذا المقال وعبر موقع حلبية بالإجابة عن سؤال كيف تبدأ بالاستثمار في الأسهم وتتجنب الخسارة بكل تفصيله.

كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب الخسارة

كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب الخسارة

يعد هذا السؤال متداولًا على لسان كل من يريد أن يبدأ في مجال الاستثمار في الأسهم، ويعود ذلك لعدم معرفتهم من أين ستكون البداية. ولا يعرف كيفية البدء بها بدون خسارة وبالشكل الصحيح. ومن أجل الإجابة على كل ما سبق يجب اتباع الخطوات التالية التي سوف نذكرها تباعًا.

هناك عدة أشكال ومجالات يمكن للشخص الذي يريد البدء باستثمار الأسهم الدخول من خلالها.

  • حيث أنه يمكن البدء بالشكل التقليدي، وذلك عن طرق شراء مجموعة من الأسهم التي تقوم شركات متنوعة بتقديمها وعرضها للبيع. ومن أهم المميزات التي تجعل هذا النوع محببًا بالنسبة للأشخاص المبتدئين هو أنه يمكن البدء فيه بمبلغ مادي صغير.
  • ويمكن البدء أيضًا عن طرق ما يسمى بصناديق الاستثمار المشتركة. ويعد هذا النوع بشكل خاص مناسبًا للمبتدئين في الاستثمار، بالإضافة لذلك فإنه لا يحتاج لرأس مال كبير من أجل بدأ العمل من خلاله.
  • هناك شكل آخر يمكن البدء فيه، وهو عن طريق استخدام الأسهم الفردية من دون وجود وسيط. حيث يكون هناك نوع من الاستقلالية بالنسبة للشخص، وما يميز هذا النوع هو عدم وجود أي عمولات مالية ولا يوجد رسوم لأي من المعاملات أيضًا.

البدء في الاستثمار وتجنب الخسارة

البدء في الاستثمار وتجنب الخسارة

في حال تم الدخول في هذا المجال بالشكل الصحيح، سيكون له عوائد مالية جيدة وإن نسبة الأرباح منه كبيرة إذا عرف الشخص كيفية استخدامه والعمل ضمنه. وكما ذكرنا هناك مجموعة من الخطوات الهامة من أجل البدء باستثمار الأسهم بشكل صحيح وتجنب الوقوع في الخسائر ومن هذه الخطوات سنذكر:

أولًا: اختيار وسيط جيد من خطوات البدء في الاستثمار وتجنب الخسارة

من أهم الأمور التي يجب على المستثمر في البداية القيام بها هي البحث عن وسيط جيد ليتم الاستعانة به في عملية استثمار الأسهم. إذ إن الجزء الأساسي من عملية الربح تكون بفضل الوسيط. وبشكل خاص إذا كان الشخص المستثمر مبتدئ وليس على علم بالطريق الصحيح الذي يجب اتباعه.

ثانيًا: التعرف على سوق الأسهم

من الأمور الهامة أيضًا التي يجب على الشخص المستثمر القيام بها هي المتابعة الدورية لسوق الأسهم. حيث يجب أن يكون على علم وإلمام بكل المستجدات، بالإضافة إلى الدراية والوعي لجميع تقلبات البورصة من حوله وعلى الصعيد العالمي أيضًا. وبذلك يستطيع المستثمر تدارك المشاكل والمخاطر التي يمكن أن يتعرض لها.

ثالثًا: ضرورة توفر سيولة كافية في البداية من خطوات البدء في الاستثمار وتجنب الخسارة

في أي نوع من أنواع الاستثمار التي يمكن أن يفكر الفرد بالعمل ضمنها، يجب أن تتوفر السيولة النقدية الكافية لكي يستطيع البدء في العمل وشراء الأسهم. حيث أنك ستقوم بدفع مبلغ من المال كنوع من المخاطرة، إذ إن الخطوة التي ستقدم عليها في البداية قد تكون ناجحة وقد تكون خاسرة في نفس الوقت. أي أنك يجب ألا تكون بحاجة إلى ذلك المبلغ لفترة من الزمن قد لا تقل عن حوالي ستة أشهر.

رابعًا: تنوع الاتجاهات التي تقوم باستثمارها

من الأمور الهامة التي يجب التنويه لها في البداية أيضًا، هي ألا تقوم كمستثمر بالاستثمار في مجال واحد فقط، لكيلا تضع كافة الآمال والطموحات باتجاه واحد دونًا عن غيره. على العكس تمامًا ينبغي اختيار عدة مجالات للعمل بالاستثمار من خلالها، حيث يجب عليك أن تقوم بالاستثمار ضمن مجالات متنوعة. ففي حال خسارة إحداها، لا بد لك أن تنجح في المجال الآخر.

خامسًا: التحلي بالحكمة والتأني في العمل من أجل البدء في الاستثمار وتجنب الخسارة

من الضروري جدًا التحلي بالحكمة قبل البدء باتخاذ أو إجراء أي خطوة أثناء العمل بالاستثمار في البورصة. حيث أن أي خطوة قد تقدم على إجرائها يمكن أن تكون بمثابة خسارة كبيرة أو ربح لك كمستثمر. أيضًا يجب عدم الإصغاء بشكل كبير إلى الآراء من حولك، باستثناء الوسيط الذي تتعامل معه وذلك بما يخص الاستثمار بالأسهم. ولكن يجب أن يكون القرار الذي تتخذه نابعًا منك انت وناتج عن دراسة ودراية كافية للمعلومات التي تجمعها فيما يخص العمل، بالإضافة إلى مجموعة من المصادر والتقارير الخاصة بك.

سادسًا: التفكير بالاستثمار على المدى البعيد

تأتي أهمية هذه الخطوة في أن القيام بشراء الأسهم على المدى البعيد قد تكون للاحتفاظ بها على فترات طويلة وبعيدة المدى. ومن ناحية أخرى فإن حصول أي انخفاض في الأسهم سوف يؤثر عليك بشكل كبير في حال كانت المضاربة على مدى قصير من الزمن.

بالإضافة إلى ذلك كله يجب على المستثمر أن يكون على معرفة كاملة وشاملة لكل ما عليه من حقوق والتزامات. حيث أن معرفة الحقوق والقوانين تساعد على حماية المستثمر من احتمال حدوث أخطاء أو أي مشاكل يمكن ان يتعرض لها خلال القيام باستثمار الأسهم.

  • وأخيرًا يجب التذكير بأن من أهم مميزات الاستثمار في الأسهم هو رأس المال الذي سيتراكم على مدار سنوات عدة. حيث لو قمت باستثمار بمبلغ ما يقارب عشر الآلف في سهم واحد فإن النتيجة قد تكون تحقيق حوالي 10% أرباح، وهذا سوف يحقق نسبة تصل إلى 150%. أي أن هناك تضاعف حوالي مره ونصف بقيمة رأس المال الإجمالي، ورغم ذلك كله يجب التحلي بالكثير من الحذر والقراءة الجيدة قبل القيام بشراء السهم الذي ترغب بشرائه.

أنواع الاستثمار في البورصة وشراء الأسهم

أنواع الاستثمار في البورصة وشراء الأسهم

  • الاستثمار القصير المدى: وهنا يقوم المستثمر المضارب بشراء سهم معين ثم يبيعه خلال الجلسة نفسها.
  • الاستثمار المتوسط المدى: هنا يقوم المستثمر بالاحتفاظ بالسهم لفترة متوسطة من الزمن قبل أن يقوم ببيعه.
  • الاستثمار طويل المدى: يكون هناك فترة زمنية طويلة قد تصل إلى السنة او أكثر يحتفظ بها المستثمر بالسهم الذي قام بشرائه ثم يبيعه.

وفي النهاية نكون قد شرحنا كيف تبدأ الاستثمار في الأسهم وتتجنب الخسارة. وما هي أهم الخطوات التي يجب اتباعها والقيام بها منذ البداية إلى أن تصبح مستثمر محترف. بالإضافة إلى بعض الآليات التي تساعد على تجنب الخسائر التي قد يكون لها تأثير كبير على الصعيد الشخصي. وكان ذلك بالنسبة للمستثمرين الجدد الذين يرغبون بالدخول في سوق الاستثمار وبيع وشراء الأسهم في البورصة، ولا يملكون ما يكفي من الخبرة والمعلومات الكافية التي تؤهلهم للدخول في سوق البورصة والاستثمار بالأسهم. بالإضافة إلى بعض أنواع الاستثمارات وما الفرق بينها من حيث المدة الزمنية التي يعمل على أساسها المستثمر.

347 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.