اكتئاب ما بعد الولادة قد يدفع الأم لقتل طفلها

كتابة: Nour Adib Freifer - آخر تحديث: 13 أبريل 2022
اكتئاب ما بعد الولادة قد يدفع الأم لقتل طفلها

اكتئاب ما بعد الولادة قد يدفع الأم لقتل طفلها …. تعتبر عملية الولادة من أجمل الأمور وأكثرها سحراً، على الرغم من الصعوبات الكامنة التي تحملها خلال كافة مراحلها بدءاً من الآلام الظهرية نتيجة تغير مركز ثقل الجسم، إلى المخاض المؤلم والنفاس. إلا أن إنجاب طفل جديد إلى العائلة يلغى ويمحي كل هذه الصعوبات. لا يسعنا أن ننكر أن للحمل والولادة تأثيرات هامة على الحالة النفسية للأم، يشتد قلق وخوف بعض النساء ويسوء خلال الحمل وبعد الإنجاب حتى، ومن هذا نستنتج أن الحمل والولادة مرحلة ذات متغيرات نفسية هامة، فهي تغير من مزاج الأم وتتحكم بعواطفها، وتم إثبات أن معظم هذه التقلبات كانت في الفترة الواقعة مابعد الولادة ففي هذا الوقت تكون الحالة النفسية للأم حساسة جداً.

يعرف طيف الاضطرابات النفسية هذه بـ” ذهان مابعد الولادة ” أو ” ذهان النفاس “. تتفاوت شدة ودرجة تقدم حالة الذهان هذه بين كونها اضطراب اكتئابي خفيف إلى سماع أصوات لا وجود لها تشعر المريضة بالتهديد والقلق، قد يصل تقدم الحالة المريضة لأن ترى الأم أشياء لا وجود لها، وكنتيجة لذلك تختبر الأم مجموعة من المخاوف والمشاعر المهددة بوقوع الخطر، يصنف ذهان مابعد الولادة على أنه اضطراب اكتئابي خطير يتطلب علاج طبي طارئ. يشخص اضطراب ذهان مابعد الولادة عند امرأة واحدة بين كل 1000 امرأة ومنه نستنتج أنه من الحالات النادرة والغير شائعة.

اكتئاب ما بعد الولادة قد يدفع الأم لقتل طفلها

ذهان ما بعد الولادة قد يقتل طفل
اكتئاب ما بعد الولادة قد يدفع الأم لقتل طفلها

تبدأ النوبة الذهانية بعدم القدرة على النوم بالإضافة إلى الشعور المستمر بالضيق، تكون انفعالات الأم المصابة متطرفة وعدوانية، سنتناول فيما يلي أبرز الأعراض التي تميز هذا الاضطراب:

  • الهلوسات السمعية وسماع أشياء غير حقيقية، غالباً ما تكون تهدد وجود الأم أو تهدد بإلحاق الأذى بطفلها.
  • اضطراب تحديد الزمان والمكان.
  • سلوك عدائي ودفاعي شديد.
  • تبدلات مزاجية سريعة حيث تنتقل الأم من الحالة النفسية الحزينة إلى النشطة خلال ثوان وبالعكس.
  • سيطرة الأفكار الانتحارية.
  • قد تتطور الأهلاس السمعية والبصرية بشكل شديد دافعة الام لإلحاق الأذى بطفلها.

عوامل الخطر للاكتئاب ما بعد الولادة

توجد بعض العوامل النفسية والبيئية التي تزيد من خطر الإصابة بذهان مابعد الولادة، إلا أن بعض النساء تصاب بهذا الاضطراب دون وجود أي عوامل خطورة، نذكر أهم عوامل الخطورة:

  • الإصابة السابقة بالاضطراب ثنائي القطب.
  • قصة الإصابة بـ ” ذهان ما بعد الولادة ” في حمل سابق.
  • تاريخ الإصابة باضطراب الفصام العاطفي.
  • التاريخ العائلي لذهان ما بعد الولادة أو الاضطراب ثنائي القطب.
  • الحمل الأول.
  • التوقف عن تناول الأدوية النفسية خلال الحمل.

تبقى الأسباب وراء حدوث اضطراب ذهان مابعد الولادة غير معروفة، إلا أن معظم المراجع الطبية تتفق أن الأمهات الولودات يعانين من تذبذب في الهرمونات ويكون جزء منهن أكثر حساسية من الجزء الآخر للتأثر بهذا التذبذبات. يتراجع ذهان مابعد الولادة بشكل كبير عندما تكون الأم محاطة بجو مليء بالتفهم والحب وخاصة عندما يكون شريكها متفهم وداعم لها في هذه المرحلة الحساسة.

الاضطرابات المزاجية للأم بعد الولادة

تمييز ذهان مابعد الولادة عن اكتئاب ماحول الولادة
اكتئاب ما بعد الولادة قد يدفع الأم لقتل طفلها

قد يخطئ الكثير في تمييز ذهان مابعد الولادة عن اضطراب الاكتئاب في فترة ماحول الولادة، إلا أنه من السهل التفريق بينهما طبياً نظراً لوجود عدد من النقاط التي تميز كل منها. يحدث اكتئاب ماحول الولادة بشكل أشيع بالمقارنة مع الذهان وهو يظهر في الأسابيع الأولى التي تتلو الولادة ويستمر عدة أسابيع إلى عدة أشهر، من أعراضة نذكر:

  • البكاء.
  • القلق.
  • التهيج.
  • تبدلات سريعة في المزاج.
  • مزاج حزين مستمر.
  • الشعور بالذنب.
  • الشعور بعدم الكفاية.
  • القلق.
  • اضطرابات في النوم وزيادة التعب.
  • صعوبات في التركيز.
  • تغيرات الشهية.
  •  أفكار انتحارية.

أما بالنسبة لذهان مابعد الولادة فهو أقل شيوعاً وذو عواقب صحية عقلية أكثر شدة مقارنة بالاضطراب الاكتئابي في فترة ماحول الولادة.

علاج ذهان مابعد الولادة

علاج ذهان مابعد الولادة
اكتئاب ما بعد الولادة قد يدفع الأم لقتل طفلها

يعامل ذهان مابعد الولادة كحالة طبية ذات تتطلب علاج طارئ يقسم إلى قسمين:

  • علاج النوبة الذهانية الحادة.
  • العلاج الروتيني.

عند الحدوث النوبة الحادة علينا الاتصال بأقرب مركز صحي أو أقرب مستشفى وطلب المساعدة.
أما بالنسبة للعالج الروتيني فهو يشمل:

  • الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • معدلات للمزاج، دورها رئيسي في التقليل من نوبات الهوس، نذكر منها (الليثيوم و الكارباميزابين ولاموتارجين وديفالبروكس الصوديوم).
  • الأدوية المضادة للذهان. حيث تعتبر الأدوية المضادة للذهان حجر الأساس فهي تقلل من حدوث الهلوسة، نذكر من أهم هذه الأدوية (ريسبيريدون وأولانزابين وزبيراسيدون وأوريبيرازول).

علينا أن نعلم أنه لا يوجد بروتوكول علاجي واحد يتم تطبيقه على جميع المريضات. حيث تستجيب كل مريضة بشكل مختلف على ذات الدواء وهنا يأتي دور الطبيب في وصف الأدوية المناسبة ومراقبة استجابة المريضة على العلاج الموصوف.
في حال التعنيد على العلاج باستخدام الأدوية السابقة يتم عندئذ اللجوء إلى الصدمة الكهربائية حيث أثبت التحفيز الكهرومغناطيسي فعاليته لكنه يبقى الحل الأخير الذي نلجأ إليه.

اقرأ أيضاً: ما هي أعراض نقص الكالسيوم عند الرجال والنساء وكيف يتم علاج نقص الكالسيوم.

855 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.