زراعة الزنجبيل…تعرف معنا على كيفية زراعة هذا النبات وفوائده الكثيرة

كتابة: Mahmoud AL kirm - آخر تحديث: 23 مايو 2021
زراعة الزنجبيل…تعرف معنا على كيفية زراعة هذا النبات وفوائده الكثيرة

الزنجبيل أحد التوابل الهندية القديمة وأغلاها ثمنا وقيمة، غالبا ما يضيف طعمة ذهبية للطعام، تعرف على كيفية زراعة نبات الزنجبيل وفوائده ومضاره.

نبات الزنجبيل

من النباتات الجذرية، نظراً لأنه يصنف من فصيلة الزنجبيليات، كما يأتي في المركز الأول ضمن عالم الأعشاب العلاجية حول العالم، ذلك لكونه يمتاز بالكثير من الفوائد الصحية،

صفات نبات الزنجبيل

من مميزات هذا النبات اتصافه بمذاقه القوي اللاذع، ورائحته المميزة والحادة ، أمّا الجزء الفعّال منه هو (الرَّيزومات)، التي تنمو أسفل التّربة.

والجدير بالذكر أنه يعد من النباتات المعمرة، كما يمكن تناوله إما طازجاً أو مجففاً،إضافة إلى هذا فهو يحتوي على العديد من الزيوت الطَيارة،

ونظراً لأهمية الزنجبيل وكثرة استخدامه من الضروري التعرف على كيفية زراعة الزنجبيل.

أنواع نبات الزنجبيل

(الزنجبيل العجم، والشامي، والفارسي، والهندي، والكلاب، الجامايكي، والبلدي)

الوقت المناسب لزراعة الزنجبيل

بداية فصل الربيع، وأواخر فصل الشتاء، هو الوقت الأمثل لزراعة الزنجبيل،إذ أنَّ الزنجبيل لايمكن زراعته عندما تكون درجة الحرارة منخفضة كثيراً.

الظروف البيئية والمناخية الملائمة لزراعة الزنجبيل

-إنَّ درجات الحرارة المنخفضة تسبب دخول نبات الزنجبيل في مرحلة السكون،

كما يمكن  القول أنَّ درجة الحرارة المناسبة لزراعة الزنجبيل تتراوح من ١٩ إلى ٢٩ درجة مئوية.

مناطق زراعة الزنجبيل

-يزرع في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، لذا يجب أن يكون مكان الزراعة رطباً، مشمساً، وأن يتعرّض لأشعة الشمس لمدة تتراوح من ٢ إلى ٥ ساعات، ولا يتعرّض لرياح شديدة وقوية.

التربة المناسبة له:

– التربة الخصبة الطينية الغنية بالمواد العضوية، ذات التصريف الجيد، للوقاية من حدوث تعفن الجذور.

-ولا يحتاج كميات كبيرة من المياه، لذا يجب عدم الإفراط في سقايته.

كيفية زراعة الزنجبيل

١-نحضر جذور الزنجبيل الخضراء، من المحلات الزراعية المتخصصة، وننقعها بالماء طيلة الليل.

٢- نقطع جذور الزنجبيل إلى أجزاء، إذ يحتوي كل جزء على عدد من الدرنات.

٣-يوضع في التربة بعد أن تكون مجهزة مسبقاً، على عمق يتراوح من ٥ إلى ٦ سم، مع توجيه البراعم نحو الأعلى، ويبعد كل نبات عن النبات الآخر ٥ سم.

٤-يسقى بانتظام، دون إفراط، وعند ظهور النبات يتم ريّه عند جفاف التربة، بحيث تبقى التربة رطبة.

٥-ينضج الزنجبيل بعد مرور فترة زمنية من ٦ إلى ٧ أشهر من زراعته.

٦- نضيف الأسمدة السائلةالأسمدة السائلة عدة أسابيع في حال كانت التربة غير مثالية.

٧-الوقت الأمثل لحصاد الزنجبيل، يكون في وقت يتراوح بين ٨ إلى ١٠ أشهر من زراعته، ويمكن اختيار جذور الزنجبيل وإعادة زراعتها بشكل مباشر.

أكثر الدول المنتجة للزنجبيل في العالم

تعدّ الهند من أعلى الدول المنتجة للزنجبيل،فهي تنتج نبات الزنجبيل بنسبة ٣٣% من الإنتاج العالمي، ثم تأتي الصين في المركز الثاني بنسبة ١٩%،

وتليها كل من النيبال وإندونيسيا.

القيمة الغذائية للزنجبيل

إن للزنجبيل قيم غذائية عالية، ويرجع ذلك بالتأكيد لاحتوائه على العديد من المعادن والفيتامينات المهمة، كما يحوي أيضاً الألياف الغذائية، وفيتامين B6 وفيتامين B3، والبوتاسيوم والحديد.

فوائد نبات الزنجبيل

يشكل الزنجبيل عاملاً أساسياً في إيقاف نمو الخلايا السرطانية وانتشارها وتكوّنها في جسم الإنسان.

وهو يستخدم في حالات الإسهال، ومحاربة الديدان، كما يقلل من تقلصات المعدة، ويحمي من الغثيان خلال السفر والحمل.

•يقلل من آلام العمود الفقري، ويخفف الصداع، وينشط الدورة الدموية، ويخفض مستوى السكر في الدم، كما يساهم في تخفيف الوزن، كونه يثبط الشهية ويزيد من معدل الأيض.

•يقوي الذاكرة، كما يستخدم في الحماية ضد مرض الزهايمر، ويضاف لذلك استخدامه للعناية بالبشرة والشعر.

•واعلم أيضاً أنه يساعد على الهضم، والتخلص من الدهون، كما يشكل عاملاً مهماً في در للبول.

•أضف لذلك استخداماته المتعددة: فهو يستخدم في علاج النقرس. ويخفف من تهيج الجهاز الهضمي، أيضاً ينظف الجسم من السموم، عن طريق تحفيز الكلى والكبد والأمعاء والجلد والجهاز اللمفاوي.

•يعزز المناعة، لأنّه يحتوي على مضادات الأكسدة.

•يساعد على الكلام، ويزيل احتقان الحلق، ويحافظ على توازن الجسم، ويعطي الجسم الطاقة والحيوية،

أيضاً يوسع القصبات الهوائية، ويساعد على التنفس. ويمكن استعماله كبهار وتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز،

كما يمكن إضافته إلى أنواع من المربيات والحلوى والمشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة.

•فائدة:ينصح بشرب الزنجبيل بكميات مناسبة عند اقتراب الدورة الشهرية، نظراً لأنه يعمل على تدفق دمّ الحيض بدون ألم.

أضرار نبات الزنجبيل

•الإفراط في تناوله يسبب حصوات المرارة، والالتهابات الشديدة، وزيادة معدل ضربات القلب وخفقانه.

كما أنه يسبب الغازات والانتفاخ، ولا ينصح بتناوله لمرضى الضغط.

إنّ الإفراط في تناوله يسبب حرقة في المعدة، عدا الإسهال، وانسداد الأمعاء وغيرها من آلام البطن.

يسبب شعوراً بالخدر، والنعاس، ويمكن أن يسبب تهيجاً في الفم.

تناول كميات كبيرة يضرّ بالمرأة الحامل، فمن الممكن أن يسبب تقلصات مبكرة،وقد يسبب حدوث الإجهاض، كما أن تناوله في الشهر الأخير من الحمل قد يسبب النزيف.

وقد يسبب تناوله بكميات كبيرة طفحاً جلدياً في بعض مناطق الجسم.

صلاحية نبات الزنجبيل

-الزنجبيل الطازج: يبقى صالحاً للاستخدام مدة شهر في الثلاجة، وأسبوع في المخزن، و٣ أشهر في الفريزر، بينما الزنجبيل المطحون: يمكن تخزينه لفترة من ٢ إلى ٣ سنوات في المخزن.أمّا الزنجبيل المقطع فيبقى صالحاً للاستخدام فترة أسبوع في الثلاجة.

105 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *