حكم بطاقة الراجحي البلاتينية

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 9 فبراير 2022
حكم بطاقة الراجحي البلاتينية

حكم بطاقة الراجحي البلاتينية يتساءل الكثير من الأفراد حول بطاقة الراجحي في جوازها في الإسلام حتى يتعرفوا على استخدامها، هل هو من الأشياء المحببة أم الأشياء المحرمة، لأن البنوك دائمًا حولها جدل كبير حول النسبة التي تقدمها إلى العملاء على الأموال التي يقوموا بوضعها في البنوك، وسوف نتعرف في هذا المقال على حكم البطاقة البلاتينية بشيء من التفصيل.

بطاقة الراجحي البلاتينية

بطاقة الراجحي البلاتينية

قبل أن نتحدث عن حكم بطاقة الراجحي البلاتينية لابد أن نتعرف على هذه البطاقة، حيث البطاقة البلاتينية بنك الراجحي هي البطاقة التي تم صناعتها من البلاتين.

 وتحتوي على الخاصية الممغنطة التي تجعلها مناسبة إلى ماكينة الصراف الآلي الخاصة بالبنك، وهناك عدد كبير جدًا من عملاء بنك الراجحي يمتلكون هذه البطاقة التي يكون لها تاريخ اصدار وتاريخ انتهاء مكتوب على البطاقة.

 ويتم تجديدها بعد أن ينتهي ميعادها، ولها العديد من الفوائد التي تعود على من يمتلكها حيث أنها تمكنه من شراء السلع من العديد من المتاجر أو من خلال المتاجر الإلكترونية عبر الإنترنت.

 كما يتمكن العميل من خلالها أن يقوم بعمليات الإيداع والسحب بالاعتماد على ماكينات الصراف الآلي التي تنتشر في كافة المناطق.

إقرأ أيضاً : العملات النقدية ومراحل تطور شكلها عبر الزمن

حكم بطاقة الراجحي البلاتينية

حكم بطاقة الراجحي البلاتينية

تعتبر بطاقة الراجحي البلاتينية من البطاقات الذي التي يجوز التعامل من خلالها، لأن علماء الدين الإسلامي لم يحرموا استخدامها.

 لأنها لا تطلب خصم كبير من أصحابها، فهي تمتلك خصومات محدودة جدًا، ولا تقدم أي نوع من القروض.

 لذلك فهي من البطاقات الجائز التعامل بها، أما البطاقات المحرمة هي التي تعمل بمبدأ الرزق بالربا و كسب الأموال الغير مشروعة.

 أما بطاقة الراجحي لا تأخذ على الخدمات التي يقدمها البنك من العملاء مبالغ أو فوائد مادية،  وإنما يتم استخدامها كي تسهل عملية الشراء، والتعامل سواء السحب أو الإيداع يسهل الأمور على العملاء.

حكم بطاقة الراجحي البلاتينية في شراء الذهب

هذا الأمر يتساءل عنه الكثير من الأفراد من ناحية جواز استخدام هذه البطاقة في شراء الذهب أم أنها محرمة، ولكن علماء المسلمين اتو بالرد البسيط،

 أن هذه البطاقة جائز استخدامها في شراء الذهب، لأنها ليست من البطاقات المحرمة، ولا يشتبه في الأموال التي تحملها هذه البطاقات.

 فهي من البطاقات الجائزة شرعًا، لأن العميل لا يتم الخصم منه الا النسبة البسيطة جدًا، كما أنها لا تكلف أصحابها بأي نوع من الرسوم، والفوائد البنكية الكبيرة التي تجعلها محرمة.

 لهذا فلا يوجد أي نوع من الحرمانية في استخدامها في شراء الذهب أو غيره من السلع والمنتجات.

شروط جواز بطاقة الراجحي في الإسلام

شروط جواز بطاقة الراجحي في الإسلام

 بعد أن تحدثنا عن حكم بطاقة الراجحي البلاتينية لابد أن نتعرف على الشروط التي لابد أن تتوافر فيها حتى تكون من البطاقات الجائزة، وأهم هذه الشروط:

  • لا يفرض بنك الراجحي أي نوع من الرسوم على الأفراد الذين يقومون بتأخير دفع المصاريف التي تخص البنك خلال عمل العقود التي يحصل عليها العملاء.
  •  الرسوم التي تطلبها البنوك عند عمل البطاقة تعتبر من الرسوم المحرمة، لأنها تكون صورة من صور الربا، والكسب الغير مشروع.
  •  ولهذا البنك لا يفرض أي نوع من الرسوم، والغرامات حتى تصبح هذه البطاقة جائزة شرعًا.
  •  البطاقة المستخدمة من قبل بنك الراجحي لا تقرر أي نوع من الرسوم على عمليات البيع سواء كانت بنسب من المبالغ المالية الكبيرة أو المبالغ المالية الكبيرة أو صغيره، لأنها سوف تصبح من الأموال المحرمة.
  •  البنك لا يقدم أي نوع من القروض المتنوعة على هذه البطاقة، لأن النسب التي تحصل عليها البنوك من القروض تعتبر من الأموال المحرمة شرعًا، وغير الجائزة في الدين الإسلامي.
  • عندما تتوفر هذه الشروط في بطاقة الراجحي البلاتينية لا يوجد أي نوع من الحرمانينة في استخدام المواطنين في المملكة العربية السعودية من هذه البطاقة، والتعامل بالخدمات المصرفية التي تقدمها.

تحدثنا في هذا المقال عن حكم بطاقة الراجحي البلاتينية، وحكم شراء الذهب من خلال هذه البطاقة، وشروط جواز البطاقة في الإسلام.

1352 مشاهدة