استحمام الرضيع المرشد للوالدين

كتابة: غنى عدنان خليل - آخر تحديث: 26 مارس 2022
استحمام الرضيع المرشد للوالدين

يعدّ استحمام الرَضيع تجربة ممتعة للآباء و الأمهات فهو وقت رائع لتعزيز الروابط الأُسَريّة, لكن أحياناً ما يكون هناك قلق حول متى و كيف يتم ذلك بشكل جيد. لذلك سنقدّم لكم في مقالنا هذا مجموعة معلومات مُرشِدة لكيفية استحمام الرضيع.

توصي منظمة الصحة العالميّة بتأخير حمّام الطفل الأول حتى 24 ساعة بعد الولادة ,أو الاتنظار لمدة 6 ساعات على الأقل. لأنّ استحمام الطفل فور ولادته يعرّضه لانخفاض درجة حرارة الجسم, و انخفاض السكّر في الدم. فور الولادة يغطي جسم الطفل مادة بيضاء شمعية تعمل كمرطّب طبيعي، و قد تكون لها خصائص مضادة للبكتيريا. قبل سقوط الحبل السّرّي، لا بد غمر الطفل في الماء للحفاظ على جفاف هذه المنطقة.

عدد مرّات استحمام الرضيع

عدد مرّات استحمام الرضيع
استحمام الرضيع
  • لا يحتاج حديثي الولادة إلى الاستحمام كل يوم, حيث إنّه نادراً ما يتعرّقون بما يكفي ليحتاجوا إلى حمّام كامل.
  • في السنة الأولى من عمر الرضيع يكون استحمامه 3 مرات إسبوعياً كافيّاً,لأن الاستحمام بشكل متكرر يمكن أن يحدِث جفاف لبشرة الطفل.
  • جميع أوقات اليوم مناسبة للاستحمام, ولكن ينصح بتحميم الأطفال الرضّع في أوقات متقاربة مساءً قبل النوم.
  • يمكن استخدام الاستحمام كوسيلة لتهدئة الطفل الذي يبكي لفترات طويلة.

إرشادات لاستحمام آمِن للرّضيع

إرشادات لاستحمام آمِن للرّضيع 
استحمام الرضيع
  • تدفئة الغرفة, إغلاق الأبواب و النوافذ لتفادي تيّار الهواء.
  • يجب استخدام حوض استحمام لاستيكي صلب للطفل بسطح مائل مزوّد من الداخل بموانع للانزلاق.
  • يجب أنّ يكون حوض الاستحمام مزوّداً بموانع الانزلاق للمحافظة على ثباته و منعه من الحركة.
  • تجنّب إحضار أطواق النجاة,و أدوات العَوم ,و الكراسي داخل حوص الاستحمام:لأن الرَضيع قد يغرق إذا أفلَت منها.
  • وضع المنشفة و مستلزمات الاستحمام الأخرى في متناول اليد,حتّى تتمكن من إبقاء الطفل في متناول اليد في جميع الأوقات.
  • إذا نسيت شيئاً أو احتجت إلى الرد على الهاتف أو فتح الباب أثناء استحمام الطفل,فيجب اصطحاب الطفل معك و عدم تركه ولو للحظة وحده في حوض الاستحمام.
  • تجنّب وجود ألعاب في حوض الاستحمام خاصة إذا كان الطفل صغيراً,لأنّها ستشتّت انتباهك عن الطفل.

أثناء الاستحمام:

  • عليك ضبط درجة حرارة المياه و اختبارها قبل الاستحمام بحيث تكون دافئة.
  • يجب الحفاظ على دفء الطفل, ف بمجرّد خلع ملابسه يجب وضعه في الماء على الفور حتى لا يبرد.
  • من المهم إبقاء جسد الطفل و وجهه أعلى بكثير من مستوى الماء من أجل الأمان,لذلك ستحتاج إلى صب الماء الدافئ على جسده بشكل متكرر لإبقائه دافئاً.
  • بفضّل استخدام الصابون باعتدال,حيث يمكن للصابون أن يجفف بشرة الطفل.
  • يسمح بغسل شعر الطفل مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع باستخدام شامبو خفيف غير مؤذي للعينان, أو غسول للجسم.
  • يجب أن يكون الاستحمام تجربة مريحة و مهدئو للطفل,لذا يجب محاولة الاستمتاع معه.

إقرأ أيضا : خطوات صناعة الصابون الطبيعي

غسيل المناطق الحسّاسة في جسم الرضيع

  • بالنسبة للإناث يتم غسل الجزء السفلي من الجسم من الأمام إلى الخلف.
  • الذكور الذين لم يُطَهّروا يجب عدم سحب الجلد إلى الخلف, لأنّ هذا يسبب الألم.
  • لا ينصح باستحمام الطفل في الحوض قبل سقوط السرّة أو تماثل الجرح الناتج عن الطهور(الختان) للشفاء.
  • مهم جداً تنظيف أجزاء الجسم التي تتّسخ بشكل متكررّ مثل الوجه و الرقبة ,الأيدي و المؤخرة و ذلك بالأسفنجة أو الشاش أو قطعة من القطن(لا يُنصح باستخدام المناديل المبللة).
  • بما أنّ قبضة الطفل عادة تكون مضمومة, من المهم فتحها بلطف و تنظيفها, حيث تتجمّع كميّة كبيرة من الأوساخ في هذه المنطقة.
  • في الفترة اللاحقة يجب الاهتمام بتنظيف السرّة, الأنف و المنطقة خلف الأذنين.

بعد الانتهاء من الحمّام

  • عند الانتهاء من وقت الاستحمام يجب لف منشفة على الفور حول رأس الطفل و جسمه, لمساعدته على البقاء دافئاً.
  • بعد الاستحمام يمكن ترطيب الجلد بمرطب خالٍ من العطور, للمساعدة على منع جفاف الجلد أو الإكزيما.

النظافة العامّة حول الطفل

غسيل المناطق الحسّاسة في جسم الرضيع
استحمام الرضيع
  • كل شيء حول الطفل يجب أنّ يكون نظيفاً و أي شخص يتّصل به ينبغي أن يحافظ على درجة عالية من النظافة وذلك لتجنّب الإصابة بمختلف أنواع الأمراض المعدية.
  • نظافة المكان و الفراش و ملابس الطفل, والأيدي التي يُطعَم أو يُدَاعَب بها الطفل أمر ضروري بعد ولادته.
  • لابدّ من توخّي الحذر خاصّة للأمهات اللواتي ولّدْنَ أطفالهنّ ولادة قيصريّة.
367 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.