الأمور التي تنقص الإيمان وماهو الفرق بين منقصات الإيمان ونواقص الإيمان

كتابة: hoor reda - آخر تحديث: 14 يناير 2021
الأمور التي تنقص الإيمان وماهو الفرق بين منقصات الإيمان ونواقص الإيمان

منقصات الإيمان من الأمور التي تعرض الإيمان إلى النقصان وليس البطلان، فنحن نعلم أن الدين  الأسلامي قد بين الحلال وجعله واضحاً كما أوضح الحرام وجعله بيناً.

ومنقصات الإيمان جاء ذكرها في الشريعة الإسلامية، وخلال بعض الآيات القرآنية، فهي من الأمور التي حرمها الله، ولابد أن نتجنبها.

الفرق بين منقصات الإيمان و نواقض الإيمان

هناك فرق كبير بين المنقصات والنواقض

فالنواقض هي الأقوال والأعمال والاعتقادات التي تجعل الإنسان يخرج عن الشريعة الإسلامية خروجاً كاملاً.

وعندها يعد الإنسان كافراً كما تحرم دخوله الجنة، ويوم القيامة سوف يخلد في العذاب الأليم إلى الابد.

 أما منقصات الإيمان فهي الأقوال والاعتقادات والأعمال التي تنقص من إيمان العبد، ولكنها لا تجعله يخرج من ملة دينه،

وهذا الشخص لا يكون مصيره النار والعياذ بالله.

إقرأ أيضاً  فضل العمرة في رمضان

أمثلة على ماينقص الإيمان

هناك الكثير من الأشياء التي تعد مثالاً على نواقص الإيمان التي يقوم بها الأفراد،

بينما ليس لها أي صحة، ولا أساس في الدين،

كما ينبغي أن يكون الإنسان حذراً من هذه الأمور، ومن الوقوع بها، ومن أمثلتها:

  • الأشخاص الذين يقومون بالاحتفال بالمولد النبوي دون أي صحة أو أساس لهذا الاحتفال إذ إن النبي لم يحتفل بمولده طوال حياته.
  • كما أنّ الذنوب والمعاصي التي يعدها الأشخاص من الأمور البسيطة، والتي سوف يغفرها الله لهم، فيتهاونون القيام بها، استخفافاً.
  • الرياء في الأفعال والأقوال والأعمال التي يقوم بها الأشخاص على اعتبار أنها من الأشياء العادية.
  • والكفر الأصغر والشرك الأصغر.
  • البدع التي تنتشر على أساس أنها عادات وتقاليد، في حين أنها ليس لها علاقة بالدين الاسلامي، 
  • الأفراد الذين يظهرون مشاعر الكراهية عندما يذكر الخالق عز وجل
  • أو يذكر رسولنا محمد، أوعندما نتحدث عن الدين الإسلامي بوجه عام.
  • لبس الملابس أو الشعارات التي يرجع أصلها إلى ديانات غير الإسلام أو التي يكون لها أصل بالطوائف الكافرة أو الخاصة بـعبدة الشيطان.
  • ومن منقصات الأيمان أيضاً الأفراد الذين يشاركون الكفر في العبادة أو الصلاة أو الأعياد أو المناسبات.
  • من يقوم بهدم المساجد حتى يمنعوا عباد الله من أن يؤدوا حق الله في الصلاة، ويكون هذا الأمر بغير وجه حق.
  • من يقوم بإصدار الأحكام في الدين الإسلامي على غير حق إذ إنهم يحللون ما حرم الله، والعكس.
  • الأفراد الذين يقومون ببناء أماكن العبادة لغير المسلمين على أراضي المسلمين، ومساعدتهم في هذه الأعمال، ومن أمثلة هذا القيام ببناء الكنائس في أراضي المسلمين.
  • من يرغب في تعلم السحر أو من يقوم بممارسته أو تعليمه إلى الآخرين.
  • الأفراد الذين يقومون بتقليد الملحدين والكفار من ناحية الأفكار، ويتبنوا جميع ما يقومون به، وما يفعلونه من الكفر.
  • وضع بعض الأحكام التي لم تأت من عند الخالق عز وجل، ولم تذكر في الشريعة الإسلامية، وإنما يضعون هذه الأحكام كنوع من التنبؤ.
  • من يترك الصلاة متعمدًا دون سبب أو دون مبرر شرعي.
إقرأ أيضاً  أول مولود في الإسلام

ما واجب المسلم نحو الأمور التي تنقص الإيمان؟

  • لابد أن يبتعد المسلمون تمامًا عن هذه النواقص رغم أنها لا تعد كفراً محضاً،

لكنها تقلل من إيمان العبد، نحن نعلم أن الحرام بين والحلال بين.

  • ولهذا لابد أن تتبع الحلال، وتبتعد عن الحرام، وعن جميع ما حرمه الخالق عز وجل،
  • و وجوب التقرب من جميع ما حلله لنا المولى في الشريعة الإسلامية التي أنزلها من خلال كتابه عز وجل والسنة النبوية.

تحدثنا في هذا المقال عما ينقص الإيمان، وتعرفنا على الفرق بينها وبين نواقض الإيمان،

كما ذكرنا أمثلة على هذه النواقص، والبدع التي لا صلة لها بالدين الإسلامي.

267 مشاهدة