عسر البلع: بين الاعراض والعلاج .. كل ما يجب أن تعرفه عن هذه الحالة

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 4 يونيو 2021
عسر البلع: بين الاعراض والعلاج .. كل ما يجب أن تعرفه عن هذه الحالة

يعني عسر البلع الصعوبة في البلع ونقل الطعام أو السوائل من فمك إلى معدتك مما يستغرق المزيد من الوقت والجهد. قد يترافق عسر البلع أيضاً مع الألم وفي بعض الحالات، قد يكون البلع مستحيلاً.

قد يشعر الشخص بصعوبة البلع من حين لآخر، والتي قد تحدث عندما يأكل بسرعة كبيرة أو لا يمضغ الطعام جيداً، وهذا الأمر لا يستدعي القلق عادةً. لكن قد يشير عسر البلع المستمر إلى حالة طبية خطيرة تتطلب العلاج. يمكن أن تحدث عسرة البلع في أي عمر، ولكنها أكثر شيوعاً عند كبار السن. أسباب مشاكل البلع وطرق العلاج تتنوّع وفقاً للحالة.

اعراض عسر البلع

تشمل العلامات والأعراض المرتبطة بعسر البلع ما يلي:

  • الشعور بألم أثناء البلع.
  • عدم القدرة على البلع.
  • الشعور بانحشار الطعام في الحلق أو الصدر أو خلف عظمة القص.
  • سيلان اللعاب.
  • إرتجاع الطعام إلى المريء (القلس).
  • الإصابة بحرقة متكررة.
  • فقدان الوزن بشكل غير مُفسر.
  • السعال أو الإقياء عند البلع.
  • الاضطرار إلى تقطيع الطعام إلى قطع أصغر أو تجنب بعض الأطعمة بسبب صعوبة البلع.

يجب مراجعة الطبيب إذا كنت تعاني من صعوبة في البلع بانتظام أو إذا كان عسر البلع يصاحب فقدان الوزن أو القلس أو الإقياء. وإذا كان هناك انسداد يعوق التنفس، فيجب الإتصل بالمساعدة الطارئة على الفور، كذلك إذا كنت غير قادر على البلع لأنك تشعر أن الطعام عالق في الحلق أو الصدر.

ما هي اسباب حدوث العسرة

تعدّ عملية البلع أمر معقد، ويمكن أن يتداخل عدد من الأجهزة مع هذه العملية. في بعض الأحيان لا يمكن تحديد سبب عسر البلع. ومع ذلك، فإن عسر البلع يقع عموماً في إحدى الفئات التالية.

إقرأ أيضاً  اعراض فشل الكبد .. و ما الفرق بين الشكل الحاد والمزمن؟

عسر البلع المريئي

يشير مصطلح عسر البلع المريئي إلى الإحساس بأن الطعام يلتصق أو يتعطل في قاعدة الحلق أو في الصدر بعد أن تبدأ في البلع. تتضمن بعض أسباب عسر البلع المريئي ما يلي:

تعذّر الارتخاء: عندما لا تسترخي عضلات المريء السفلية بشكل صحيح للسماح للطعام بالدخول إلى معدتك، فقد يتسبب ذلك في إعادة الطعام إلى الحلق. وتكون عضلات جدار المريء ضعيفة أيضاً، وهي حالة تميل إلى التفاقم بمرور الوقت.
التشنج المنتشر: ينتج عن هذه الحالة تقلصات متعددة ذات ضغط عالٍ وسوء التنسيق في المريء، عادةً بعد البلع. يؤثر التشنج المنتشر على العضلات اللاإرادية في جدران المريء السفلي.
تضيق المريء: يمكن للمريء الضيق أن يحبس قطعاً كبيرة من الطعام. يمكن أن تسبب الأورام أو النسيج التندبي، الذي يحدث غالباً بسبب مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، في التضييق.

أورام المريء: تميل صعوبة البلع إلى التفاقم بشكل تدريجي عند وجود أورام المريء.
الأجسام الأجنبية: في بعض الأحيان ، يمكن للطعام أو أي شيء آخر أن يسد الحلق أو المريء جزئياً. قد يكون كبار السن الذين يستخدمون أطقم الأسنان والأشخاص الذين يجدون صعوبة في مضغ طعامهم أكثر عرضة لتعلق قطعة من الطعام في الحلق أو المريء.
حلقة المريء: يمكن أن تسبب منطقة ضيقة رقيقة في المريء السفلي صعوبة متقطعة في ابتلاع الأطعمة الصلبة.

ارتجاع المريء: يمكن أن يؤدي تلف أنسجة المريء من ارتجاع حمض المعدة إلى المريء إلى حدوث تشنج أو تندب وتضيق المريء السفلي.
التهاب المريء اليوزيني: هذه الحالة ، التي قد تكون مرتبطة بحساسية الطعام ، ناتجة عن زيادة عدد الخلايا التي تسمى الحمضات في المريء.
تصلب الجلد: يمكن أن يؤدي نمو الأنسجة الشبيهة بالندوب، الذي يسبب تصلب الأنسجة وتيبسها، إلى إضعاف العضلة العاصرة للمريء السفلية، مما يسمح للحمض بالرجوع إلى المريء ويسبب حرقة متكررة.

إقرأ أيضاً  التغلب على العطش أثناء الصيام خلال شهر رمضان الكريم

عسر البلع الفموي

يمكن لبعض الحالات أن تضعف عضلات حلقك، مما يجعل من الصعب نقل الطعام من فمك إلى حلقك والمريء عندما تبدأ في البلع. قد تصاب بالاختناق أو الإقياء أو السعال عند محاولة البلع أو الشعور بتدفق الطعام أو السوائل إلى أسفل القصبات الهوائية. هذا قد يؤدي إلى التهاب رئوي. تشمل أسباب عسر البلع الفموي ما يلي:

الاضطرابات العصبية: يمكن أن تسبب اضطرابات معينة – مثل التصلب المتعدد والحثل العضلي ومرض باركنسون – عسر البلع.
الضرر العصبي: يمكن أن يؤثر التلف العصبي المفاجئ، مثل السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ أو النخاع الشوكي، على قدرتك على البلع.
رتج بلعومي مريئي (رتج زنكر): كيس صغير يتكون ويجمع جزيئات الطعام في حلقك، غالباً فوق المريء مباشرةً، يؤدي إلى صعوبة في البلع، وأصوات غرغرة، ورائحة الفم الكريهة، وتكرار تنظيف الحلق أو السعال.
السرطانات: يمكن أن تسبب بعض أنواع السرطان وبعض علاجات السرطان، مثل الإشعاع، صعوبة في البلع.

كيف يتم التشخيص؟

من المحتمل أن يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني وقد يستخدم مجموعة متنوعة من الاختبارات لتحديد سبب مشكلة البلع لديك. تشمل هذه الاختبارات:

الأشعة السينية مع مادة تباين (أشعة الباريوم السينية): في هذا الاختبار سوف تشرب محلول الباريوم الذي يغطي المريء، مما يسمح له بالظهور بشكل أفضل في الأشعة السينية. يمكن لطبيبك بعد ذلك رؤية التغييرات في شكل المريء ويمكنه تقييم النشاط العضلي.

دراسة ديناميكية للبلع: يقوم الشخص بابتلاع الأطعمة المغلفة بالباريوم ذات القوام المختلف. يوفر هذا الاختبار صورة لهذه الأطعمة أثناء انتقالها عبر فمك وأسفل حلقك. قد تظهر الصور مشاكل في تنسيق عضلات الفم والحلق عند البلع وتحديد ما إذا كان الطعام يدخل في أنبوب التنفس.

إقرأ أيضاً  انسداد الامعاء ماهو .. وهل هو حالة إسعافية تتطلب الإستشفاء؟

الفحص البصري للمريء (التنظير): يتم تمرير أداة رفيعة ومرنة مضاءة (منظار داخلي) عبر حلقك حتى يتمكن طبيبك من رؤية المريء. قد يأخذ طبيبك أيضاً خزعات من المريء للبحث عن التهاب أو التهاب المريء اليوزيني أو تضيق أو ورم.

اختبار عضلة المريء (قياس الضغط): في قياس الضغط، يتم إدخال أنبوب صغير في المريء وتوصيله بجهاز تسجيل الضغط لقياس تقلصات عضلات المريء أثناء البلع.

التصوير بالاشعة: قد يشمل ذلك التصوير المقطعي المحوسب، والذي يجمع بين سلسلة من الأشعة السينية ومعالجة الكمبيوتر لإنشاء صور مقطعية لعظام الجسم والأنسجة الرخوة، أو فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي يستخدم المجال المغناطيسي وموجات الراديو لإنشاء صور مفصلة الأعضاء والأنسجة.

علاج عسر البلع

يعتمد علاج عسر البلع على نوع أو سبب اضطراب البلع. يتم علاج عسر البلع الفموي عن طريق تمارين التعلم التي تساعد تنسيق عضلات البلع وإعادة تنشيط الأعصاب التي تؤدي إلى رد فعل البلع. بالإضافة إلى تعلم تقنيات البلع. أمّا علاج عسر البلع المريئي، يتم علاج عسر البلع المريئي عن طريق العديد من الطرق، تشمل هذه الطرق:

تمدّد المريء: بالنسبة لعضلة المريء العاصرة الضيقة وتعذّر الارتخاء المريئي أو تضيق المريء، قد يستخدم الطبيب منظاراً مع بالون خاص متصل لتمديد وتوسيع مساحة المريء أو تمرير أنبوب أو أنابيب مرنة لتمديد المريء (تمدد).
الجراحة: بالنسبة لأورام المريء أو تعذر الارتخاء المريئي أو الرتج البلعومي، فقد تحتاج إلى جراحة لفتح مجرى المريء.
الأدوية: يمكن علاج صعوبة البلع المصاحبة لمرض ارتجاع المريء باستخدام الأدوية الموصوفة عن طريق الفم لتقليل حمض المعدة. قد تحتاج إلى تناول هذه الأدوية لفترة طويلة. إذا كنت مصاب بالتهاب المريء اليوزيني، فقد تحتاج إلى الستيروئيدات القشرية.

إقرأ أيضاً: عسر الهضم بين الاعراض، الأسباب ، والعلاج .. دليلك الشامل للوقاية

74 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *