دوالي المريء .. دليلك الكامل من حلبيّة

كتابة: Basel Adib Freifer - آخر تحديث: 20 يونيو 2021
دوالي المريء .. دليلك الكامل من حلبيّة

دوالي المريء عبارة عن أوردة غير طبيعية متوسّعة في المريء، وهو الأنبوب الذي يربط البلعوم والمعدة. تحدث هذه الحالة في أغلب الأحيان عند الأشخاص المصابين بأمراض الكبد المزمنة.

تتطور دوالي المريء عندما يتم منع تدفق الدم الطبيعي إلى الكبد بواسطة جلطة أو نسيج ندبي في الكبد. ومن أجل التغلب على هذه الممانعة لتدفق الدم، يتحول جريان الدم إلى أوعية دموية أصغر ليست مصممة لنقل كميات كبيرة من الدم والتي تعرف بالدوالي المريئية. يمكن أن تتسرب الأوعية الدموية أو حتى تتمزق، مما يتسبب في نزيف يهدد الحياة. يمكن أن يساعد عدد من الأدوية والإجراءات الطبية في منع النزيف الناتج عن دوالي المريء أو إيقافه، سنتعرف عليها في هذا المقال.

اعراض دوالي المريء

عادة لا تسبب دوالي المريء علامات وأعراض ما لم تصبح نازفة. تشمل علامات واعراض نزيف دوالي المريء ما يلي:

  • تقيؤ الدم بكميات كبيرة.
  • براز أسود زفتي أو دموي.
  • دوار.
  • فقدان الوعي في الحالات الشديدة.

كما قد يشتبه الطبيب في حدوث دوالي المريء إذا كانت لدى الشخص علامات لمرض الكبد، بما في ذلك:

  • اصفرار في لون البشرة والعينين (اليرقان).
  • سهولة حدوث نزيف أو كدمات.
  • تراكم السوائل في البطن (الحبن).

أسباب الإصابة بهذا المرض

تتشكل دوالي المريء عندما يتم إعاقة تدفق الدم إلى الكبد، وغالباً ما يكون ذلك بسبب النسيج الندبي في الكبد الناجم عن أمراض الكبد. يبدأ ضغط الدم في الارتفاع ، مما يزيد الضغط داخل الوريد الكبير أو الوريد البابي الذي ينقل الدم إلى الكبد.

ارتفاع ضغط الدم البابي يجبر الدم على البحث عن مسارات أخرى عبر الأوردة الصغيرة، مثل تلك الموجودة في الجزء السفلي من المريء. تتضخم هذه الأوردة الرقيقة الجدران بالدم المضاف. وفي بعض الأحيان تتمزق الأوردة وتنزف. تشمل أسباب دوالي المريء ما يلي:

تليف الكبد: يمكن أن يؤدي عدد من أمراض الكبد – بما في ذلك التهاب الكبد، والتهاب الكبد الكحولي، ومرض الكبد الدهني، وتشمّع الكبد الصفراوي الأولي – إلى تليف الكبد.
الجلطات: يمكن أن تتسبب الجلطات الدموية في الوريد البابي أو في الوريد الذي يغذي الوريد البابي (الوريد الطحالي) في حدوث دوالي المريء.
العدوى الطفيلية: البلهارسيا عدوى طفيلية توجد في أجزاء من إفريقيا وأمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الكاريبي والشرق الأوسط وشرق آسيا. يمكن أن يتسبب هذا الطفيل في تلف الكبد، وكذلك الرئتين والأمعاء والمثانة والأعضاء الأخرى.

كيف يتم التشخيص؟

في حال إصابة الشخص بالتليف الكبدي، فيجب على الطبيب فحصه بحثاً عن دوالي المريء عند التشخيص. الاختبارات الرئيسية المستخدمة لتشخيص دوالي المريء هي:

الفحص بالتنظير: وهو إجراء يسمى تنظير الجهاز الهضمي العلوي هو الطريقة المفضلة لفحص دوالي المريء. يُدخل الطبيب أنبوب رفيع ومرن مع منظار داخلي من خلال الفم إلى المريء والمعدة وبداية الأمعاء الدقيقة (الاثني عشر). ويبحث الطبيب عن الأوردة المتوسعة، ويقيس قطرها إن وجد. كما يتحقق من وجود خطوط حمراء وبقع حمراء، والتي عادة ما تشير إلى وجود خطر كبير للنزيف. يمكن إجراء العلاج أثناء الفحص.

اختبارات التصوير الشعاعي: يمكن لكل من التصوير المقطعي المحوسب للبطن والموجات فوق الصوتية الدوبلرية للأوردة الطحالية والبوابة أن تشير إلى وجود دوالي المريء. يمكن أن يساعد اختبار الموجات فوق الصوتية المسمى تصوير المرونة العابر الذي يقيس مقدار التندب في الكبد الطبيب على تحديد فيما إذا كان الشخص يعاني من ارتفاع ضغط الدم البابي، والذي قد يؤدي إلى دوالي المريء.

التنظير باستخدام الكبسولة: في هذا الاختبار، يقوم الشخص بابتلاع كبسولة بحجم فيتامين تحتوي على كاميرا دقيقة، والتي تلتقط صور للمريء أثناء مرورها عبر الجهاز الهضمي. قد يكون هذا خيار مطروح للأشخاص غير القادرين أو غير الراغبين في إجراء التنظير الهضمي الإعتيادي. هذه التقنية أغلى من التنظير العادي وغير متوفرة في كافة المراكز الصحية. يمكن أن يساعد تنظير الكبسولة في العثور على دوالي المريء فقط ولا يعالجها.

علاج دوالي المريء

الهدف الأساسي من علاج دوالي المريء هو منع النزيف.وفي حال حدوث النزيف نكون أمام حالة مهددة للحياة.

علاجات لمنع النزيف

قد تقلل خافضات ضغط الدم في الوريد البابي من خطر نزيف دوالي المريء. قد تشمل العلاجات:

أدوية لتقليل الضغط في الوريد البابي: قد يساعد نوع من أدوية ضغط الدم يسمى حاصرات بيتا في تقليل ضغط الدم في الوريد البابي، مما يقلل احتمالية حدوث نزيف. تشمل هذه الأدوية بروبرانولول ونادولول.

استخدام الأربطة المرنة لربط الأوردة النازفة: إذا بدا أن دوالي المريء معرضة لخطر كبير من النزيف فقد يوصي الطبيب بإجراء يسمى ربط الشريط بالمنظار. باستخدام منظار داخلي، يستخدم الطبيب شافط لسحب الدوالي إلى حجرة في نهاية المنظار ولفها بشريط مطاطي ، والذي “يخنق” الأوردة بشكل أساسي حتى لا تنزف. ينطوي ربط الشريط بالمنظار على مخاطر قليلة بحدوث مضاعفات، مثل النزيف وتندب المريء.

العلاج في حالة النزيف

يعد نزيف دوالي المريء مهدِّدًا للحياة، والعلاج الفوري ضروري. تشمل العلاجات المستخدمة لوقف النزيف وعكس آثار فقدان الدم ما يلي:

استخدام الأربطة المرنة لربط الأوردة النازفة: قد يقوم الطبيب بلف الأربطة المرنة حول الجزء النازف أثناء التنظير الداخلي.

أدوية لإبطاء تدفق الدم إلى الوريد البابي: تعمل الأدوية مثل أوكتريوتيد وفازوبريسين على إبطاء تدفق الدم إلى الوريد البابي. عادة ما يستمر تأثير الدواء لمدة تصل إلى خمسة أيام بعد نوبة النزيف.

تحويل تدفق الدم بعيداً عن الوريد البابي: إذا لم توقف الأدوية والعلاجات التنظيرية النزيف، فقد يوصي الطبيب بإجراء يسمى التحويلة البابية عبر الوداجي (TIPS). وهي عبارة عن فتحة يتم إنشاؤها بين الوريد البابي والوريد الكبدي، والتي تنقل الدم من الكبد إلى القلب. تقلل التحويلة الضغط في الوريد البابي وغالباً ما توقف النزيف.

الضغط على الدوالي لوقف النزيف: إذا لم تنجح العلاجات الدوائية والتنظيرية، فقد يحاول الأطباء إيقاف النزيف عن طريق الضغط على دوالي المريء. تتمثل إحدى طرق إيقاف النزيف مؤقتاً في نفخ البالون للضغط على الدوالي لمدة تصل إلى 24 ساعة، وهو إجراء يسمى سدادة البالون.

استبدال الكبد المصاب بكبد سليم: تعد زراعة الكبد خياراً

للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد الحادة أو أولئك الذين يعانون

من نزيف متكرر لدوالي المريء. على الرغم من أن زراعة الكبد غالباً ما

تكون ناجحة، إلا أن عدد الأشخاص الذين ينتظرون عمليات الزرع يفوق

بكثير عدد الأعضاء المتاحة.

إقرأ أيضاً: الدوالي الوريدية، ما هي أعراضها وأسبابها ، وكيف يمكن تجنب حصولها

113 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *