العلاج الأولّي لارتفاع الحرارة عند الأطفال

كتابة: غنى عدنان خليل - آخر تحديث: 18 يناير 2022
العلاج الأولّي لارتفاع الحرارة عند الأطفال

العلاج الأولّي لارتفاع الحرارة عند الأطفال

ارتفاع درجة حرارة الجسم شائع لدى الأطفال، حيث تُعتَبر الحمّى استجابة الجسم الطبيعيّة للعديد من الامراض. لا تكون الحمّى نفسها ضارّة بل إنها تساعد نظام المناعة في الجسم على محاربة العدوى. في حين أن الحمّى يمكن أن تكون مثيرة للقلق بالنّسبة للوالدين، إلا أن الأطبّاء يكونون أكثر قلقاً بشأن ما يسبّب الحمّى مقارنة بقلقهم تجاه شدّة ارتفاع الحرارة عند الأطفال. هنا في مقالنا هذا سنتكلم عن طرق التّدبير الأولّي في المنزل لارتفاع حرارة الطفل, وسنقدّم مجموعة من المعلومات التي يجب أن يعرفها الأهل.

العلاج الأولي في المنزل

العلاج الأولّي لارتفاع الحرارة عند الأطفال
الحرارة عند الأطفال

غالباً ما يكون سبب العدوى التي تؤدي إلى ارتفاع الحرارة فيروس، وفي بعض الحالات الأخرى يمكن أن يكون جرثوم (بكتيريا). يتم علاج الالتهابات البكتيريّة فقط بالمضادات الحيويّة، لكن الالتهابات الفيروسيّة أكثر شيوعاً ولا تحتاج إلى مضادات حيويّة لأن المضادات الحيويّة لا تُشفي الفيروسات. لن يساعد خفض درجة حرارة طفلكم على علاج المرض الأساسي بسرعة أكبر,لكن الميّزة لخفض حرارة طفلكم هي تحسين راحته.

إذا كان طفلكم يبدو جيداً و سعيداً, فلن تكون هناك حاجة لعلاج الحمّى. إذا كان طفلكم عصبياّ, فهناك أشياء يمكنكم القيام بها لمساعدته على الشعور براحة أكبر:

  • أعطوا طفلكم مشروبات صغيرة متكرّرة, مع العلم انّ العديد من الأطفال يرفضون تناول الطعام عندما يصابون بالحمّى , هذه ليست مشكلة طالما يبقون رطبين.
  • قوموا بإعطاء رضعات طبيعيّة إضافيّة أو زجاجات الحليب الصناعي أو الماء المغلي المبرّد للأطفال دون سن ستّة أشهر.
  • أعطوا أطفالكم باراسيتامول إذا كانت الحمّى تجعله عصبياً أو لديه أعراض أخرى مثل التهاب الحلق.
  • اتبعوا بعناية تعليمات الجرعة الموجودة على علب الدواء, حيث لا يجوز إعطاء الإيبوبروفين للأطفال دون سن الثلاث أشهر كخافض للحرارة, ولا يجوز إعطاؤه لأي طفل مصاب بالتجفاف.
  • لا يجوز أبداً إعطاء الأسبرين للأطفال تحت عمر 12 سنة.
  • حاولوا مسح جبينه بإسفنجة أو منشفة وجه مبللة بالماء الدافئ قليلاً للمساعدة على تبريده.
  • من المهم جداً ألا يصبح الطفل بارداً جداً أو غير مرتاح عند تطبيق الماء الدافئ على جلده, ولا ينصح أبداً بالحمامات الباردة.
  • ألبسوا طفلكم ملابس كافية بحيث لا يكون حاراً ولا بارداً.
  • إذا كان طفلكم يرتجف، أضيفوا طبقة أخرى من الملابس أو بطانية حتى يتوّقف عن الرجفان.

أخذ حرارة طفلكم

أخذ حرارة طفلكم
الحرارة عند الأطفال

هناك عدد من الطرق التي يمكنكم فيها أخذ درجة حرارة الطفل, يمكن أن تختلف النتائج وفقاً لنوع مقياس الحرارة الذي تستخدمونه. تشمل الطرق المختلفة ما يلي:

  • على الجبين بواسطة ميزان حرارة ذات الأشعة تحت الحمراء.
  • تحت الذراع أو تحت اللسان باستخدام ميزان حرارة زئبقي أو رقمي أو كحولي.
  • ميزان الحرارة في الأذن (الميزان الطبلي)
  • موازين الحرارة الشريطية البلاستيكية المستخدمة على الجبين ( لا يُوصى بها كثيراً لأنها غير موثوقة).

بعض موازين الحرارة أكثر ملاءمة لمجموعات عمرية معينة لذا يجب عليكم دائماً قراءة إرشادات الشركة المصنعة و إتباعها للحصول على قراءة دقيقة. يمكنكم أيضاً أن تطلبوا من طبيبكم أو الصيدلي أن يريكم كيفية استخدام مقياس الحرارة الخاص بكم.

علامات و أعراض ارتفاع الحرارة عند الأطفال

يعاني طفلكم من ارتفاع الحرارة عندما تزيد درجة حرارته عن 27.5 درجة مئوية على ميزان الحرارة. قد يكون طفلكم أيضاً:

  • مريضاً و ساخناً عند لمسه.
  • عصبياً أو يبكي.
  • أكثر نعساً من المعتاد.
  • يتقيء أو يرفض الشرب.
  • يرتجف.
  • يتألم.
  • إذا كان عمر طفلكم أقل من ثلاثة أشهر و لديه درجة حرارة أعلى من 38 درجة مئوية,فعليكم زيارة الطبيب، حتى إذا لم تظهر عليه أعراض أخرى.

متى تراجعون الطبيب

 الحرارة عند الأطفال

  • إذا كان عمر طفلكم أقل من 3 أشهر و لديه درجة حرارة أعلى من 38 درجة.
  • إذا كان لدى طفلكم جهاز مناعي ضعيف بسبب حالة طبيّة أو علاج طبّي, ولديه حرارة أعلى من 38 درجة, حتى إن لم توجد أي أعراض على طفلكم.

بالنسبة لجميع الأطفال الآخرين, خذوهم لرؤية الطبيب إذا كانت درجة حرارتهم أعلى من 38 درجة مئوية و لديهم أي من الأعراض التالية:

  • تيبّس رقبة.
  • الضوء يؤذي عيونهم.
  • الإقياء الشديد و رفض شرب المياه.
  • طفح جلدي.
  • أكثر نعساً من المعتاد.
  • مشاكل في التنفس.
  • ألم لا يتحسن مع أدوية تخفيف الألم.
544 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.